2018 | 18:49 أيلول 26 الأربعاء
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: النظام الإيراني ظل لسنوات مصدر قلق للمجتمع الدولي ويجب مساءلة نظام الأسد وتحميله مسؤولية استخدام الاسلحة الكيماوية | ليبانون فايلز: مديرية المخابرات تفرج عن مدير صفحة olba aviation محمود المصري بعد التحقيق معه في قضية تسريب معلومات عن رحلة رئيس الجمهورية إلى نيويورك | الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي: إيران وحزب الله يقدمان دعما ماليا ولوجيستيا للحوثيين | ماكرون: مساعدة إيران لـ"حزب الله" والحوثيين بالصواريخ البالستية أمر مثير للقلق | الرئيس عون: لماذا أتى قرار حجب المساعدات عن الأونروا؟ فهل انتهت معانات اللاجئين لينتهي دور الأونروا أم أن الهدف من تعطيل دورها هو التمهيد لإسقاط صفة اللاجئ وفرض التوطين؟ | الرئيس عون: أعيد تأكيد موقف بلادي الساعي لتثبيت حق العودة الكريمة والآمنة والمستدامة للنازحين الى أرضهم والرافض كل مماطلة في هذا الملف أو ربطه بحل سياسي | عون: موجات النزوح تتدفق الى لبنان وقد حاول بلدنا قدر إمكاناته تأمين مقومات العيش الكريم للنازحين لكن الأعداد الضخمة وتداعياتها تجعل الاستمرار في تحمّل هذا العبء غير ممكن | الرئيس عون: الأمم المتحدة مدعوّة إلى تعزيز حماية حقوق الإنسان في العالم ولبنان يؤكّد أنّ النظرة إلى هذا الموضوع هي نظرة إلى حرية الفرد في المجتمع | وزير الخارجية التركية: تطبيق اتفاق إدلب سيؤدي إلى تعزيز الأمن والاستقرار في سوريا | مصادر "المركزية": أكثر من طرح قيد الدرس يركز على "كمية" و"نوعية" الحقائب التي يمكن ان تسند للقوات والحل قد يتمثل في تخلي عون عن نيابة رئاسة مجلس الوزراء لصالح معراب | مصادر سياسية للـ"المركزية": اتصالات يضطلع بها الحريري مع القوى السياسية انطلقت في الساعات الاخيرة حصلت وراء الكواليس بحثا عن اقتراحات يمكن ان تساعد في تذليل العقبات | لقاء بين باسيل ومساعدة وزير الخارجية الاميركية لشؤون اللاجئين في مقر اقامته في نيويورك |

تقنية جديدة تساعد أصحاب السيارة ذاتية القيادة عند الخطر

متفرقات - الأربعاء 25 تشرين الأول 2017 - 07:05 -

طوّر مجموعة من الباحثين تقنية جديدة في السيارات ذاتية القيادة تساعد الراكب على الاختيار بين التضحية بنفسه أو بالآخرين عند الخطر. تعرف على التفاصيل في هذا المقال.توصل فريق من الباحثين في جامعة بولونيا الإيطالية إلى تقنية جديدة تشبه "المقبض الأخلاقي" الذي يسمح بالتحكم في الإعدادات الأخلاقية للسيارة ذاتية القيادة بحيث يختار الراكب ما إذا كان يفضل التضحية بنفسه أو بغيره في حالة وقوع حادث مروري.

وتمثل كيفية التصرف في حالات وقوع الحوادث المرورية مشكلة مزعجة بالنسبة لشركات تصنيع السيارات ذاتية القيادة، حيث أن السائق البشري عادة ما يتصرف في مثل هذه المواقف بشكل غريزي، أما السيارات الآلية، فإنها تحتاج إلى برامج خاصة لتعليمها كيفية التصرف في مثل هذه الحالات.

وتتسم وجهات نظر البشر حيال هذه القضية بالتعقيد، حيث أظهرت دراسة أجريت عام 2015 أن الغالبية العظمى من الناس يرون ضرورة برمجة السيارة ذاتية القيادة نحو تحقيق المنفعة العامة، بحيث تتخذ قرارات تهدف إلى تقليل حجم الضرر بشكل عام، مما قد يترتب عليه التضحية بركابها في بعض المواقف.

ورغم أن الناس يتفقون مع هذا الرأي من حيث المبدأ، إلا أنهم يقولون أيضاً إنهم لن يوافقوا مطلقا على الركوب في سيارة مستعدة للتضحية بحياتهم. ونقل الموقع الإلكتروني "نيو ساينتست" المتخصص في الأبحاث العلمية عن الباحث جوسبي كونتيسا من جامعة بولونيا قوله: "نريد أن نستكشف ما الذي سوف يحدث إذا ما أعدنا إلى الراكب السيطرة والمسؤولية على السيارة ذاتية القيادة".

وقام فريق الدراسة بابتكار "مقبض" يتيح إمكانية التحكم في إعدادات السيارة ما بين "الإيثار الكامل" و"الأنانية الكاملة" مع إمكانية ضبط المقبض عند خاصية "الحياد". وهم يعتقدون أن هذا المقبض الأخلاقي يصلح ليس فقط مع السيارات ذاتية القيادة بل أيضا في العديد من مجالات الصناعة التي اكتسبت قدرات على العمل الذاتي بشكل متزايد.

ويوضح كونتيسا أن "هذا المقبض سوف يوضح للسيارة ذاتية القيادة القيمة التي يوليها الراكب لحياته مقارنة بحياة الآخرين، وسوف تستخدم السيارة هذه المعلومة عند اتخاذ القرارات في حالات وقوع الحوادث". ويقول إدموند أود الباحث في مجال الجوانب الأخلاقية للآلات بمعهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة إنه "مازال الوقت مبكراً لتحديد ما إذا كانت هذه التقنية سوف تكون حلاً جيداً لهذه الإشكالية، ولكننا نرحب بأي أفكار جديدة للمساعدة في حل هذه القضية الشائكة.

ع.ع/ ع.خ (د ب أ)