2018 | 12:02 تشرين الثاني 14 الأربعاء
وزير الخارجية التركي: نهدف لتعزيز التعاون مع السعودية في كل المجالات | وصول باسيل الى دار الفتوى للقاء مفتي الجمهورية | الصمد لـ"صوت لبنان (93.3)": الرئيس الحريري مستعد لتأليف الحكومة لكن الامر متوقف على النوايا | مصادر "الجزيرة": مقتل متظاهر وإصابة آخرين خلال تفريق قوات يمنية وسعودية لاعتصام بمحافظة المهرة شرق اليمن | قوى الامن: ضبط 972 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 115 مطلوبا بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار بتاريخ الامس | قوى الأمن: يُرجى من السائقين التروي في القيادة بسبب الأمطار لتجنّب حوادث الإنزلاق | متحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تستنكر "بأشد العبارات" الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل وتدعو إلى "وقف دائم" للهجمات على إسرائيل | مجلس الامن يعقد اجتماعا مغلقا لبحث التطورات في غزة | منسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية: نطالب قطر ببذل جهد أكبر لوقف تمويل الإرهاب | مصادر للـ"ال بي سي": الاجتماع بين باسيل وجنبلاط ذو شقين الأول تثبيت العلاقة الثنائية والثاني تبادل الأفكار بشأن الحلول الممكنة لحل العقدة الحكومية | مصادر مطلعة على مواقف باسيل للـ"ام تي في": الحل موجود وباسيل لديه خيوط لانجاح مبادرته وهو متمسك بها | الخارجية الأميركية: نجل أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله ضمن قائمة العقوبات الأميركية |

سرقات بالجملة تطال ديبلوماسيين في منطقة الجناح... هذا ما يحصل

خاص - الخميس 26 تشرين الأول 2017 - 06:07 - ليبانون فايلز

علم موقع "ليبانون فايلز"، ان عمليات نشل تحصل يومياً في منطقة بئر حسن والجناح، وهي تطال سيدات يتم نشل حقائب اليد منهن، اثناء صعودهن الى السيارات في المواقف، والشكاوى باتت بالعشرات، والسرقات تتم عبر عصابة كبيرة تقسم عملها في اكثر من موقف، عبر شابين على كل دراجة نارية، شاب يسرق وآخر يكون على الدراجة ينتظره للإنطلاق نحو احياء المنطقة القريبة.
آخر ضحايا عمليات النشل كانت سيدة ديبلوماسية كانت في سوبر ماركت في منطقة الجناح، واثناء وضعها الاكياس في سيارتها مرت دراجة نارية من خلفها وقامت بنشل حقيبة اليد الخاصة بها، وكان هاتفها في داخلها، فصرخت السيدة الاجنبية والتي تتبع لسلك ديبلوماسي في إحدى السفارات، ومن بعدها طلبت هاتفا من سيدة كانت مارة في المكان وشهدت على ما حصل، لإبلاغ المعنيين وقوى الامن الداخلي.
هذه الحادثة ليست الأولى في المنطقة هناك، وعمليات النشل تحصل يوميا في المنطقة وبالعشرات، كما انها ليست المرة الاولى التي تحصل العملية ضد ديبلوماسيين وعاملين في السفارات نظرا لان المنطقة تعج بالسفارات العربية والأجنبية.
هذه المسألة باتت بحاجة الى حل سريع عبر نشر عناصر متخفية في سيارات داكنة الزجاج في المناطق التي تتكرر فيها السرقات يوميا، عسى ان يتم توقيف هؤلاء الذين يضربون صورة لبنان أمام السلك الديبلوماسي.