2018 | 14:40 كانون الأول 11 الثلاثاء
كنعان وصل الى لندن: مؤتمر دعم الاستثمار تجديد لالتزامات المجتمع الدولي وتأكيد للثقة | مسؤول كبير بمفوضية شؤون اللاجئين: المفوضية تتوقع عودة ما يصل إلى 250 ألف لاجئ سوري لبلادهم في 2019 | الرئيس عون: لبنان ينتظر نتائج التحقيقات الميدانية الجارية في موضوع الأنفاق التي تتولاها القيادتين اللبنانية والدولية ليبنى على الشيء مقتضاه | مقتل أربعة من عناصر المخابرات الأفغانية في هجوم خارج العاصمة كابول | ليبرمان للاعلام الاسرائيلي عن عملية "درع الشمال": حزب الله واثق من نفسه ونحن نعظم من شأنه | ليتوانيا تفرض عقوبات على الفريق السعودي الأمني الضالع في قتل جمال خاشقجي | قوى الامن: ضبط 808 مخالفات سرعة زائدة وتوقيف 108 مطلوبين بجرائم محاولات قتل ومخدرات وسرقة واطلاق نار ودخول خلسة بتاريخ الأمس | المركزية: انضمام باسيل الى الحريري في لندن قد يشكل مناسبة للتشاور في الملف الحكومي ومبادرة الرئيس عون التي انطلقت اليوم لايجاد مخرج للأزمة | بومبيو وعد بعلاقات قوية مع بريطانيا بحال انفصلت عن الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق | عادل الجبير: المملكة بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان ماضية نحو مواصلة دورها السياسي المسؤول لتعزيز الأمن والسلم الدوليين السعودية | بوتين وميركل يبحثان هاتفيا حادث مضيق كيرتش ويؤكدان ضرورة عدم السماح بالتصعيد | صوت لبنان (100.5)": انهيار مبنى قيد الانشاء في بلدة تول الجنوبية وقد حلٌت العناية الالهية بنجاة العمال بأعجوبة وما زالت عملية ازالة الركام جارية |

بابا الفاتيكان يشكو من قلة التسامح الديني في الشرق الأوسط

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 23 تشرين الأول 2017 - 21:48 -

شكا البابا مما وصفه بقلة التسامح الديني في الشرق الأوسط. ورأى البابا في غياب التفاهم وتقييد الحريات وغموض الوضع في المنطقة يدفع بالعديد من الشباب للهرب من بلادهم. البابا دافع في الوقت نفسه عن الوضع القائم في القدس.دافع البابا فرنسيس الاثنين (23 تشرين الأول/ أكتوبر 2017) خلال استقباله بطريرك القدس للروم الأرثوذكس ثيوفيلوس الثالث عن "الوضع القائم" للمدينة المقدسة حيث يجب أن يتمكن الجميع من العيش بسلام. وقال إن "المدينة المقدسة التي يجب الدفاع عن وضعها القائم وحمايته، ينبغي أن تكون مكانا يستطع الجميع العيش فيه معا بسلام، وإلا فستتواصل دوامة الآلام التي لا تنتهي للجميع".وأضاف البابا أن "كل شكل من أشكال العنف والتمييز والتعبير عن التعصب ضد مؤمنين يهود ومسيحيين ومسلمين أو ضد أماكن عبادة، يجب أن يرفض بحزم". وأدلى البابا بهذا التصريح بعدما رسم صورة سلبية للوضع. وقال إن "غموض الوضع وغياب التفاهم بين الأطراف ما زالا يسببان عدم الأمان وتقييد الحريات الأساسية وهرب عدد كبير من الأشخاص من أراضيهم".من جهة أخرى، عبر البابا الاثنين عن الأمل في أن تبقى مختلف المجموعات المسيحية التي تعيش في الأراضي المقدسة "معترفا بها كجزء لا يتجزأ من المجتمع وكمواطنين ومؤمنين". كما دعا هذه المجموعات إلى مواصلة "التقدم باتجاه الوحدة" والتعاون عمليا "لدعم العائلات المسيحية والشباب حتى لا يجبروا على مغادرة أراضيهم".ويشار إلى أنه خلال رحلة إلى القدس في 2014، وجه البابا فرنسيس نداء لتأمين "الوصول الحر" لكل المؤمنين اليهود والمسيحيين والمسلمين إلى القدس ووقف "العنف ومظاهر التعصب". وشكر البابا فرنسيس الاثنين بطريرك القدس للروم الأرثوذكس لمساهمته في ترميم كنيسة القيامة في القدس. وتقع الكنيسة في البلدة القديمة من القدس في مكان قريب من المسجد الأقصى وحائط المبكى (البراق). أ.ح/ح.ع.ح (أ ف ب، ي ب د)