Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار اقتصادية ومالية
هل تدفع الأزمات الاقتصادية ألمانيا نحو الأحزاب المتطرفة؟

أظهر استطلاع حديث أجراه معهد "بوليسي ماترز"، أن المواطنين الألمان الخائفين من فقدان عملهم بسبب عدم تأهلهم الكافي، أو فقدان السيطرة على حياتهم ومستقبلهم، هم من يسيرون غالبا خلف الشعبويين المتطرفين الذين يعملون على تضخيم قلق الناس وتخوفهم.

ووجد الباحثون أن 53 في المائة من العيّنة يوافقون على أن المجتمع الألماني ينقسم أكثر فأكثر على بعضه البعض، فيما رأى 23 في المائة فقط أنه لا يزال يوجد الكثير من التعاضد الاجتماعي بين الناس.

وفي وقت أعرب فيه 55 في المائة عن قلقهم على مستقبل أولادهم، فقد أعرب 49 في المائة عن قلقهم من قلة معاشهم التقاعدي. ويشعر نحو 50 في المائة من المستطلَعين بأن مصالحهم غير ممثلة بما فيه الكفاية من خلال السياسيين ومؤسسات الدولة، بينما يرى 49 في المائة أن السياسيين يقومون بالقليل من أجلهم، مقارنة بما يفعلونه مع فئات أخرى من الشعب.

وإلى جانب عوامل سياسية قوية مثل رفض اللجوء واللاجئين، ووجود ثقة ضئيلة في ديموقراطية المؤسسات التمثيلية، يتحول عدم ارتياح أفراد هذه الفئة لوضعهم الشخصي ولحياتهم إلى محرّك أساسي لتصرفاتهم التي تدفعهم حاليا إلى انتخاب الحزب الشعبوي اليميني المتطرف واسمه "البديل من أجل ألمانيا" الذي حصل على ثالث أكبر عدد من أصوات الناخبين الألمان في الانتخابات النيابية العامة التي أجريت أواخر أيلول/ سبتمبر الماضي.

وسجّل الباحثون أن نقطة الانطلاق في خيارهم هذا لا ترتكز على الوضع الاجتماعي الموضوعي الذي يعيش فيه العمال والمستخدمون موضع الدراسة، وإنما قبل كل شيء على تشخيصهم الفردي لوضعهم. ومن هنا، فإن الذين ينتخبون الحزب المذكور، أو يفكرون في انتخابه، بغالبيتهم، لا يعانون من أوضاع مالية صعبة بالضرورة، إلا أنهم يشعرون بأنهم غير محميين بما فيه الكفاية من أزمات تضرب لاحقا.

وذكر 67 في المائة من ناخبي الحزب المذكور أنهم قلقون على وضعهم الشخصي المستقبلي، وتبلغ نسبة هذه الفئة القلقة في ألمانيا 46 في المائة.

وكشف الاستطلاع أن الأشخاص الذين يميلون بسرعة إلى الأفكار الشعبوية هم أناس موصومون بمشاعر الانكماش والضعف. من هنا فإن ناخبي حزب "البديل من أجل ألمانيا" يضعون أنفسهم في مرتبة اجتماعية أقل مما هم عليه بغض النظر عن دخلهم المالي الشهري، بل غالبا ما يدعون بأنهم يعيشون حياة اجتماعية أقل قيمة مما كانت لأهاليهم. والجزء الأكبر من ناخبي الحزب ينتمي إلى الفئة السفلى من الطبقة المتوسطة، خصوصا إلى فئة العمال والموظفين، لكن هذا لا يعني أن الفئات الغنية في المجتمع لا تنتخب هذا الحزب أو لا تفكر في انتخابه.

وبينت الدراسة أن معظم العاطلين عن العمل لا ينتخبون الحزب، وأن من يفقد عمله ويخشى عدم الحصول على عمل آخر، أو يعمل فقط لبضع ساعات في اليوم أو في الأسبوع، يتقرّب أكثر إلى الأحزاب اليمينية المتطرفة، ذلك أن العمل أمر مهم للمرء في ألمانيا، والشعور بفقدان السيطرة والضياع يرفع إمكان التحول إلى اليمين المحافظ عموما، واليمين المتطرف خصوصا.

إلى ذلك، توجد بين أعضاء حزب البديل ومؤيديه مقولات حول أن التحول إلى الرقمية يزيد الرقابة والمراقبة على المرء وعلى جودة عمله. وثبت لدى الباحثين أن من يعمل استنادا إلى عقد عمل كامل يؤمن له الحماية من فقدان عمله، ويشعره بالتالي بضمان مستقبله، مؤهل أكثر للابتعاد من أحزاب اليمين الشعبوي.

وفي مقارنة بين مواقف الألمان ككل وبين مؤيدي حزب البديل القلقين على أمور عدة، أظهر الاستطلاع أنه في ما يخص التأمين المالي للشيخوخة، ذكر 49 في المائة من الألمان أنهم قلقون من عدم ضمان ذلك في مقابل 63 في المائة من ناخبي حزب البديل.

وفي موضوع تأمين مستقبل أولادهم، أعرب 45 في المائة من الألمان عن قلقهم، في مقابل 60 في المائة من ناخبي حزب البديل، أما بالنسبة إلى الوضع المالي الشخصي، فذكر 40 في المائة من الألمان أن لديهم قلقا، في مقابل 53 في المائة من ناخبي الحزب.

(عربي 21)

ق، . .

أخبار اقتصادية ومالية

17-11-2017 12:27 - حركة مرفأ بيروت: دخول 9 بواخر ومغادرة 5 17-11-2017 09:20 - النبيذ اللبناني في سان فرنسيسكو.. الإنتاج اللبناني يدخل عاصمة النبيذ العالمية 17-11-2017 09:16 - ضربة جديدة لشركة سيارات يابانية 17-11-2017 09:15 - بشارة الاسمر: استقالة الحريري في هذا الوقت أتت لتفاقم الوضع الاقتصادي 17-11-2017 08:48 - سنغافورة: تعليق العلاقات التجارية مع كوريا الشمالية 17-11-2017 08:44 - الجنيه السوداني يهبط لمستوى قياسي في السوق السوداء 17-11-2017 08:38 - النفط الكويتي ينخفض 1.6% 17-11-2017 08:33 - الذهب مستقر وسط توقعات بزيادة الفائدة الأميركية 16-11-2017 15:16 - "ألفا من أجل الحياة": 11 عاما من قصص نجاح ونقلة نوعية بإندماج "ذوي الإرادة الصلبة" 16-11-2017 14:59 - المؤتمر العقاري السنوي الأول في لبنان "القطاع العقاري أساس للنمو الاقتصادي"
16-11-2017 14:18 - لقاء الهيئات الاقتصادية والعمالي والمهن الحرة أكد وحدة قوى الانتاج 16-11-2017 13:55 - الصين ملتزمة بخطتها لكوريا الشمالية وتناقض تصريحات ترامب 16-11-2017 13:46 - "سلسلة الحب" تجمع ألفا وشركاءها من الجمعيات الصديقة ضمن "ألفا من أجل الحياة" 16-11-2017 13:44 - اعتصام لمزارعي ومصدري الموز ودعوات لايجاد الحلول لتصريف الانتاج 16-11-2017 13:37 - فنيانوس عرض مشروع توسعة وتطوير مرفأ طرابلس 16-11-2017 13:35 - حركة مرفأ بيروت: دخول 4 بواخر ومغادرة 8 16-11-2017 13:28 - بشارة الاسمر: للانطلاق في معالجة المشكلات الاقتصادية والاجتماعية 16-11-2017 13:15 - اتحاد نقابات عمال البناء والأخشاب: لوقف التدهور الاقتصادي والسياسي الخطير 16-11-2017 12:14 - اجتماع وزاري نيابي في وزارة البيئة لدرس اوضاع شركات الترابة في الكورة 16-11-2017 11:41 - مياه لبنان الجنوبي: انجاز الجزء الاكبر من اصلاح الاعطال في قرى قضاء النبطية 16-11-2017 11:04 - ريا الحسن في ندوة عن مستجدات المنطقة الاقتصادية الخاصة: للبدء بتنفيذ البنى التحتية لها 16-11-2017 10:43 - مؤسسة المقاييس أعلنت جهوز مشاريع مواصفات قياسية متعلقة بقطاعات عدة 16-11-2017 10:17 - إصدار جداول التكليف برسوم بلدية بيروت - 2017 مع إمكانية تسديدها عبر OMT 16-11-2017 08:23 - كيف اشترى زوجان منزلاً في بريطانيا بجنيه استرليني واحد؟ 16-11-2017 08:22 - قفزة غير متوقعة في مبيعات التجزئة بأميركا..لهذه الأسباب 16-11-2017 08:20 - لهذه الأسباب.. لن "يُرحل" اللبنانيون من دول الخليج 16-11-2017 08:18 - دبي: صفقة "تاريخية" لبيع الطائرات بـ50 مليار دولار 16-11-2017 08:17 - هل يتحمل العالم تكلفة الخروج من اتفاق النفط؟ 15-11-2017 18:01 - قرار للمحافظ خضر حول تلوث الليطاني‎ 15-11-2017 17:52 - اجتماع وزاري نيابي في وزارة البيئة لدرس اوضاع شركات الترابة في الكورة 15-11-2017 16:09 - نقيب المقاولين نوه بحكمة عون: للابتعاد عن التصريحات المسيئة لعلاقاتنا الاخوية 15-11-2017 15:34 - هواوي Mate 10 الذي طال انتظاره وصل الآن الى لبنان مع خدمة VIP 15-11-2017 14:58 - ألفا مشغل الإتصالات الأول في العالم العربي وأفريقيا الذي ينال شهادة الأيزو 15-11-2017 13:46 - وزارة المالية تحدد معدل الضريبة الذي يتوجب على الشركات تطبيقها على الارباح 15-11-2017 12:54 - طوني رامي: قطاع المطاعم يعيش حالة حذر وركود تنعكس سلبا على الحركة الداخلية 15-11-2017 12:52 - تعميم من المحافظ خضر الى بلديات بعلبك الهرمل حول تلوث حوض الليطاني 15-11-2017 11:31 - هواوي ترحب بك في المستقبل الذكي! 15-11-2017 11:20 - توصيات المؤتمر السنوي العاشر للمنتدى العربي للبيئة والتنمية 15-11-2017 11:19 - حركة مرفأ بيروت: دخول 6 بواخر ومغادرة 6 15-11-2017 10:44 - وسام فتوح: بيروت تستعد لاستضافة اكبر مؤتمر مصرفي واقتصادي في المنطقة 15-11-2017 08:43 - الكويت تضخ استثمارات في النفط بقيمة 16 مليار دولار ونصف 15-11-2017 08:41 - إرتفاع اسعار المشتقات النفطية كافة 15-11-2017 08:41 - عربي من بين المرشحين لمنصب نائب رئيس المركزي الأمريكي‎ 15-11-2017 08:26 - مصر تكشف مدى "احتياطي القمح" 15-11-2017 08:15 - موازنة العام الجديد للبنتاغون تفوق طلبات ترامب.. كم بلغت؟ 14-11-2017 22:32 - لجنة العمال المياومين وجباة الإكراء توقف الأعمال في شركة دباس حتى دفع الرواتب 14-11-2017 16:39 - سلامه من لندن: نظامنا المالي أثبت قدرته على الصمود 14-11-2017 14:21 - وزارة المالية: اعطاء مهلة إضافية للاعتراض على الضرائب 14-11-2017 14:08 - وزير الاقتصاد استقبل وفدا من اصحاب المطاعم 14-11-2017 13:08 - بشارة الأسمر التقى وفدا من لجنة متابعة المياومين في الكهرباء
الطقس