2018 | 10:06 أيلول 21 الجمعة
الميادين: روسيا رفضت التقرير الذي قدمه الوفد العسكري الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة | كنعان: "اذا كل حدا بيعمل شغلو اكتر ما بيحكي عنّو وما بيلتهي بشو قال غيرو وبشغلو بتتحسّن انتاجية الدولة بنسبة 99 بالمئة والناس بتقدروا اكتر" | احصاءات التحكم المروري: قتيلان و16 جريحا في 12 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | أبو الحسن لـ"صوت لبنان (93.3)": الامور تسير في الاتجاه الصحيح في ملف العلاقة مع التيار على امل ان يترجم هذا الوعي من خلال آلية تتفق عليها اللجنة | الكويت: لن نعين سفيرًا في طهران حتى تغيّر إيران نهجها | الوكالة الوطنية: دورية من مفرزة حلبا القضائية تمكنت من توقيف 4 أشخاص وهم يعملون على ترويج عملات مزورة وقد أحيلوا مع المضبوطات الى القضاء المختص | الراعي يغادر إلى هاليفكس بعد الظهر ويلتقي الجالية ويكرس كنائس ويحتفل بقداديس | حوري لـ"صوت لبنان (100.5)": ما سمعناه من نصر الله من انحياز لايران وضرب النأي بالنفس مواقف مكررة وليست جديدة ونحن بدورنا متمسكون بالدولة والشرعية فقط | علامة لـ"صوت لبنان (93.3)": سلامة الغذاء لا سيطرة عليها من قبل الدولة وهي سبب اساسي للاصابة بالسرطان وكلجنة صحّة نعمل على متابعة الملف حتى التوصل الى الحلول النهائية | وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما | قوى الامن: ضبط 754 مخالفة سرعة زائدة بتاريخ امس وتوقيف 92 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وترويج عملة مزيفة واطلاق نار وابتزاز | لا بحث جديا في مشاورات تشكيل الحكومة... والصورة سوداوية |

بعد كاتالونيا.. منطقتا لومبارديا والبندقية الإيطاليتان تسعيان لحكم ذاتي أوسع

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 22 تشرين الأول 2017 - 16:21 -

تنظم منطقتا لومبارديا والبندقية الإيطاليتان استفتاء من أجل حكم ذاتي أوسع يرتدي أهمية بعد الاستفتاء بشأن استقلال كاتالونيا. وسيرد الناخبون بنعم أو لا على سؤال "هل ترغبون بأشكال إضافية وشروط خاصة للحكم الذاتي" لمنطقتيهما؟تشير استطلاعات الرأي إلى تقدم كبير لمؤيدي تعزيز صلاحيات حكم ذاتي موسع لمنطقتي لومبارديا والبندقية قبيل الاستفتاء الذي يجري اليوم الأحد (22 أكتوبر/تشرين الأول 2017) وينظم بمبادرة من رئيسي منطقتي لومبارديا روبرتو ماروني والبندقية لوكا تسايا اللذين ينتميان إلى حزب "رابطة الشمال" اليميني المتطرف.

وتعد البندقية (خمسة ملايين نسمة) ولومبارديا (عشرة ملايين نسمة) من أغنى المناطق في إيطاليا، اذ تساهمان وحدهما بـ 30% من إجمالي الناتج المحلي. وهما تطمحان إلى الحصول على مزيد من الموارد، من خلال استعادة حوالى نصف رصيد الضرائب الراهن (الفارق بين ما يدفعه السكان من ضرائب ورسوم وما يتلقونه من نفقات عامة). وبلغ هذا الرصيد 45 مليار يورو للومبارديا، و15،5 مليار يورو للبندقية. وترى المنطقتان أن روما تسيء استخدام هذه المبالغ التي يمكن الاستفادة منها بفاعلية أكبر بما في ذلك عبر اتفاقات شراكة بين المناطق. كما تريدان الحصول على صلاحيات إضافية في مجال البنى التحتية والصحة والتعليم وحتى سلطات خاصة بالدولة في مجالي الأمن والهجرة اللذين يركز عليهما حزب "رابطة الشمال" لكنهما تتطلبان تعديلا دستوري. 

وفي حديثة لوكالة فرنس برس، يقول يكولا لوبو استاذ القانون الدستوري في جامعة لويس إن عمليتي التصويت في المنطقتين تجريان في إطار الدستور الذي ينص على إمكانية منح البرلمان هذه الأشكال من الحكم الذاتي، إلى المناطق التي تتقدم بطلب للحصول عليها. 

ويحظى الاستفتاء الذي تدافع عنه "رابطة الشمال"، بدعم من حزب "إلى الامام إيطاليا" بزعامة سيلفيو برلوسكوني (يمين وسط) وحركة "الخمس نجوم" (شعبوية) وهيئات أرباب العمل والنقابات. في المقابل، دعت أحزاب يسارية مثل الحزب الشيوعي، إلى الامتناع عن التصويت، منتقدة "تبذير المال العام" و"استفتاء مهزلة". ولم يصدر الحزب الديموقراطي الحاكم (يسار الوسط) تعليمات لناخبيه، لكن عددا كبيرا من مسؤوليه، لاسيما رئيس بلدية ميلانو، صرحوا بأنهم سيصوتون بـ "نعم".  ويفترض اأن تبلغ كلفة عملية التصويت 14 مليون يورو في البندقية وحوالى خمسين مليونا في لومبارديا التي اختارت التصويت الالكتروني واشترت أجهزة لوحية مكلفة. وتبقى المشاركة هي السؤال الحقيقي الذي سيجيب عنه هذا الاستفتاء. ففي البندقية، يتعين أن تتخطى نسبتها 50% حتى يكون الاستفتاء قانونيا. أما في لومبارديا لا يوجد نصاب محدد، كما أن الاستفتاء لا يثير أي حماسة وإن كانت الإعلانات الدعائية تغطي جدران ميلانو. ويضيف لوبو استاذ القانون الدستوري أن الاستفتاء يجري في إطار من "الانقسام بين الشمال والجنوب، مع فكرة أن روما هي مكان الحكم الفاسد والمركزي".

يذكر أن "رابطة الشمال" تخلت في الواقع عن توجهاتها الاستقلالية الماضية (1996-2000) وتحولت الى حركة معادية لليورو والهج رة على غرار الجبهة الوطنية الفرنسية. وحول أوجه التشابه بين الاستفتاء في المنطقتين الإيطاليتين، ومنطقة كاتالونيا الإسبانية، يرد لوبو بأنها "ضئيلة"، لكون أن "المشاعر الاستقلالية ليست متفشية على نطاق واسع" في المنطقتين الإيطاليتين. ويقول المطالبون الفعليون بالاستقلال، وهم أقلية، إن هذا الاستفتاء ليس سوى محاولة. وذكر أليسو موروسان، مؤسس حزب "البندقية المستقلة" "سيتيح لنا توحيد الصفوف بصفتنا أبناء البندقية"، وتابع: "لكننا نعرف جيدا أنه لن يتيح لنا تحقيق أهدافنا المرجوة، إما لأسباب سياسية أو لأسباب تتعلق بالميزانية، لأن ديون الدولة تفوق 2300 مليار".  ح.ز/ و.ب (د.ب.أ)