2018 | 05:14 كانون الأول 13 الخميس
شرطي مصري يقتل اثنين من الاقباط في المنيا إثر خلاف | القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا للاشتباه بإطلاقه النار على إسرائيليين | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: بعد هذا التصويت علينا أن نكمل مشوار اتفاق "بريكست" | وليد جنبلاط: الاعتداء الارهابي في ستراسبورغ قد يفجر حملة عنصرية في فرنسا واوروبا | زعيم المعارضة البريطانية: نتائج اقتراع حجب الثقة عن ماي ليس مهما بالنسبة للبريطانيين | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تنجو من اقتراع سحب الثقة داخل حزب المحافظين | منسق أميركا لمكافحة الإرهاب نايثان سايلز: تلقى حزب الله في الماضي حوالي 700 مليون دولار في السنة وهذا مبلغ هائل من المال كان يجب أن يذهب إلى الشعب الإيراني | مجلس الشيوخ الأميركي يتحدى ترامب ويدعم قرارًا لإنهاء الدعم الأميركي للتحالف بقيادة السعودية في حرب اليمن | طرفا النزاع في اليمن يتفقان على استئناف تصدير النفط والغاز | الحريري: مررنا في لبنان بظروف صعبة ولكننا قمنا بإنجازات وأنا مصمم على تشكيل حكومة وحدة وطنية والخلافات طبيعية | الحريري: صحيح أنّ الحكومة تأخذ وقتًا ولكن في بعض الديمقراطيات يحصل ذلك وسنكمل عملنا | الحريري من السفارة اللبنانية في لندن: الفكرة من المنتدى في لندن هو استكمال لتنفيذ مؤتمر سيدر وهناك الكثير من الامور التي يجب ان نحلها في لبنان |

وضعنا المجتمع الدولي امام مسؤولياته... وماذا بعد؟

خاص - الاثنين 23 تشرين الأول 2017 - 06:08 - ليبانون فايلز

منذ بداية الشهر الحالي وحتى اليوم وضع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المجتمع الدولي من منظمات دولية ودول كبرى أمام مسؤولياتهم في ملف النازحين السوريين، وباتت الطابة بملعبهم، لأن الرئيس قال لهم إن الوضع يتجه نحو الانفجار في شتى الميادين ويجب انطلاق العودة.
مصادر سياسية مطلعة تؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان تحرك الرئيس عون بات في مرحلة متقدمة وحاسمة، إذ ان العمل سينصب من اليوم ولاحقا على الحكومة التي عليها اتخاذ قرارات واجراءات تحد من النزوح، ومن دخول وخروج السوريين الى بلادهم على انهم نازحون، وان من يمكنه الذهاب والعودة يجب نزع صفة النازح عنه.
وشدد المصدر على ان اللجنة الوزارية المكلفة دراسة ملف النازحين السوريين لم تتم دعوتها بعد الى اجتماع، كما ان هناك تناقضات سياسية داخلية حيال هذا الملف وطريقة مقاربته، عبر التواصل مع النظام السوري او لا.
وراى المصدر ان اجتماع الرئيس عون مع سفراء الدول الخمس كان مثمرا إذ ان كل سفير منهم رفع طلبا رئاسيا الى دولته للمساعدة في بدأ إعادة السوريين الى بلدهم وتشكيل مناطق آمنة.
ولفت المصدر الى ان الخلاف بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة يجعل من المجتمع الدولي يتريس الى حين اخذ موقف موحد من الدولة اللبنانية يتم العمل بموجبه او يتم طرحه في المحافل الدولية.
واشار المصدر الى ان لا احد قال ان السوريين سيتم ارغامهم على العودة الى بلدهم، لان الحديث بهذا النحو سيدفع الدول المؤثرة في الملف الى وقف التعامل به خشية من حصول اعمال عدائية على السوريين العائدين من قبل النظام السوري.