2018 | 12:17 حزيران 20 الأربعاء
عقيص باسم وفد القوات: تقدمنا بإسم القوات وتكتل الجمهورية القوية بطعن بمرسوم التجنيس بما تضمن من تدنيس للهوية اللبنانية | "ام تي في": وصول عدد من نواب "القوات" إلى المجلس الدستوري لتقديم الطعن بمرسوم التجنيس | المالكي: الجيش الوطني يواصل تطهير مطار الحديدة من الألغام ولا يوجد خسائر بشرية في المعركة | ادكار طرابلسي: عقدة الاقلية السياسية تدفع بالبعض لتضخيم احجامهم لنيل حصص وزارية اضافية | هيومن رايتس: السعودية تعتقل ناشطتين اضافيتين من المدافعات عن حقوق المرأة | السيدة ايفات مكرزل بحاجة ماسة الى دم وبلاكيت من فئة A- في مستشفى اوتيل ديو للتبرع الاتصال على 03948262 أو 71672021 | الاتحاد الاوروبي: قرار الولايات المتحدة سحب عضويتها من مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة سيقوض دورها كداعية للديموقراطية على المسرح العالمي | الرئيس عون استقبل سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان محمد فتحعلي | مسؤول بحريني: السفارة الأميركية التي نقلت إلى القدس لا تقع في العاصمة الفلسطينية المستقبلية | معتقلون في سجن جنوب اليمن يكشفون عن تعرضهم لانتهاكات جنسية على يد إماراتيين | "الجزيرة": وزير الدفاع الماليزي يقول إن بلاده تراجع نشر قواتها في السعودية | التحكم المروري: جرح 9 أشخاص بحادث سير على طريق داخلية في غزير |

مدير مهرجان البندقية يدعو السلطات الفلسطينية إلى السماح بعرض "قضية رقم 23"

أخبار فنية - الخميس 26 تشرين الأول 2017 - 10:07 -

وجه مدير مهرجان البندقية السينمائي ألبرتو باربيرا رسالة إلى السلطات الفلسطينية في رام الله، استنكر فيهأ الغاء عرض فيلم المخرج اللبناني زياد دويري "قضية رقم 23" ضمن مهرجان "فيلم لاب فلسطين"، ودعا إلى السماح بعرضه، مشيداً بمقاربته "المتوازنة لموضوعه الحسّاس، والدعوة الضمنية فيه إلى التفكير بدلاً من النزاع".
وجاء في رسالة باربيرا: "لقد صُدمت وشعرت بالاستياء عندما علمت بالغاء عرض فيلم قضية رقم 23 لزياد دويري في "فيلم لاب فلسطين" في رام الله تحت ضغط ناشطين دعوا إلى مقاطعته. لقد قوبل قضية رقم 23 بترحيب حار في مهرجان البندقية السينمائي (من 30 آب إلى 9 أيلول 2017) حيث تم منح كامل الباشا جائزة أفضل ممثل عن دوره في الفيلم. وقد أُعجِب الجمهور بمقاربة الفيلم المتوازنة لموضوعه الحسّاس، والدعوة الضمنية فيه إلى التفكير بدلاً من النزاع المتعنت الذي لا ينتهي. أعتقد جازماً أن أحداً يجب ألا يُحرَم من حق مشاهدة فيلم وتكوين رأيه الخاص فيه وفي المسائل التي يثيرها. لذلك، أعارض أي نوع من المقاطعة لأني مؤمن بعمق بأن لا حدود للتعبير الفني الذي يشكل رمزاً لأي مجتمع ديموقراطي، وأنصح بشدة السلطات في رام الله بالسماح بعرض الفيلم كما كان مقرراً".