Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
"ماكينزي" تضيف الى أزمات لبنان أزمة جديدة
انطوان فرح

هل بدأ البحث عن هوية اقتصادية جديدة للبنان؟ هل من السهل الاتفاق على هذه الهوية، خصوصا ان الارتباط واضح بين الهوية الاقتصادية والهوية السياسية، وبالتالي، تحتاج الهوية الاقتصادية الجديدة الى توافق سياسي وربما وطني، قد لا يتوفر، لا اليوم ولا غداً؟
لا يفوّت المسؤولون في الدولة اية مناسبة من دون أن يشيروا الى القلق حيال الوضع المالي والاقتصادي في البلاد. وكثيرون من زوار هؤلاء سمعوا منهم الاصرار على اعطاء هذا الوضع الاولوية على اعتبار انه مصدر خطر حقيقي ينبغي التصدّي له قبل فوات الاوان. وفي هذا السياق جاءت المطالبات الدائمة، بضرورة وضع خطة اقتصادية للسنوات المقبلة.

اليوم، تحولت المطالبات الى مشروع فعلي على الأرض من خلال اعطاء الضوء الأخضر للانطلاق في وضع الخطة المنشودة. وقد جاء تكليف شركة عالمية (ماكينزي) باعداد هذه الخطة، ليؤكد ان المشروع وضع على السكة، وبات خروجه الى الضوء مسألة وقت.

لكن ما جرى حتى الان، يطرح مجموعة تساؤلات من ضمنها:

اولاً: ما هو دور اللجنة الوزارية التي جرى تكليفها في الاساس إعداد هذه الخطة؟ وهل هناك مؤشرات فشل دفعت الى تسريع اللجوء الى اسشاري عالمي؟ كيف تمّ اختيار هذا الاستشاري بالذات دون سواه؟ من وضع معايير الاختيار؟ هل جرت مقارنة بين الشركات العالمية المخولة إنجاز دراسات من هذا النوع؟ كم تبلغ كلفة الدراسة وكيف سيتم تمويلها؟

هذه التساؤلات تحتاج الى بعض التوضيحات لئلا يعلق في ذهن الناس، انها مجرد تنفيعة أخرى تُضاف الى التنفيعات المتواصلة والتي تهدف الى السمسرة اكثر مما تستسهدف المنفعة العامة.

ثانيا: هل تتضمّن الخطة تفاصيل تنفيذية، ام انها ستكتفي بالخطوط العريضة وعناوين تحتاج الى آليات ترجمة، على اعتبار ان السلطة السياسية في كل بلد هي الجهة القادرة على تقدير الوسائل الأفضل للتنفيذ؟

ثالثا: هل سيكون من السهل تغيير هوية لبنان الاقتصادية، والموافقة على هذا التغيير؟

بمعنى آخر، هل المطلوب من «ماكينزي» ان تقترح هوية اقتصادية جديدة تختلف عن الهوية القائمة، انطلاقا من دراسة الواقع الاقليمي والمحلي، واجراء مقارنة مع الدور الذي لعبه لبنان في حقبة الستينيات والسبعينيات، وحقّق يومها ازدهارا اقتصاديا وبحبوحة مالية؟ اذا كان هذا هو المطلوب، كيف سيتمّ التوافق على هذه الهوية؟ السؤال هنا مطروح، لأن التجاذبات حول هذه الهوية قائمة ومحتدمة، وهناك اكثر من رأي في هذا المجال.

الصناعيون يريدون البلد ذا وجه صناعي، المزارعون يريدونه بلد الزراعة واستعادة مجد اهراءات روما، التجار يعتبرون ان دوره الطبيعي ان يكون رائدا في المجال التجاري وان يحافظ على إرثه الفينيقي، رواد القطاع السياحي لا يرون بديلا عن السياحة كمدماك اول واساسي للاقتصاد، والمسؤولون في القطاع المالي يؤكدون على دور لبنان الاول في الخدمات المالية في الداخل والمنطقة.

كل هذه التجاذبات قائمة، واللافت ان كل وزير يدافع عن وجهة نظر الفريق الذي تمثله وزارته. واذا صودف، على سبيل المثال، ان وزيرا للسياحة أصبح في حكومة أخرى وزيرا للزراعة، تراه يدافع ويطرح النظريات حول ضرورة ان يكون لبنان بلدا زراعيا، بالحماسة نفسها التي كان يشرح فيها يوم كان وزيرا للسياحة، كيف ان معطيات البلد وواقعه تحتّم ان تكون السياحة هي المدماك الاساسي في هويته الاقتصادية.
استطراداً، من أعطى الحق لشركة «ماكينزي» لتكون «حَكَم» المباراة الذي يستطيع ان يحسم الخلاف في الملعب؟

هذه الوقائع تجعل مشروع الخطة الاقتصادية موضع جدل، خصوصا عندما يسأل البعض عن حق: ماذا تجدي خطط العالم كله، اذا كانت المشكلة في من يُطبّق، وليست في الخطة التي يُطبّقها.

هل يمكن تصوّر ما سيجري، في حال أقلع المشروع، وأصدرت «ماكينزي» رؤيتها للهوية الاقتصادية الجديدة للبنان؟

منذ الان، نستطيع ان نرسم السيناريو التالي: حفل ضخم لاعلان الخطة الموعودة. بداية جدل بين الوزراء والاطراف حول عناوين الخطة. بروز اعتراضات جدية، قد ترتدي طابع الخلافات الوزارية، لكنها تخفي خلافات الاطراف الاساسية الحاكمة والمتحكّمة بالبلد.

ارتفاع منسوب الخلافات، لتتحول دراسة «ماكينزي» مادة خلافية جديدة، بدلا من ان تكون الحل. وسينتهي الامر الى وضع الدراسة في الارشيف الوطني للدراسات، وما أكثرها.

انطوان فرح - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

21-01-2018 06:25 - حكم من المحكمة العسكرية بنفي الصحافية اللبنانية حنين غدّار 20-01-2018 07:18 - اسئلة حول تأجيل زيارة لجنة التحقيق الاميركية لبيروت 20-01-2018 07:16 - تدخل سفراء عرب واقليميين في الاستعدادات للانتخابات 20-01-2018 07:15 - ازمة مرسوم الاقدمية وتعديل قانون الانتخاب: المخارج مفقودة 20-01-2018 07:14 - هل انتقل الخلاف بين عون وبري الى «الخارجية»؟ 20-01-2018 07:11 - معركة عكار غامضة وتحالفات آنية بانتظار موقف فارس 20-01-2018 07:09 - حزب الله سعى لتجنيب مجلس الوزراء الصدام... والحريري صامت 20-01-2018 06:55 - المصارف المركزية توسّع مهماتها لتحفيز الإقتصاد 20-01-2018 06:55 - «جبال» دستورية وسياسية تعوق التعديلات على قانون الإنتخاب!؟ 20-01-2018 06:50 - «القوات» و«الكتائب» والتحالفات الموضعيّة
20-01-2018 06:49 - هل أُلغيت المواجهة الإقليمية أم أُرجئت؟ 19-01-2018 06:55 - تذهبُ أخلاقهُمْ ولا يذهبون 19-01-2018 06:55 - الديناميكيّة الدولية - الإقليميّة في الاستراتيجيّة الأميركيّة 19-01-2018 06:54 - إذا نشأ الكيانُ الكردي 19-01-2018 06:50 - تحذيرات لقيادات فلسطينية بالإحتياط والحذر 19-01-2018 06:47 - شركة النفط أزمة إضافية على لائحة التجاذبات 19-01-2018 06:45 - الكهرباء... الإضرابات أكثر من ساعات التغذية 19-01-2018 06:39 - واشنطن تعتبر إيران خطراً استراتيجياً..وسوريا ليست أولوية 19-01-2018 06:38 - قراءة هادئة... في حدث ملتهب! 19-01-2018 06:37 - الفلسطيني الذكي... 19-01-2018 06:36 - الرياء الروسي - الأميركي في سوريا 19-01-2018 06:35 - "الأخبار العربية الأخرى" مهمة 18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح 18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي
الطقس