2018 | 01:26 كانون الأول 17 الإثنين
التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام البحصاص باتجاه مستشفى الهيكل | الشرطة اليابانية: 40 مصابا عل الأقل بانفجار في مطعم في شمال اليابان | علّوش للـ"ام تي في": نعم أنا مع "شرعنة" المقاومة أي أن تكون جيشا يتبع للقائد الأعلى للقوات المسلحة وجيشا غير مذهبي وعقيدته الوحيدة احترام الأرزة وشعار الوطن | هنية: مستعد للقاء الرئيس عباس في أي مكان لنتباحث حول ترتيب لقاء فلسطيني موسع والاتفاق على أجندات العمل الوطني للمرحلة القادمة | المتظاهرون في بروكسل يرفضون الحملة الأخيرة للحكومة البلجيكية ضد المهاجرين غير الشرعيين | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | 4 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام مجدليا وحركة المرور طبيعية في المحلة | باسيل: لبنان محمي بجيشه وبمقاومته، والأهم انّو محمي بتنوّعه وتعدّديته يللّي بيهزموا احاديّة وعنصريّة اسرائيل | أوغلو: إذا فاز الأسد في انتخابات ديمقراطية سنفكر في العمل معه | اسامة سعد من رياض الصلح: هناك عجز وفشل في ادارة ملفات الدولة والازمة السياسية هي ازمة النظام اللبناني وليست ازمة تشكيل حكومة | وزير الخارجية التركي: يمكنك أن تسمع بوضوح أن الفريق السعودي خطط مسبقا لقتل خاشقجي وعدد كبير من الدول الأوروبية تغض الطرف عن الجريمة | غوتيريش: كان لقطر دور حيوي جدا في اتفاقيات دارفور |

لافروف للجعفري: كل الفرص متوفرة لتحقيق الاتفاق بين إربيل وبغداد

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 23 تشرين الأول 2017 - 13:50 -

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على موقف موسكو لإيجاد حل للقضايا بين حكومة بغداد وإقليم كردستان العراق على أساس وحدة العراق.

وأضاف "نحن نفهم تطلعات الشعب الكردي لكن من الصواب تحقيق هذه التطلعات بالحوار بعيداً عن إنشاء بؤر توتر جديدة".

وأشار خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري إلى أنّ القنصلية العامة الروسية في إربيل لا تزال تؤدي مهامها وتتصرف تحت أوامر السفارة الروسية ببغداد.

وفي هذا الإطار، قال إنه يتوجب على الطرفين في العراق اتخاذ القرار لإطلاق المفاوضات مؤكداً استعداد موسكو للوساطة بين إربيل وبغداد دون فرض نفسها على الطرفين.

ورأى لافروف أن كل الفرص متوفرة لتحقيق الاتفاق بين الحكومة العراقية والكرد.

وفي الشأن السوري، قال وزير الخارجية الروسي "سجلنا بعض التصرفات الغريبة للتحالف بقيادة واشنطن" هناك.

بدوره، قال الجعفري إنّ الانتصار الذي تحقق في العراق هو بسبب كل المكونات العراقية ودعم الدول الصديقة كروسيا، وبحسب الجعفري فإنّ العراق لا يزال يعول على علاقته الاستراتيجية مع موسكو وعلى مختلف الصعد.

ونوه الجعفري إلى أنّ الحكومة العراقية بذلت جهوداً هادئة لحل مسائل كالاستفتاء غير الدستوري إلا أن البعض لم يستجب للجهود، مضيفاً أنّ الحكومة قامت بخطوات لمنع الاحتراب، الأمر الذي استجابت له كركوك.

كما أكد وزير الخارجية العراقي على أنّ الحكومة لم تستهدف أي شريحة بل أرادت فقط تطبيق القانون.

وأشار إلى الجعفري إلى أنّ العراق اليوم بما فيه المكون الكردي هو أمام وضع جديد يتطلب مشاركة سياسية في كل مواقع الدولة.

وذكّر بأنّ كل الدول عبرت عن تفاعلها مع الحكومة العراقية ولم تؤيد مواقف رئيس الإقليم مسعود برزاني حول الاستفتاء، مضيفاً أنّ العراق مسؤول عن حماية شعبه وأمنه ولن يتردد في ذلك ولا يمكن أن يعرض مواطنيه لاعتقالات غير قانونية.

ولفت إلى أن "الإخوة الكرد وقفوا موقفاً مشرفاً ودعموا العرب في مناطق كركوك".

وفي الداخل السوري، قال الجعفري "نحن مع ترك سوريا لشعب سوريا وعدم التدخل في شؤونها".