2018 | 23:50 أيلول 21 الجمعة
وزير خارجية إيران: إدارة ترامب تهديد حقيقي لمنطقتنا وللسلام والأمن الدوليين | وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: أخبرنا الإيرانيين أننا سنتحرك فورا إذا تعرضنا لأي هجوم حتى لو من قبل وكلائهم وسنرد على الفاعل الأساسي | طعن ثلاثة رضع وبالغين اثنين في مركز لرعاية الأطفال في نيويورك | دونالد ترامب: سأترأس اجتماع مجلس الأمن الدولي حول إيران الأسبوع المقبل | رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أكثر إنسانية منه | نيكي هايلي: إيران داست على سيادة لبنان | مستشار رئيس الحكومة لشؤون النازحين السوريين نديم المنلا للـ"ال بي سي": عقبات العودة هي في التمويل والضمانات التي على الحكومة السورية تأمينها | ممثلة مفوضية اللاجئين ميراي جيرار للـ"ال بي سي": العودة مرهونة بارادة النازحين السوريين انفسهم | جوني منير للـ"ام تي في": ليس هناك مبادرة فرنسية لحل العقدة الحكومية وانما تحرك للسفير الفرنسي الذي حمل رسالة من ماكرون إلى الرؤساء الثلاثة للاسراع بتشكيل الحكومة | ابي خليل للـ"ال بي سي" عن ازمة الكهرباء: وزارة المال حجزت الاموال وهي في اطار تحويل السلفة الى مؤسسة كهرباء لبنان | مصادر ديبلوماسية فرنسية للـ"ام تي في": فرنسا لا تملك خريطة طريق لحل أزمة التشكيل والرئيس ماكرون لن يلتقي الرئيس عون ضمن الجمعية العمومية للامم المتحدة | مصادر الـ"ام تي في": الرياشي لم يتناول موضوع تشكيل الحكومة مع الرئيس عون ولم يكن موفدا من جعجع ولم يحمل اي رسالة من معراب |

الأكراد يتحدثون عن هجوم للجيش العراقي جنوبي خط نفطي والجيش ينفي

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 24 تشرين الأول 2017 - 12:58 -

اتهم إقليم كردستان العراق قوات الجيش العراقي بشن هجوم في اتجاه الحدود التركية حيث يوجد قطاع من خط أنابيب تصدير النفط. هذا فيما أفادت أنباء بفشل وساطة أردنية لجمع رئيس الوزراء العراقي ورئيس إقليم كردستان.ذكر مسؤولون في كردستان العراق اليوم (الثلاثاء 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2017) أن الجيش العراقي شن هجوماً في اتجاه خط أنبوب نفطي على الحدود التركية ينقل النفط عبر كردستان. غير أن متحدثاً عسكرياً عراقياً نفى حدوث أي اشتباكات في منطقة ربيعة التي تقع إلى الجنوب من منطقة فيش خابور الحدودية التي تسيطر عليها قوات البشمركة الكردية. وقال المتحدث "لا توجد أي اشتباكات".

في سياق متصل، نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية اليوم عن مصدر مقرب من الحكومة العراقية أن الأردن طرح الأسبوع الماضي مبادرة لحل الخلاف بين بغداد وأربيل في إطار مبادرة كان يفترض أن يرعاها الملك عبد الله الثاني. ونقلت الصحيفة عن المصدر، الذي فضّل عدم كشف هويته، القول إن "الجانب الكردي ممثلاً برئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني رحّب بمبادرة العاهل الأردني، فيما اعتذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن عدم قبولها".

وأشار المصدر إلى أن المبادرة كانت تركز على "لقاء غير رسمي يجمع رئيس الوزراء برئيس إقليم كردستان، بهدف حل الأزمة بين الجانبين". وأضاف أن "المحاولة الأردنية فشلت في جمع بارزاني والعبادي لأن الأخير تمسك بموقف الحكومة العراقية القاضي بحل الخلاف بين بغداد وأربيل تحت سقف الدستور". وكان العبادي زار، أول من أمس، عمان والتقى الملك عبد الله الثاني. ولم يشر البيان الذي أصدره مكتب العبادي إلى موضوع الوساطة الأردنية بين بغداد وأربيل، لكنه ذكر موضوع "بحث تعزيز التعاون الثنائي بين العراق والأردن، والحرب على عصابات داعش الإرهابية والخطر الذي تمثله على المنطقة، وكذلك الأوضاع في المنطقة، إضافة إلى عملية انتشار القوات العراقية لحفظ النظام"، في إشارة إلى استعادة القوات الاتحادية، الأسبوع الماضي، انتشارها في كركوك والمناطق المتنازع عليها مع إقليم كردستان.

ح.ز/ خ.س (رويترز/ د.ب.أ)