2018 | 20:28 كانون الأول 14 الجمعة
كنعان للـ"ام تي في": لمسنا في لندن تجديد المجتمع الدولي التزاماته التي كان قد اعلنها بباريس في سيدر ومنها التوظيف بـ١١ مليار دولار وهبة بريطانية لاصلاح الادارة بقيمة 30 مليون استرليني | محمد صلاح يفوز للعام الثاني على التوالي بجائزة هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" لأفضل لاعب أفريقي | وهاب للـ"الجديد" ردا على كلام جنبلاط: لا أملك أسلحة بل أسلحتي هي للحماية الشخصية فقط كباقي الزعماء السياسيين والأسلحة التي نتزود بها من سوريا هي من حمت الدروز في حرب الجبل | اشتباكات في الضواحي الشرقية من الحديدة في اليمن بعد اتفاق الهدنة | مصادر تيار المستقبل لـ"المستقبل": بيت الوسط لن ينغش بأفلام حزب الله التي باتت محروقة | علي حسن خليل للـ"ان بي ان" تعليقا على تصنيف "موديز" للبنان: هذا الواقع ليس حتميا لان هناك متابعة للملف وسنتخطى الوضع و الامور تحل بتسريع تاليف الحكومة | ديما جمالي خلال افتتاح معرض طرابلس الميلادي بعنوان "Tripoli Christmas Wonderland 2018": أعدكم بأنني سأضع كل طاقتي لجذب مشاريع جديدة الى المدينة ولانعاش الاقتصاد وخلق فرص عمل للشباب | الحريري: إنجازات قوى الأمن في مكافحة الجريمة وبؤر الارهاب والفارين من العدالة علامات مضيئة في السجل الناصع لقادتها وتحية ثناء وتقدير الى اللواء عماد عثمان رجل الامانة | ماكرون: ليست هناك أي إمكانية للتفاوض بشأن "بريكست" | شعر عدد من سكان بلدات وسط وساحل القيطع - عكار بهزة ارضية خفيفة ضربت المنطقة | قطع السير على بولفار زحلة بالاتجاهين من قبل بعض المحتجين وحركة المرور كثيفة في المحلة | شعبة المعلومات توقف 21 شخصاً في الصويري بجرم دخول خلسة‎ |

حتى في المرض... أنجلينا جولي تؤثر في الناس!

أخبار فنية - الجمعة 27 تشرين الأول 2017 - 06:58 -

بينما تعاطف العالم سنة 2013 مع الممثلة الأمريكية، أنجلينا جولي، التي أعلنت وبكل شجاعة استئصالها لثدييها لأسباب مرضية، أظهرت دراسة حديثة التأثير الإيجابي لهذا "الخبر" على النساء. فكيف ذلك؟توصلت دراسة حديثة إلى أن استئصال الممثلة الأمريكية الشهيرة، انجلينا جولي، لثدييها سنة 2013 أدى إلى ارتفاع عدد النساء اللواتي قمن بإجراء اختبار جيني يوفر معلومات عن خطر الإصابة بسرطان الثدي. وأوضحت الدراسة الصادرة عن جامعة "جورجيا" الأمريكية أن اعتراف، انجيلينا جولي، بحملها جينات تزيد من فرص إصابتها بالسرطان، شجع النساء على القيام باختبارات جينية والتي ارتفع عددها بين 2003 و2014، حيث لاحظ العلماء ارتفاعا كبيرا في هذا النوع من الاختبارات خصوصا سنة 2013، والتي خرجت فيها الممثلة الأمريكية إلى العلن لتأكد استئصالها لثدييها.

والاختبار الجيني الخاص بتشخيص سرطان الثدي هو اختبار للدم للتأكد ما إذا كانت هناك أي تغييرات في الجينين المسببين لسرطان الثدي وهما BRCA1 , BRCA2 . إذ يسمح هذا الاختبار بتوقع خطر الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبيض.

وقال، تشو آدم تشن، أستاذ مشارك في الدراسة إن "الاختبار الجيني يوفر معلومات مهمة عن خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض بين النساء اللائي لديهم تاريخ عائلي مع السرطان" وأضاف: "الاستخدام الملائم لاختبارات الجينات سيؤدي إلى الحد والوقاية من السرطان وبالتالي من الوفيات المترتبة عن المرض".

جدير بالذكر أن سرطان الثدي يُمثل 25 في المائة من جميع تشخيصات مرض السرطان على الصعيد العالمي، وفق ما نقله موقع "ميديكل نيوز تودي" عن الجمعية الأمريكية للسرطان (أكس).

ر.م/ط.أ