2018 | 14:51 حزيران 18 الإثنين
الرئيس عون لوفد من جزين: أقف دائماً الى جانب جزين ولا تدعوا أحداً يتطاول عليها | صوت لبنان (93.3): زوّار بعبدا نقلوا عن رئاسة الجمهورية رفضها الدخول في السجال بين التيار الوطني الحرّ والتقدمي الاشتراكي وعكسوا استغراب بعبدا لهذه الحملة | المرصد: 52 قتيلا بينهم 30 عراقيا من الميليشيات الموالية لايران شرق البوكمال | مستشار التراث العالمي بهيئة البحرين للثقافة والآثار: وفد إسرائيلي سيشارك في اجتماع لجنة التراث العالمي الذي تنظمه منظمة الـ"يونسكو" وتستضيفه المنامة | ولي العهد السعودي يهنئ ملك أسبانيا بذكرى توليه المُلك في بلاده | "الميادين": أنباء عن عملية تسلل على الحدود الشمالية لقطاع غزة وسماع دوي انفجار | وصول ممثلي روسيا وتركيا وإيران إلى جنيف تمهيداً للمحادثات حول لجنة صياغة الدستور في سوريا | مندوب إيران في منظمة "أوبك": إيران والعراق وفنزويلا ستستخدم حق النقض ضد اقتراح لزيادة إنتاج النفط في إطار اتفاق "أوبك+" | الرئيس عون استقبل الامين العام لحزب الطاشناق النائب اغوب بقرادونيان (صورة في الداخل) | أسعد درغام: قرار حاصباني اقتطاع المزيد من السقوف المالية التي تدفعها الدولة كبدل استشفاء للمواطنين غير المضمونين مخالف للقانون | وهاب: طول ما الحمار ساكت... الكلب مستمتع! | الاناضول: قوات الأمن التركية تحيد 8 إرهابيين في جبل جودي في ولاية شرناق جنوب شرق البلاد |

دمشق تعلق على اعتبار مناطق تخفيف التصعيد بداية لحكم ذاتي

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 23 تشرين الأول 2017 - 12:47 -

صرح وزير الإعلام السوري محمد رامز ترجمان بأن البعض يعتبر المصالحات ومناطق تحفيف التصعيد مبررة أو فاتحة لفيدرالية أو كونفدرالية أو حكم ذاتي، مؤكدًا أن الدولة السورية لا شأن لها بهذا الحديث.
دمشق — سبوتنيك. وقال ترجمان في مقابلة خاصة لوكالة "سبوتنيك": "النقطة الفاصلة والتي على الجميع أن يدركها، تحت الدستور السوري والوطنية السورية والعلم السوري كل شيء مفتوح للنقاش والاتفاق والتوافق عليه، شرق الفرات وغرب الفرات هذه تسميات لم نعرفها في السابق ولن نعترف بها".

وأضاف: قد يظن البعض أن المصالحات ومناطق تخفيف التوتر هي عبارة عن مبرر أو فاتحة أو عنوان لما يحاول البعض تسميته فدرالية أو كونفدرالية أو لا مركزي أو حكم ذاتي إلى آخر هذه التسميات، وبصراحة هذا الكلام الدولة السورية غير معنية فيه.

وأكد ترجمان ردًا على إعلان "قسد" أن من سيحدد مستقبل الرقة هم أهلها ضمن دولة ديمقراطية لا مركزية أنه "لا يمكن أن يكون هناك لا مركزية أو أي شيء آخر…دمشق هي التي سوف تقود الجمهورية العربية السورية سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا"، مشددا على أنه "إذا كانت هناك نية في المستقبل لصياغة مستقبل جديد، فهو ما يقوله السوريون، وليس الأميركان ولا أي دولة أخرى".

وأضاف أن "السوريين هم من يقررون مستقبل وشكل دولتهم".

وكالة سبوتنيك

https://arabic.sputniknews.com/arab_world/201710231026937176-%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82-%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B7%D9%82-%D8%AA%D8%AE%D9%81%D9%8A%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D8%B9%D9%8A%D8%AF/