Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
عودة السوريين "مُقابل" توطين الفلسطينيين؟
الان سركيس

يُجمِع المطّلعون على الشأن اللبناني أنّ طريقة معالجة ملفّ النزوح السوري لم ترقَ بعد إلى المستوى المطلوب، وكأنّ البلاد لا تعاني من أزمةٍ حقيقية قد تنفجر في أيّ وقتٍ من الأوقات.
في اللحظة التي يجري الحديث عن ترتيب أوضاع المنطقة وصوغ التسويات، يغيب لبنان عن كلّ تلك التطوّرات، إذ إنّ الجميع متفقون على خطورة كارثة النزوح ويَرغب في حلّها، لكن ليس هناك خطة موحّدة لذلك.

الاتفاق على الهدف موجود، لكن الاختلاف على الأسلوب هو الطاغي، فالقادة اللبنانيون يعيدون إحياءَ مشهدية حصار القسطنطينية: «المدينة محاصَرة وقادتُها يتشاجرون على جنس الملائكة».

حتى الآن، لم تخرج الحكومة بخطة جديّة تخاطب فيها المجتمعَ الدولي وتطلب العملَ بموجبها لحلّ هذه الكارثة، فيما اجتماعات اللجنة المكلّفة معالجة ملفّ النزوح تُطبّق مقولة «اللجان مقبرة القوانين»، بحذافيرها.

وأمام هذا الواقع، يرى من يعمل في هذا الملف أنّ المشكلات التي يواجهها كثيرة والشقُّ الأكبر منها داخلي وتنقسم بين سياسية وتنظيمية واقتصادية وأمنية.

ففي الشقّ السياسي، كلّ فريق «يغنّي على ليلاه»، رئيس الجمهورية العماد ميشال عون استدعى سفراءَ الدول الكبرى الأسبوع الماضي وطرَح الأزمة كما هي، فيما وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل لا ينفكّ يُحاول من دون أن يتحرّك المجتمع الدولي.

أمّا بالنسبة الى رئيس الحكومة سعد الحريري وفريقِه، فهو يؤيّد العودةَ من دون الحوار مع النظام السوري وعبر الأمم المتحدة، في موقفٍ يتلاقى مع مطلب «القوات اللبنانية».

وبالنسبة إلى «حزب الله» وفريق «8 آذار»، فإنّه يَستعمل هذه الورقة عاملاً ضاغطاً على قوى «14 آذار» بغية التطبيعِ مع النظام، في وقتٍ يقفُ في خندقٍ قتالي واحد مع النظام، وقد لا يكلّفه هذا الأمر أكثرَ مِن اتّصال مع القيادة السوريّة لتأمين عودة النازحين، من دون إحراج الحريري و«14 آذار»، خصوصاً أنّ الأمين العام لـ«حزب الله» السيّد حسن نصرالله أعلنَ أنّه زار الرئيس بشّار الأسد وطلبَ منه الموافقة على تسوية نقلِ مقاتلي «داعش» من القلمون والجرود إلى الرقة فوافق، وبالتالي يَطرح البعض السؤال: «إذا طُلِب من الأسد عودة النازحين فهل سيَرفض؟».

وفي الشقّ التنظيمي والاقتصادي، فإنّ الأرقام التي كشَفها وزير الاقتصاد رائد خوري عن أنّ الأزمة السورية كلّفت لبنان 18 مليار دولار، كفيلة بدفعِ الدولة إلى التحرّك، لكن هناك من يطالب بمساعدة لبنان في إعالة النازحين بدلاً من ترحيلهم، في حين أنّ قطعَ المساعدات عنهم سيُعيدهم إلى بلادهم، خصوصاً أنّ أكثر من 90 في المئة هم مِن مناطق آمنة، وبعضهم مُوالٍ للنظام ولا خطرَ من معاقبته سياسياً في حال قرَّر العودة.

ويشير المطّلعون على الملفّ إلى أنّ التقارير تؤكّد أنّ جزءاً كبيراً من ذرائع البقاء ساقطة، فالقِسم الأكبر من النازحين يبقى من أجل المساعدات والاستفادة من تقديمات الأمم المتحدة، وجزءٌ من الشباب هاربٌ من التجنيد الإجباري، فيما أرقام الولادات والتي تبقى مكتومة القيد مضخَّمة، لأنّ معظمهم يسجّلون أولادهم في سوريا عبر أقاربهم، وبالتالي فإنّ أمورَهم تسير طبيعياً.

وفي ضوء هذا الواقع، يؤكّد عددٌ من الديبلوماسيين الغربيين خلال لقاءاتهم مع مسؤولين في الدولة أن لا حلّ قريباً لأزمةِ النازحين، لكن هناك مناطق آمنة يستطيع النازح العودةَ إليها طوعاً. وهذه النقطة تستفزّ الداخلَ اللبناني لأنّه يَعلم أنّ النازحين بغالبيتهم لن يعودوا، وأنّ العودة الطوعية تعني توطيناً مبطّناً.

وأمام انشغال لبنان بأزمة النازحين السوريين، يُغفل المسؤولون قضيةً أهمّ وهي أزمة اللاجئين الفلسطينيين، خصوصاً أنّ البعض يتردّد على مسامعه أنّ هناك من الدول الكبرى من يقترح المساعدة في إعادة النازحين السوريين مقابل توطين الفلسطينيين، وبالتالي فإنّ المعلومات في هذا الشأن تؤكّد أن لا نيّة لدى المجتمع الدولي لحلّ أزمة النازحين واللاجئين، خصوصاً أنّ هذا الموضوع مرتبط بعوامل إقليمية وخارجية، فروسيا التي زارها الحريري وطلبَ منها المساعدة على هذا الموضوع لم تتحرّك بعد، كذلك، فإنّ خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان واضحاً في هذا المجال، في حين أنّ الدوَل الأوروبّية تطلب من لبنان أن يكون شرطياً يَحرس البحر لكي لا يتسرّبَ النازحون والإرهابيون إلى بلادهم.

ولا يبدو أنّ هناك حلّاً قريباً للنزاع الإسرائيلي - الفلسطيني، وبالتالي فإنّ عودة الفلسطينيين لن تتمّ في المدى المنظور، وقد يُجبَر لبنان على الاختيار بين بقاء الفلسطينيين والسوريين، أو حلِّ أزمة السوريين مقابل توطين الفلسطينيين.

الان سركيس - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط
22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية
الطقس