2018 | 23:28 حزيران 24 الأحد
دورية من استخبارات الجيش توقف في رأس العين _ بعلبك الفلسطيني سليمان محمد حمود الملقب بـ"الكابولي" بجرم اطلاق نار وافتعال المشاكل | متحدث بإسم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا يقول إن الانتخابات الرئاسية تتجه لجولة ثانية بناء على بيانات الحزب | "ال بي سي": اللواء ابراهيم سلم تقريره في مرسوم التجنيس الى رئيس الجمهورية وزود رئيس الحكومة ووزير الداخلية بنسخ عنه | قناة المسيرة التابعة للحوثيين: القوة الصاروخية تعلن قصف وزارة الدفاع وأهداف أخرى بالرياض بدفعة من صواريخ البركان الباليستية | عقيص لجريصاتي: عيب أن تمرّر مستندات سرية الى خصومي السياسيين خلال الحملة الانتخابية وعيب أن تزوّر حقيقة اني بحياتي لم أطلب منصب الشرف وأتحداك أن تبرز اي طلب مني | ليبانون فايلز: معلومات اولية عن فوز الدكتورة ميرنا ضومط بمركز نقيب الممرضات في لبنان | ساديو ماني يتقدم بالهدف الأول للسنغال في الدقيقة 11 أمام اليابان | الوكالة الوطنية: طيران العدو الاسرائيلي حلق بكثافة في اجواء مدينة صيدا ومرجعيون على علو متوسط | انطلاق المباراة بين اليابان والسنغال ضمن المجموعة الثامنة من مونديال روسيا 2018 | القضاء العراقي يقول إنه سيجري إعادة الفرز اليدوي فقط للأصوات التي وردت في تقارير رسمية عن مزاعم تزوير أو في شكاوى رسمية | مطلوب دم فئة O- لرامز سركيس في مستشفى ابو جودة للاتصال على الرقم 03859500 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونيه وصولا الى زوق مكايل |

عذبها شقيقها وقيدها بجنزيرٍ لعلاقاتها المشبوهة.. هكذا كانت نهاية ابنة الـ27 عاماً!

متفرقات - الأحد 22 تشرين الأول 2017 - 07:37 -

لم تستطع الشابة "أ.ع.ش" تحمل آلامها، بعد تعذيب شقيقها وزوجته لها وحبسها دون طعام في غرفة في منطقة البحيرة المصرية، فأقدمت على الانتحار شنقاً للتخلص من معاناتها.

وأبلغ الأهالي الشرطة وجود جثة لسيدة داخل منزل في ناحية الجميعات - زاوية صقر بالبحيرة. وكشفت التحقيقات أنَّ الجثة تعود إلى "أ.ع.ش" البالغة من العمر 27 عاماً، وقد وجدت داخل إحدى الغرف في حالةِ تعفُّن، وقد تمَّ ربط قدمها اليمنى بواسطة جنزير حديدي، مثبت بحائط الغرفة وملفوفة الرقبة بقطعةٍ طويلة من القماش، مثبتة بنافذة الغرفة ومقطوعة من الوسط. وخلال الكشف على الجثة، تبيَّن وجود حجوظ بالعينين وخروج اللسان وكدمات بكامل الجسد، إلى جانب حروقٍ بالساقين وحتى القدمين. وبحسب الكشف الطبي، فإنَّ جلد الجثة احتوى على أكياسٍ من المياه نتيجة التعذيب باستخدام سائلٍ ساخن.

وتوصلت التحقيقات إلى معرفة الجاني وهو شقيق المجني عليها ويدعى "ع.ع.ش" البالغ من العمر 33 عاماً، وهو عامل زراعي، وزوجته "م.ص.ش" البالغة من العمر 30 عاماً وهي ربَّة منزل. وقد اعترفا باحتجاز الضحية في إحدى غرف منزلهما لعدة أشهر، وربطها بجنزير حديدي والتعدي على بالضرب ومنها من الشراب والطعام، لارتباطها بالعديد من العلاقات غير المشروعة.


اللواء