2018 | 14:02 نيسان 20 الجمعة
أسعد نكد: مش قادرين تطلعوا ع زحلة؟ انا نازل لعندكن | جعجع: كل مواقفنا في مجلس الوزراء كما في مجلس النواب تنبع من حرصنا التام على قيام دولة فعلية في لبنان وليس من اي اعتبار آخر | أبي خليل: استلمت تقرير هيئة ادارة قطاع البترول الاولي عن خطة الاستكشاف وبرنامج العمل وميزانية الاستكشاف المقدمة من الشركات في الرقعتين 4 و9 | نتانياهو: نسمع التهديدات الإيرانية وسنحارب كل من يحاول المساس بنا والجيش مستعد لذلك | رازي الحاج مشاركا في تحرك للاهالي: نطالب الدولة بدعم قطاع التعليم الخاص كي لا ينهار القطاع التربوي | الرئيس عون عرض المساعدات الأميركية للجيش اللبناني مع قائد المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي الجنرال جوزف فوتيل بحضورة السفيرة ريتشارد والوفد المرافق | سانا: سلاح الجو السوري يوجه ضربات مركزة على داعش وجبهة النصرة وأحرار الشام وأبابيل حوران في منطقة الحجر الأسود جنوب دمشق ويوقع عشرات القتلى | قوات الدفاع الجوي السعودي تعترض صاروخا أطلقه الحوثيون تجاه جازان | "ام تي في": بدء وصول الوفود المشاركة في وضع حجر الأساس لكنيسة القديس شربل في قطر | لافروف: لدى روسيا دلائل على ضلوع بريطانيا في فبركة الهجوم الكيمائي في دوما بريف دمشق | الخارجية الروسية: ترامب يدعو بوتين إلى زيارة البيت الأبيض | الفرزلي لـ"صوت لبنان (93.3)": بعد اتفاق الطائف اصبح من الصعب الفصل بين الوزارة والنيابة |

نشر رسائل حب "محرجة" من أوباما لعشيقته الأولى

متفرقات - الجمعة 20 تشرين الأول 2017 - 08:40 -

نشرت جامعة إيموري الأميركية، هذا الأسبوع، مقتطفات من مجموعة من الرسائل كان يرسلها الرئيس السابق باراك أوباما إلى حبيبته الأولى ألكسندرا مكنر خلال أيام الدراسة عام 1982.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن أوباما كان يرسل الرسائل بعد أن جرى نقله إلى جامعة كولومبيا قادما من كلية أوكسيدنتال في لوس أنجلوس، حيث التقى مكنار.

وتكشف الرسائل، المنشورة من جامعة إيموري في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا، معتقدات أوباما حول مجموعة من القضايا مثل الحب والعرق والنضالات المالية وخططه للمستقبل السياسي.

وذكرت الصحيفة الأميركية أن الرسائل التسع كلها مكتوبة بخط اليد وبطريقة أنيقة، مشيرة إلى أنها كانت تحمل "الطابع الغنائي والشعري".

وقال أوباما في إحدى الرسائل "أنا لا أميز بين الكفاح مع العالم والكفاح مع نفسي"، وأضاف "أنا في اتفاق مع أشخاص آخرين، وقوى أخرى في العالم، وهذا يعني أن مشاكلهم هي مشاكلي والعكس صحيح."

وكانت مراجع أوباما في تحرير رسائله مختلفة، حيث كان يعتمد على شعراء مثل ويليام بتلر ييتس، ت. س. إليوت، فرجينيا وولف وجون جوردن.

ومن المتوقع أن رسائل الحب التي نشرت ستسبب "الحرج" لأوباما أمام زوجته الحالية ميشيل، وقد تكون كذلك بالنسبة لمكنار التي تزوجت من ملاكم صربي.

(سكاي نيوز)