2018 | 18:43 تشرين الأول 22 الإثنين
وسائل إعلام تركية: العثور على سيارة ثانية تابعة للقنصلية السعودية في اسطنبول | سكاي نيوز: أمانة البرلمان الجزائري تحدد جلسة الأربعاء المقبل لانتخاب رئيس جديد للبرلمان خلفا لسعيد بوحجة | المجلس الدستوري بدأ باستقبال طلبات المرشحين لعضويته بعد صدور القرار في الجريدة الرسمية الخميس في 18 الجاري | وزيرة خارجية النمسا: نريد التحقيق بقانونية مركز الملك عبد الله لحوار الحضارات في فيينا | كوشنير: إدارة الرئيس ترامب مازالت في مرحلة البحث عن الحقيقة فيما يتعلق بقضية خاشقجي | حركة المرور كثيفة على اوتوستراد المطار باتجاه الانفاق وصولا الى خلدة | رئيس وزراء باكستان: مقتل خاشقجي أمر مؤسف لكننا بحاجة ماسة للمال | وزير الخارجية الفرنسي: مقتل خاشقجي جريمة خطيرة ينبغي الوصول إلى كبد حقيقتها | المتحدث باسم التحالف العربي تركي المالكي: نعمل من أجل تخفيف معاناة أهالي المهرة بسبب الإعصار | بولتون وباتروشيف يبحثان معاهدة الصواريخ وسوريا وإيران وكوريا الشمالية ومحاربة الإرهاب | الملك سلمان يأمر بإعادة صرف العلاوة السنوية لموظفي الدولة | المدير التنفيذي لشركة سينمس الألمانية يلغي مشاركته في المؤتمر الاستثماري بالسعودية |

العفو الدولية إتهمت القوات العراقية باستهداف مدنيين في طوزخورماتو

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 24 تشرين الأول 2017 - 13:40 -

اتهمت منظمة العفو الدولية القوات العراقية بمهاجمة مدنيين أكراد بطريقة عشوائية، وافتعال حرائق وعمليات نهب في مدينة طوزخورماتو المتعددة القوميات قرب كركوك، خلال عمليات استعادة المناطق المتنازع عليها من الأكراد.

وأكدت المنظمة الحقوقية في بيان اليوم أنه "في 16 تشرين الأول قتل 11 مدنيا على الأقل في هجمات عشوائية وتم نهب وحرق وتدمير مئات الممتلكات".

وأشارت منظمة العفو الدولية إلى أن "هذه الحوادث بدت وكأنها هجوم استهدف الأحياء ذات الغالبية الكردية من المدينة".

ولفتت مديرة أبحاث الشرق الأوسط في المنظمة لين معلوف إلى أنه "في غضون ساعات، دمرت حياة عدد لا يحصى من الرجال والنساء والأطفال في طوزخورماتو. فقد الآلاف من هؤلاء منازلهم ومتاجرهم وكل ما يملكونه".

وأضافت :"إن هؤلاء منتشرون الآن في مخيمات في المحيط، ويتساءلون ما إذا كانوا قادرين على العودة إلى ديارهم يوما ما".

وبحسب الأمم المتحدة، فقد فر 35 ألف مدني من المدينة منذ 16 تشرين الأول.

وتبعد طوزخورماتو 70 كيلومترا عن كركوك، وتعد مئة ألف نسمة من الأكراد والتركمان والعرب، وكانت خاضعة لسيطرة مشتركة من قوات البشمركة الكردية وفصائل الحشد الشعبي، حتى منتصف الشهر الحالي حين فرضت قوات الحشد سيطرتها على كامل المدينة.