Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
في الرقّة والكيماوي..
علي نون

ثلاثة أيام فقط فصلت بين اتهام موسكو التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بـ«مسح مدينة الرقّة عن وجه الأرض»، وبين استخدامها «الفيتو» في مجلس الأمن، للمرة التاسعة، ضدّ قرار يُمدّد لعام كامل، عمل لجنة تحقيق في شأن استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

و«الفيتو» ليس مفاجئاً لأحد.. أو يُفترض أن يكون كذلك باعتبار أنّه جزء متمّم لسلوك القيادة الروسية في سوريا، ولسياستها المعلنة بحماية الرئيس السابق بشار الأسد ومنع سقوطه ثمَّ منع محاسبته على الجرائم الإبادية التي اقترفها في حق البيئة السورية الحاضنة للمعارضة، من دون تفريق أو تمييز وبطريقة أشدّ عنفاً ووحشيّة من تلك المتأتّية من استخدام «السلاح الكيماوي».

وبالطبع، لم تفوّت واشنطن الفرصة، وأعلنت على لسان المندوبة الدائمة في الأمم المتحدة نيكي هايلي أنّ موسكو «تنحاز إلى جانب الديكتاتوريين والإرهابيين الذين يستخدمون هذه الأسلحة (الكيماوية) وأثبتت مرّة أخرى أنّها ستفعل كل ما يلزم لضمان أن لا يواجه نظام الأسد البربري» عواقب أفعاله!

وفي هذه المنازلة، من الرقّة إلى الكيماوي، استحضار غريب للأخلاق في سياق سياسي، يمكن الزعم أنّ آخر همّ من هموم أصحابه هو البعد الإنساني في هذه النكبة الإعجازية: موسكو «تندب» الرقّة! وواشنطن تركّز على الكيماوي! وكأنّ القصف الشيشاني الذي اعتمده الطيران الروسي في كل مناطق المعارضة تحت ستار «الحرب على الإرهاب» كان «دقيقاً» وليزريّاً! ولم يعتمد نهج الأرض المحروقة.. من المستشفيات إلى دُور العبادة إلى المدارس إلى الأسواق الشعبية إلى الأفران إلى الأحياء السكنية! أو كأنّ موسكو في الأساس لم تعتبر أنّ كلّ معارض للأسد «هو إرهابي»! أو كأنّها لم تُجهر على ألسنة كبار قادتها، بأنّ «عاصفة السوخوي» هي أهم «اختبار» ممكن لأسلحتها! وأهمّ «تدريب» لقواتها «الجوية والفضائية»!

أو كأنّ واشنطن من جهتها، لا تزال تعتبر أن «طريقة» قتل السوريين هي «القضيّة» وليس القتل في ذاته! وكأنّ الاستهداف بالكيماوي يوصل إلى نتيجة مختلفة عن تلك المتأتّية من الاستهداف بالبراميل المتفجّرة والطيران الحربي والصواريخ والمدافع! أو كأنّ اختناق المئات في الغوطة الشرقية أكثريّتهم من الأطفال في ذلك الآب من العام 2013 أكثر وطأة وإيلاماً ووحشيّة من قتل مئات الألوف في طول سوريا وعرضها بـ«الأسلحة التقليدية»! وأشد انتهاكاً لشرعة حقوق الإنسان من تهجير الملايين من بيوتهم وأرزاقهم؟ وأكثر هولاً من الفظاعات الموثّقة في السجون الأسدية! ومن «اختفاء» عشرات الألوف من المعتقلين الذين يُرجّح تماماً أنّ الجزء الأكبر منهم دُفِن في مقابر جماعية!

لكن الاستدراك هنا حتمي ويفرض أحكامه، وفي ذلك أنّ الحالة الراهنة هي ترجيع صدى للسياسات التي اعتمدتها إدارة السيّئ الذكر باراك أوباما. وإن الإدارة الحالية تتعامل مع موروثات تلك الإدارة ومع مخلّفاتها المنحطّة! ومع تعاميها المنهجي عن الفتك الحيواني بمئات ألوف السوريين، وسكوتها عن استخدام سلاح الإفناء الشامل للمرّة الأولى منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. وعن التطهير العرقي، والعقاب الجماعي والسماح لسلطة ديكتاتورية فتّاكة بارتكاب الفظاعات في حق معارضيها..

واشنطن تُنَازِل موسكو مع مفعول رجعي.. فيما الثانية في مكانها، سياسيّاً وأخلاقيّاً! والحاضر عندها صنو الماضي وجذر المستقبل!

علي نون - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية 18-11-2017 07:29 - بانتظار رئيس الحكومة !! 18-11-2017 07:27 - السعودية تريد من الحريري «وثيقة استسلام» حزب الله 18-11-2017 07:09 - ظروف جيوسياسية مؤاتية لدعم الإقتصاد اللبناني 18-11-2017 07:08 - الحريري في الإليزيه... بين أسرار باريس والرياض 18-11-2017 07:07 - غبارُ الإقامة الجبريّة انكشح وبدأت الأزمة 18-11-2017 07:07 - الرياض: إنتهت المساكنة.. وبدأت المواجهة
17-11-2017 10:28 - لبنان ونقابة المحامين والعدالة والحق 17-11-2017 06:44 - الحريري عائد... إلى المأزق! 17-11-2017 06:41 - تداعيات الأزمة على السياحة: إلغاء حجوزات بالجملة 17-11-2017 06:38 - "حزب الله" في مرحلة ما بعد 4 ت2: مقاربتان تقنيّة وسياسيّة 17-11-2017 06:36 - بناء الإقتصاد السليم يبدأ بدعم الزراعة 17-11-2017 06:34 - أولويات... وسيناريوهات 17-11-2017 06:33 - نحنُ خطَفْنا الحريري 17-11-2017 06:25 - النأي بالنفس عن اليمن أساس التسوية 17-11-2017 06:22 - الفساد والصراع على السلطة؟ 17-11-2017 06:20 - المرحلة الثالثة من الحركة التصحيحية 17-11-2017 06:19 - نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل 16-11-2017 06:57 - "حزب الله": لسنا طرفاً في التسوية 16-11-2017 06:50 - «أبو طاقية» في قبضة الجيش: هل «يُسوَّى» ملفه؟ 16-11-2017 06:46 - الاستقلال الثاني 16-11-2017 06:42 - الاستدارة الواقعية للسياسة الخارجية الفرنسية 16-11-2017 06:35 - هل تتحوَّل الشكوى السعودية مواجهة لبنانية - عربيّة شاملة؟ 16-11-2017 06:35 - السعودية تخسر: عون وماكرون يحرّران الحريري 16-11-2017 06:34 - حربان قد تستدرجان حرباً كبرى؟ 16-11-2017 06:31 - أعيدوا لنا زمن الانتداب 16-11-2017 06:29 - سقطت "مغارة أبو طاقية"... وبدأ التنقيب في منجم أسراره 16-11-2017 06:28 - لبنان يواجه عاصفة سياسية 16-11-2017 06:26 - "سعد"... قلب بيروت 16-11-2017 06:20 - الحريري عائدٌ بـ"السقف العالي" لمجلس وزراء الخارجية العرب 15-11-2017 06:58 - البحث عن أسواق جديدة: الترقيع يتركنا رهائن 15-11-2017 06:56 - كان سعود الفيصل أشطر 15-11-2017 06:55 - عرسال «الجديدة» حزينة على الحريري... ولكن! 15-11-2017 06:48 - «القصة كبيرة»... في طريق الجديدة! 15-11-2017 06:48 - التدويل وحسابات الرياض مع المستقبل والعهد 15-11-2017 06:33 - على هذا الأساس سيعود الحريري 15-11-2017 06:31 - عودة الحريري: إحتمالاتٌ وأزمات! 15-11-2017 06:28 - المصارف اللبنانية في أربيل مستمرة برقابة ذاتية 15-11-2017 06:25 - "24 ساعة من التاريخ" 15-11-2017 06:23 - إجراءاتٌ للجيش على حدود شبعا... فهل مِن خرقٍ محتمل؟ 15-11-2017 06:18 - إيران باقية في سوريا في ظل الحل الروسي 15-11-2017 06:17 - الحديث عن زلازل قادمة غير صحيح 15-11-2017 06:12 - عن لافروف والصدقية 15-11-2017 06:07 - البطريرك الماروني عاد من "أرض الحرمين" بـ"نشيد محبة" سعودي للبنان 15-11-2017 06:05 - ثورة في السعودية 14-11-2017 06:47 - طرابلس تتعاطف مع الحريري... وريفي يُعدّ لتحرّك شـعبيّ 14-11-2017 06:43 - لهذه الأسباب إطلالة الحريري تستعجل التسوية - المخرج
الطقس