2018 | 00:51 أيلول 23 الأحد
إيران تستدعي سفراء هولندا والدنمارك وبريطانيا بشأن هجوم على عرض عسكري وتتهمهم بإيواء جماعات معارضة إيرانية | قراصنة يخطفون 12 شخصا من طاقم سفينة سويسرية في نيجيريا | رياض سلامة للـ"ال بي سي": ان كل ما يقال عن استقالتي لا يتعدى الشائعات التي تهدف الى زعزعة الوضع النقدي الجيد واستقالتي غير واردة على الاطلاق | الحريري: لم يبق امام المتحاملين على وطننا الا بث الشائعات الكاذبة حول صحة رياض سلامة والتقيه دائما واكلمه يوميا واتصلت به للتو وصحته "حديد" والحمد لله | ياسين جابر في تسجيل صوتي منسوب له: العهد سيدمر لبنان وعشية جلسة الإثنين يضغط الرئيس عون ووزير الطاقة لينالا 500 مليون دولار ليؤمنا الكهرباء لعدد من الساعات | قوات الدفاع الجوي السعودي: اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي السعودي | هادي أبو الحسن: فليترفع الجميع عن الصغائر ولننقذ بلدنا من السقوط لان الناس مسؤوليتنا جميعا | حزب الله دان هجوم الأهواز: عمل إرهابي تقف وراءه أياد شيطانية خبيثة ورد على الانتصارات الكبرى لمحور المقاومة | انفجار سيارتين ملغومتين في العاصمة الصومالية وإصابة شخصين | مصادر الـ"او تي في": كلمة لبنان في الامم المتحدة ستتمحور حول الوضع الاقتصادي والخطة الاقتصادية والتحضيرات الجارية لتنفيذها ومسألة النزوح السوري والفلسطيني | وزارة الخارجية والمغتربين تدين الهجوم الذي استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأهواز الايرانية وتؤكد تضامنها مع الحكومة والشعب الايرانيين كما تعزي عائلات الضحايا | مصادر التكليف للـ"ام تي في": الحريري سيكثف مشاوارته وسيقدم طرحا لحل العقدتين الدرزية والمسيحية |

النفط يستقر بدعم من انخفاض صادرات العراق

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 24 تشرين الأول 2017 - 08:21 -

لم يطرأ تغير يذكر على أسعار عقود النفط الاثنين مع حصول السوق على دعم من انخفاض في صادرات العراق، ثاني أكبر المنتجين في منظمة أوبك، وتباطؤ معدلات الحفر النفطي في الولايات المتحدة.

وأظهرت بيانات للشحن أن صادرات النفط من جنوب العراق هبطت بمقدار 110 آلاف برميل يوميا هذا الشهر لتضاف إلى نقص في تدفقات الخام من حقول كركوك الشمالية.

وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة إن عدد الحفارات النفطية قيد التشغيل في الولايات المتحدة انخفض إلى 736 في الأسبوع المنتهي في العشرين من أكتوبر تشرين الأول وهو أدنى مستوى منذ يونيو حزيران.

لكن محللين قالوا إن الانخفاض في عدد الحفارات قد يتضح أنه مؤقت لأن كبح النشاط كان بسبب عوامل جوية.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة 38 سنتا لتبلغ عند التسوية 57.37 دولار للبرميل.

وأغلقت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 6 سنتات إلى 51.90 دولار للبرميل.

وينتظر المتعاملون أحدث بيانات بشأن المخزونات من معهد البترول الأميركي وإدارة معلومات الطاقة في وقت لاحق هذا الأسبوع للاسترشاد بها على وتيرة عودة التوازن إلى الأسواق.

وقال فرانك سكالنبرجر رئيس بحوث السلع الأولية في لاندسبنك بادن-فرتمبرج إن خطوات إضافية محتملة من أوبك وتزايد الطلب العالمي على النفط وانخفاض عدد الحفارات النفطية ومخزونات الخام في أميركا تمثل بعض العوامل التي قد ترفع أسعار النفط في الأجل القصير.

وأضاف قائلا "لن أندهش أن أرى خام غرب تكساس الوسيط يرتفع إلى 55 دولارا للبرميل وخام برنت إلى 60 دولارا للبرميل قبل بداية نوفمبر (تشرين الثاني)".