2018 | 18:06 حزيران 18 الإثنين
انطلاق المباراة بين بلجيكا وباناما في اطار المجموعة السابعة من بطولة كأس العالم | ماريو عون لـ"أخبار اليوم": تأليف الحكومة يرتكز على الأحجام وتخطينا مرحلة الإختلاف على تفسيرها | السويد تتقدم على كوريا الجنوبيه بهدف من ركلة جزاء في الدقيقة 64 من المباراة | إسرائيل تعتقل وزير الطاقة الأسبق على خلفية الاشتباه في تجسسه لصالح إيران وزيارته طهران مرات عدة | المركزية: خليل لم يوقع مرسوم القناصل كونه وصل الى وزارة المال بعد أن كان غادرها | حاجز ضهر البيدر أوقف كل من م. ع. وج. ش. وم. ح. وضبط بحوزتهم كمية من حشيشة الكيف وورق لف | تعادل سلبي بعد انتهاء الشوط الاول في مباراة السويد وكوريا الجنوبية في اطار المجموعة السادسة في كأس العالم | وزير الداخلية الألماني يهدد بإغلاق الحدود الشهر المقبل في حال عدم التوصل لاتفاق أوروبي بشأن الهجرة | روحاني: طهران ستبقى إلى جانب قطر وصمود شعبها وحكومته أمام الضغوط والتهديد والحصار الظالم أمر جدير بالثناء | الإمارات تمنح رعايا الدول التي تعاني من حروب أو كوارث إقامة لمدة عام | قوات الحشد الشعبي العراقية تقر بمقتل 22 من عناصرها في الضربة الجوية على الحدود السورية | إصابة 5 عناصر من اليونيفيل بحادث سير على طريق النبطية دير الزهراني |

ندوة عن تعارض بناء الدولة مع مفهوم التوافق والتراضي في قبرشمون

مجتمع مدني وثقافة - السبت 21 تشرين الأول 2017 - 15:05 -

نظمت جمعية كمال جنبلاط الفكرية ندوة تحت عنوان "تعارض بناء الدولة مع مفهوم التوافق والتراضي" في مركز كمال جنبلاط الثقافي والاجتماعي في قبرشمون، شارك فيها الوزير السابق ابراهيم شمس الدين، النائب السابق الدكتور صلاح حنين والمرشح للانتخابات النيابية عن دائرتي الشوف وعاليه الدكتور بلال عبد الله، وحضرها ممثل تيمور جنبلاط الدكتور وليد ملاعب، رئيس الجمعية المهندس وسام القاضي، أعضاء مجلس قيادة ومفوضين ومسؤولين في الحزب التقدمي الاشتراكي، رؤساء بلديات المنطقة وحشد من الحضور.

بعد النشيد الوطني أدارت الندوة السيدة عبير حمزة، فأشارت الى عنوان الندوة الذي هو هاجس المواطنين في البحث عن الدولة.

وتحدث الوزير شمس الدين عن مفهوم الدولة، وكيف ان التوافق والتراضي يطور الدولة اذا كان يصب في النواحي الإيجابية الخيرة، وليس التوافق والتراضي على الهدر والفساد وسرقة المال العام وضرب مؤسسات الدولة. كما أشار الى أهمية الثالوث الشعب والدولة والمؤسسات.

بدوره، تناول الدكتور حنين ميثاق 1943 والدستور واللذين هما في اتجاه واحد وكيف ان التوافق على مذهب الرئاسات الثلاثة ينطلق من البعد الوطني وليس المذهبي والطائفي.

وأكد حنين ان تطبيق الدستور هو عمليا تطبيق الميثاق والعكس صحيح.

وتناول الدكتور عبد الله بمداخلته "الخلل الكبير في مفهوم التوافق والتراضي"، وتساءل: "على ماذا يتوافقون، على تفريغ الجامعة اللبنانية وتفريخ جامعات مذهبية، يتوافقون على إضعاف المدارس الرسمية وتقوية المدارس الخاصة، وعلى نهب المال العام".

وتطرق في مداخلته الى الطبقة السياسية التي لا تهتم لفكرة بناء الدولة.


بعد ذلك، كان حوار بين المحاضرين والحضور حول موضوع الندوة.