2018 | 06:07 شباط 24 السبت
الناخب غير الحزبي امام خيارات صعبة... وقد يعتكف | غرائب الهرم الأكبر "هرم خوفو".. لا يستوعبها العقل والمنطق! | وهاب لـ"الجديد": الاخرون بحاجة الينا أكثر من حاجتنا اليهم وسنقوم بتحالفتنا بحسب مصلحة الخطّ الذي نسير به |

دمشق تعلق على اعتبار مناطق تخفيف التصعيد بداية لحكم ذاتي

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 23 تشرين الأول 2017 - 12:47 -

صرح وزير الإعلام السوري محمد رامز ترجمان بأن البعض يعتبر المصالحات ومناطق تحفيف التصعيد مبررة أو فاتحة لفيدرالية أو كونفدرالية أو حكم ذاتي، مؤكدًا أن الدولة السورية لا شأن لها بهذا الحديث.
دمشق — سبوتنيك. وقال ترجمان في مقابلة خاصة لوكالة "سبوتنيك": "النقطة الفاصلة والتي على الجميع أن يدركها، تحت الدستور السوري والوطنية السورية والعلم السوري كل شيء مفتوح للنقاش والاتفاق والتوافق عليه، شرق الفرات وغرب الفرات هذه تسميات لم نعرفها في السابق ولن نعترف بها".

وأضاف: قد يظن البعض أن المصالحات ومناطق تخفيف التوتر هي عبارة عن مبرر أو فاتحة أو عنوان لما يحاول البعض تسميته فدرالية أو كونفدرالية أو لا مركزي أو حكم ذاتي إلى آخر هذه التسميات، وبصراحة هذا الكلام الدولة السورية غير معنية فيه.

وأكد ترجمان ردًا على إعلان "قسد" أن من سيحدد مستقبل الرقة هم أهلها ضمن دولة ديمقراطية لا مركزية أنه "لا يمكن أن يكون هناك لا مركزية أو أي شيء آخر…دمشق هي التي سوف تقود الجمهورية العربية السورية سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا"، مشددا على أنه "إذا كانت هناك نية في المستقبل لصياغة مستقبل جديد، فهو ما يقوله السوريون، وليس الأميركان ولا أي دولة أخرى".

وأضاف أن "السوريين هم من يقررون مستقبل وشكل دولتهم".

وكالة سبوتنيك

https://arabic.sputniknews.com/arab_world/201710231026937176-%D8%AF%D9%85%D8%B4%D9%82-%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B7%D9%82-%D8%AA%D8%AE%D9%81%D9%8A%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D8%B9%D9%8A%D8%AF/