2018 | 18:52 أيلول 26 الأربعاء
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: النظام الإيراني ظل لسنوات مصدر قلق للمجتمع الدولي ويجب مساءلة نظام الأسد وتحميله مسؤولية استخدام الاسلحة الكيماوية | ليبانون فايلز: مديرية المخابرات تفرج عن مدير صفحة olba aviation محمود المصري بعد التحقيق معه في قضية تسريب معلومات عن رحلة رئيس الجمهورية إلى نيويورك | الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي: إيران وحزب الله يقدمان دعما ماليا ولوجيستيا للحوثيين | ماكرون: مساعدة إيران لـ"حزب الله" والحوثيين بالصواريخ البالستية أمر مثير للقلق | الرئيس عون: لماذا أتى قرار حجب المساعدات عن الأونروا؟ فهل انتهت معانات اللاجئين لينتهي دور الأونروا أم أن الهدف من تعطيل دورها هو التمهيد لإسقاط صفة اللاجئ وفرض التوطين؟ | الرئيس عون: أعيد تأكيد موقف بلادي الساعي لتثبيت حق العودة الكريمة والآمنة والمستدامة للنازحين الى أرضهم والرافض كل مماطلة في هذا الملف أو ربطه بحل سياسي | عون: موجات النزوح تتدفق الى لبنان وقد حاول بلدنا قدر إمكاناته تأمين مقومات العيش الكريم للنازحين لكن الأعداد الضخمة وتداعياتها تجعل الاستمرار في تحمّل هذا العبء غير ممكن | الرئيس عون: الأمم المتحدة مدعوّة إلى تعزيز حماية حقوق الإنسان في العالم ولبنان يؤكّد أنّ النظرة إلى هذا الموضوع هي نظرة إلى حرية الفرد في المجتمع | وزير الخارجية التركية: تطبيق اتفاق إدلب سيؤدي إلى تعزيز الأمن والاستقرار في سوريا | مصادر "المركزية": أكثر من طرح قيد الدرس يركز على "كمية" و"نوعية" الحقائب التي يمكن ان تسند للقوات والحل قد يتمثل في تخلي عون عن نيابة رئاسة مجلس الوزراء لصالح معراب | مصادر سياسية للـ"المركزية": اتصالات يضطلع بها الحريري مع القوى السياسية انطلقت في الساعات الاخيرة حصلت وراء الكواليس بحثا عن اقتراحات يمكن ان تساعد في تذليل العقبات | لقاء بين باسيل ومساعدة وزير الخارجية الاميركية لشؤون اللاجئين في مقر اقامته في نيويورك |

ندوة عن تعارض بناء الدولة مع مفهوم التوافق والتراضي في قبرشمون

مجتمع مدني وثقافة - السبت 21 تشرين الأول 2017 - 15:05 -

نظمت جمعية كمال جنبلاط الفكرية ندوة تحت عنوان "تعارض بناء الدولة مع مفهوم التوافق والتراضي" في مركز كمال جنبلاط الثقافي والاجتماعي في قبرشمون، شارك فيها الوزير السابق ابراهيم شمس الدين، النائب السابق الدكتور صلاح حنين والمرشح للانتخابات النيابية عن دائرتي الشوف وعاليه الدكتور بلال عبد الله، وحضرها ممثل تيمور جنبلاط الدكتور وليد ملاعب، رئيس الجمعية المهندس وسام القاضي، أعضاء مجلس قيادة ومفوضين ومسؤولين في الحزب التقدمي الاشتراكي، رؤساء بلديات المنطقة وحشد من الحضور.

بعد النشيد الوطني أدارت الندوة السيدة عبير حمزة، فأشارت الى عنوان الندوة الذي هو هاجس المواطنين في البحث عن الدولة.

وتحدث الوزير شمس الدين عن مفهوم الدولة، وكيف ان التوافق والتراضي يطور الدولة اذا كان يصب في النواحي الإيجابية الخيرة، وليس التوافق والتراضي على الهدر والفساد وسرقة المال العام وضرب مؤسسات الدولة. كما أشار الى أهمية الثالوث الشعب والدولة والمؤسسات.

بدوره، تناول الدكتور حنين ميثاق 1943 والدستور واللذين هما في اتجاه واحد وكيف ان التوافق على مذهب الرئاسات الثلاثة ينطلق من البعد الوطني وليس المذهبي والطائفي.

وأكد حنين ان تطبيق الدستور هو عمليا تطبيق الميثاق والعكس صحيح.

وتناول الدكتور عبد الله بمداخلته "الخلل الكبير في مفهوم التوافق والتراضي"، وتساءل: "على ماذا يتوافقون، على تفريغ الجامعة اللبنانية وتفريخ جامعات مذهبية، يتوافقون على إضعاف المدارس الرسمية وتقوية المدارس الخاصة، وعلى نهب المال العام".

وتطرق في مداخلته الى الطبقة السياسية التي لا تهتم لفكرة بناء الدولة.


بعد ذلك، كان حوار بين المحاضرين والحضور حول موضوع الندوة.