Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
متل ما هي
أثير الشاشة الصغيرة محا جاذبية ورقتها...

بقي الناس لسنوات يتهافتون لشراء الصحيفة الورقية للإطلاع على الأخبار ولقراءة هذا المقال أو ذاك، واليوم أصبحت الغالبية تتهافت لشراء هذا الهاتف أو ذاك.

استوقفتنا اليوم صورة نشرها الاعلامي في الـ"ام تي في" نخلة عضيمي عبر صفحته الخاصة على "فيسبوك" تظهره وهو يقرأ الجريدة وحيداً، بينما يستعمل عدد من الأشخاص هواتفهم الخليوية قربه.

ذكّرنا غضيمي بالكارثة الثقافية التي نمرّ بها في لبنان، حيث نسي الجميع أهمية القراءة وانصرف الى متابعة وسائل التواصل الاجتماعي. ولم يعد أحد يهتم بجاذبية تصفح جريدة ورقية والشعور التي تقدمه للقارىء فيصبح متعلقاً بها.

انه عصر التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي، فبدل أن تشتري جريدة، تقرأ فقط ما تقدّمه لك هذه الصفحة أو هذا الموقع الاخباري. وأصبح الفرد ينتظر خبراً عاجلاً على هاتفه ليطلع على التطوّرات...

هذا الأمر ليس بالخاطئ، فمن الضروري أن نتطوّر ونتقدّم، والهاتف يقدّم لك المعلومات بشكل سريع وفوري عكس الجريدة التي تقدّم لك الأخبار مرة في اليوم. ولكنّ من الأفضل ألا ننسى أن الهاتف يسرقك من مجتمعك ومحيطك ويجعلك أثير شاشته الصغيرة...
 

ق، . .
متل ما هي
  في منطقة قرنة شهوان سيارة تحمل رقما غريبا، فهي تحمل لوحة برمز جديدQ،وهذا الرمز ليس موجودا في نافعة تسجيل
الطقس