2018 | 00:28 تموز 22 الأحد
الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف |

منظمات كنائسية خيرية ترفض حرمان اللاجئين من لم شمل عائلاتهم

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 20 تشرين الأول 2017 - 21:28 -

ينتهي خلال شهور العمل بقرار يوقف لم شمل أسر اللاجئين أصحاب "الحماية الثانوية". ويمثل ملف لم الشمل عقبة مهمة في طريق تشكيل حكومة ألمانية جديدة. وهناك من يدعو لتمديد منع لم الشمل، وتعترض على ذلك منظمتان كنسيتان كبيرتان.أعربت منظمتا دياكوني وكاريتاس الكنسيتين، اللتان تقومان بأعمال خيرية، رفضهما للمزيد من القيود على لم الشمل بالنسبة لعائلات اللاجئين. وبمناسبة المشاورات الخاصة بين حزبي الاتحاد المسيحي و حزب الخضر والحزب الليبرالي من أجل تشكيل حكومة ألمانية جديدة صرح بيتر نيهر، رئيس الفرع الألماني لمنظمة كاريتاس "نحن نعتبر مناقشة لم شمل الأسر في سياق تحديد لسقف اللاجئين مسألة مخجلة من الناحية الإنسانية ومن ناحية سياسة الاندماج"، حسب ما نقلت شبكة التحرير (الصحفي) الألمانية اليوم الجمعة (20 أكتوبر/ تشرين الأول 2017). ووفقا لتقديرات وزارة الخارجية الألمانية، فمن الممكن حتى نهاية عام 2018 أن يتقدم حوالي 100 ألف وحتى 200 ألف شخص من سوريا والعراق بطلبات من أجل لم شمل أسرهم. وقال نيهر: "بالنسبة لألمانيا فإن استقبال وإدماج الأشخاص الذين يسعون إلى الحماية على هذا النطاق أمر يمكن تدبيره جيداً". كما رفض رئيس منظمة "دياكوني" أولريش لِيلِي تصريحات السياسيين التابعيين للاتحاد المسيحي، والتي تقول إن لم الشمل سيصيب ألمانيا بالإجهاد. وقال لِيلِي إن هذه التنبؤات الكبيرة أثبتت أنها غير واقعية، وتابع "ليس هناك مبرر موضوعي للمزيد من (إجراءات) تعليق (لم الشمل)، كما أن البلديات في ألمانيا أيضا يمكنها أن تتغلب على مصاعب لم الشمل بالنسبة لأفراد أسر اللاجئين." وأكد أولريش لِيلِي أن الاستشارات، التي تقوم من خلالها الكنائس بتقديم أعمال الخير والمساعدة، تظهر يوميا أن تعليق لم الشمل قد يؤدي إلى معاناة إنسانية كبيرة للمتضررين. وأضاف إن "عدم اليقين بشأن أحوال أفراد أسرهم وما إذا كانوا لا يزالون على قيد الحياة، والانتظار المستمر للحصول على الأخبار يصيب اللاجئين بالمرض ويكتف قواهم". وواصل رئيس منظمة دياكوني قوله: "إن من يخاف على عائلته لا تكون لديه طاقة للتركيز على دورات اللغة والتدريب والعمل". يذكر أن الحكومة الألمانية قد قيدت لم شمل عائلات اللاجئين أصحاب "الحماية الثانوية" حتى عام 15 مارس/ آذار عام 2018، ويريد حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي (البافاري) تمديد فترة التقييد تلك، لكن حزب الخضر يريد تمكين اللاجئين المعنيين من استقدام أقرب أفراد أسرهم إلى ألمانيا. ص.ش/ح.ع.ح (أ ف ب، د ب أ. ك ن أ/ DW)