Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
ريفي عند كرامي... لإزالة عبء فشل البلدية عن كاهله

 

لم تكن زيارة الوزير السابق أشرف ريفي، أمس، إلى منزل الوزير السابق فيصل كرامي مفاجئة، لأنها جاءت ضمن إطار الزيارات التي يقوم بها ريفي على قيادات في طرابلس لعرض «وثيقة شرف» عليهم تتعلق بتفعيل العمل الإنمائي في المدينة، وإبعاد السياسة عن الإنماء.

فبعدما زار ريفي الرئيس نجيب ميقاتي والنائبين محمد الصفدي وأحمد كرامي، لهذه الغاية، اتضح أن الخطوة التالية لريفي ستكون إما في اتجاه فيصل كرامي، أو النائبين في كتلة المستقبل محمد كبارة وسمير الجسر، في ظل ترقّب في الأوساط الطرابلسية للقاءين معاً، نظراً إلى حدّة الخصومة والمواقف السياسية التي شابت علاقة ريفي، في الآونة الأخيرة، بكرامي وتيار المستقبل على حدّ سواء، ولما يشكله اجتماع ريفي مع كرامي أو نائبي المستقبل من كسر لحدّة الاصطفافات السياسية في المدينة.
لكن يبدو أن ريفي اختار أن يكون كرامي هو محطته التالية، بعدما التقط «إشارة» الأفندي الإيجابية نحوه، سواء خلال مقابلته لقناة «المنار» أو تصريحه لجريدة «الأخبار» (راجع «الأخبار» الخميس 19 تشرين الأول 2017، العدد 3302)، فأبلغ كرامي، خلال لقائه به في مناسبة اجتماعية أول من أمس الخميس، أنه سيزوره بعد ظهر (غد) أمس، فأبدى كرامي ترحيبه به.


ميقاتي كان «الغائب الحاضر» في اللقاء، واتفاق على أن «الأحادية السنية» فشلت
أكثر من 40 دقيقة دامت الخلوة بين كرامي وريفي، خرج بعدها كرامي ليقول لريفي: «طوّلت الغيبة علينا معاليك»، فردّ الأخير: «لا شك أنني طوّلت الغيبة معالي الوزير كرامي، وإن شاء الله لن أطيل الغيبة بعد اليوم، وسنبقى على تواصل». وهي عبارات فُسّرت بأنها «ترحيب ودّي لا يخلو من بعض العتب (وردت عبارة نحن أولاد بلد أكثر من مرة على لسانيهما)، على خلفية مواقفهما السلبية كلّ تجاه الآخر في السنوات الثلاث الأخيرة، (خصوصاً بعدما أعلن ريفي تحالفاً سياسياً وانتخابياً مع وليد معن كرامي، ابن عم فيصل كرامي، واعتبر أن الأول هو وريث آل كرامي السياسي)، وأنه آن الأوان أن يأخذ الخلاف بينهما مساره الطبيعي».
أجواء الانفتاح السياسي التي سادت أخيراً طرابلس كرّسها لقاء كرامي ريفي. لكن ذلك لا يعني أنهما باتا حلفاً انتخابياً واحداً، وإنْ ترك ريفي الباب موارباً أمام احتمال التحالف مع كرامي، بقوله «سواء تنافسنا أو تصارعنا أو تحالفنا نحن أولاد بلد نلتقي دائماً خارج الإطار السياسي لمصلحة البلد».
وحسب معلومات «الأخبار» فإن الرئيس نجيب ميقاتي «كان الحاضر ــ الغائب في اللقاء، وأتى كرامي وريفي على ذكره عدة مرات، في تأكيد على متانة العلاقة التي تجمعه معهما، ومع كرامي بالتحديد، واعترافاً منهما بدوره وحضوره الوازن في المدينة».
وفي ما يتعلق بـ«وثيقة الشرف» التي يجول بها ريفي على السياسيين، والتي قرأها كثيرون في طرابلس على أنها محاولة منه لرفع عبء بلدية طرابلس عن كاهله بسبب الفشل الذي تعانيه بعد فوزه في انتخاباتها، ولمشاركة قوى المدينة الآخرين في تحمّل المسؤولية، وإبعاد الإنماء عن السياسة، فقد خرج من عند كرامي، وفق مصادر الأخير، «مقتنعاً بتطوير المبادرة لجهة توظيف السياسة في خدمة الإنماء في المدينة، بعدما عانت في السنوات السابقة من توظيفها في خدمة السياسة، وأن العكس بات هو المطلوب، وأن كرامي وريفي اتفقا على ذلك مبدئياً».
وحسب المعلومات، فإن كرامي وريفي «تداولا بالوضع السياسي في لبنان، وبوضع الطائفة السنيّة والانتخابات النيابية، وأن تناغماً نشأ بينهما في الأفكار حول دحض فكرة وجود إحباط سنّي، وأنهما ضد تسويق هذه الفكرة، وأنه ليس دور السنّة الاستعانة بشعارات لها علاقة بالمخاطر والمخاوف والهواجس من أجل استعمالها في السياسة».
وكان اللقاء فرصة ليتوافق كرامي وريفي، وفق المعلومات، على أن «التغيّرات والتنوّع على الساحة السياسية السنيّة أمر صحيّ، وهو يذكر بالمشهد السياسي الذي كان سائداً في لبنان قبل عام 1975، حينما كانت الطائفة السنية تفرز بين 4 إلى 5 زعامات سنية ووطنية، وأن تجربة الاحادية السياسية في الطائفة السّنية أثبتت فشلها، لأنها تشكل عبئاً على الشخص وعلى الطائفة والوطن معاً». وأشارت المعلومات إلى أن كرامي وريفي توافقا على «ضرورة التعميم على قيادات الطائفة السنّية الاقتناع بأن أحداً لا يستطيع أن يلغي أحداً، وأن لا يُجرّب أحدٌ ذلك، أو الدخول في معارك إلغاء عبثية». وأكد كرامي أمام ريفي أن «الحصرية أمر مضرّ للطائفة السنية، وهي عبء على الحريري، وانتهت».

عبد الكافي الصمد - الاخبار 

ق، . .

أخبار محليّة

24-11-2017 14:47 - حريق في منزل في زغرتا والدفاع المدني أخمده 24-11-2017 14:37 - المشنوق: الأزمة لم تنته ولا سقف زمنيا للمفاوضات وكلام الجعفري استفزازي 24-11-2017 14:34 - لاسن بعد لقائها الحريري: سنتابع دعمنا للمؤسسات اللبنانية والجيش اللبناني 24-11-2017 14:07 - الفنان زياد عيتاني موقوفا... والتهمة: التعامل مع اسرائيل؟ 24-11-2017 13:46 - بالصورة: شاروق بحري هوائي مقابل شاطىء صيدا 24-11-2017 13:44 - رئيس بلدية حلبا: لنقل النازحين الى حيث تتركز المساعدات 24-11-2017 13:42 - إحالة سوري إلى القضاء لمشاركته في خطف وتصفية أشخاص في جرود عرسال 24-11-2017 13:39 - أوغاسابيان: واثق أن المشاركة السياسية للمرأة تحدث فرقا وعليها إثبات ذلك 24-11-2017 13:31 - أوقف مازن لتهريبه أشخاص في تعنايل.. وما اعترف به أوقع مديرة شبكة التهريب 24-11-2017 13:14 - الجيش: تفجير ذخائر في محيط بلدتين جنوبيتن
24-11-2017 13:03 - جريصاتي: انه عهد حقوق الانسان بامتياز 24-11-2017 12:47 - الاحرار: قرار التريث في تقديم استقالة الحكومة فرصة يجب الإفادة منها 24-11-2017 12:44 - فريد هيكل الخازن: لوقف المزايدات والأولوية للسلامة المرورية في عجلتون 24-11-2017 12:17 - اصابة عنصر من ماغ بانفجار لغم ارضي في كفرتبنيت - النبطية 24-11-2017 12:15 - نعمة الله أبي نصر: لولا هذه الدولة لا وجود للاستقلال 24-11-2017 11:52 - يعقوب الصراف الى السعودية... والسبب؟ 24-11-2017 11:48 - رياض سلامة من بعبدا: الاجواء المالية ايجابية... والثقة المالية مستمرة 24-11-2017 11:30 - تشكلان عصابة لاستدراج الشبان وإغوائهم بممارسة الدعارة... وهذا مصيرهما 24-11-2017 11:17 - عون: لم يعد هناك من هو قادر على التأثير علينا بما يهدد سيادتنا 24-11-2017 10:59 - الرئيس عون التقى رياض سلامة ووزير الدفاع 24-11-2017 10:48 - كبارة: الرهان اليوم هو على الوعي الوطني الذي أظهره الحريري لتجاوز الأزمة 24-11-2017 10:39 - تعميم من الحريري بشأن ترشيد الطاقة الكهربائية 24-11-2017 10:35 - مذكرة باقفال الادارات العامة الخميس في عيد المولد النبوي الشريف 24-11-2017 10:25 - هذه حال الطرقات الجبلية اليوم! 24-11-2017 10:24 - باسم الشاب: علاقة الحريري مع عون مهمة جداً 24-11-2017 10:21 - الدفاع المدني: مهمات إنقاذ وإسعاف وإخماد حرائق في مناطق عدة 24-11-2017 10:12 - حرب: علينا أن نعرف ما هو مفهوم الرئيس الحريري لخطوة التريث 24-11-2017 10:09 - الحريري: التريث يتيح الفرصة للجميع للتأكد من أن النأي بالنفس يحمي لبنان 24-11-2017 10:07 - بعد الامطار والثلوج... كيف سيكون طقس نهاية الاسبوع؟ 24-11-2017 09:30 - الحجار: الكل مدرك لاهمية عودة انتظام عمل الحكومة والحياة السياسية 24-11-2017 09:28 - ميشال موسى: الامور تسلك مسارها باتجاه الحل 24-11-2017 09:25 - نبيل دو فريج: الحريري عاد اليوم إلى لبنان أقوى بكثير 24-11-2017 09:06 - بالصور: حريق داخل سيارة في مجدل عنجر 24-11-2017 08:52 - بن سلمان: الحريري لن يواصل منح غطاء سياسي لحكومة يشارك فيها حزب الله 24-11-2017 08:43 - فادي كرم: لنتوحد جميعا حول رؤسائنا ضد كل التدخلات الغريبة 24-11-2017 08:41 - العثور على جسم مشبوه على شكل حزام ناسف في طرابلس.. والجيش يوضح 24-11-2017 08:16 - قوى الامن: ضبط 1166 مخالفة سرعة زائدة امس وتوقيف 95 مطلوبا 24-11-2017 08:09 - الكتائب في سيدني وملبورن أحيا ذكرى الشهيد بيار الجميل 24-11-2017 07:37 - جنبلاط: اللبنانيون يملكون الدراية الكافية لمعالجة امورهم عبر الحوار 24-11-2017 07:06 - تريث الحريري يُطلِق مشاورات تصويب التسوية 24-11-2017 07:02 - بري: الشغل ماشي والمهم أن نأكل العنب في النهاية 24-11-2017 07:00 - لا طاولة حوار بل لقاءات تشاورية واتصالات! 24-11-2017 06:57 - خطوة الحريري تشكّل صدمة إيجابية ثانية! 24-11-2017 06:53 - ماذا جرى ليل الثلثاء ـ الأربعاء قبل إعلان الحريري التريث؟ 24-11-2017 06:50 - كيف ردّت "القوات" على كلام المشنوق؟ 24-11-2017 06:47 - بعد كل شيئ... الكرة الآن في ملعب حزب الله 24-11-2017 06:46 - هل يفعلها الحريري مُجدَّداً؟ 24-11-2017 06:46 - الحريري لكتلته وتياره: عون حليف استراتيجي 24-11-2017 06:43 - تطيير القانون الجديد يصطدم بحائط المسيحيين 24-11-2017 06:41 - إستراتيجية واشنطن لكبح نفوذ إيران: العراق أوّلاً وليس لبنان
الطقس