Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
المجلس النيابي وأبو علي
جوزف الهاشم

سمعناهم... وأصواتهم تلعلع من على منبر المجلس النيابي، كأنهم أبطال زَنْدٍ وفلاسفة شعر، وليس بينهم لا أبو علي ولا أبو العلاء (1).

يناقشون الموازنة، ولأن الجلسة النيابية متلفزة، هبَطَ الوحي وحدثتِ الأعجوبة، فإذا العيون العمياء قد تفتَّحت على الفضائح والقبائح، وإذا الألسنة الخرساء قد تحرّكت تنديداً: بالهدر والصفقات والفساد والشبهات والسمسرات ومخالفة الدستور، وكأنهم يخاطبون مجهولاً فاراً من وجه العدالة، فيما هذا المجهول الذي تولّى الحكم على مدى السنين الخوالي، هو حاضرٌ معهم وعندهم وحولهم على كراسي المجلس النيابي والحكومة، مرفوع الرأس موفور الكرامة ناصع الكفّ والجبين.

ضدَّ مَنْ إذاً، ترتفع أصوات السادة النواب؟ وعلى مَنْ يعترضون؟ ومَنْ يعارضون؟ ومَنْ يراقب مَنْ؟ ما دام المجلس والحكومة من سلالة واحدة وُلدت بالحرام الإنتخابي، وراحت تقمِّص ذاتها بالتمديد.

كلُّهم يحاضرون بالعفّة، يستحضرون «روح الشرائع» (2) وروح الله، حتّى خُيّلَ إلينا، أنّهم جماعة مختارة من المصلحين والمرسلين الأخيار، أو كأنهم الناطقون الرسميون باسم عدالة السماء على الأرض، ولم يراقصوا تلك «المومس الفاضلة» على ما جاء في مسرحية الفيلسوف الفرنسي، جان بول سارتر.

وهكذا، تنتهي الجلسة المتلفزة وتتوقف الألسنة عن الثرثرة، والمتّهمون السجناء الذين ألقى الشعب القبض عليهم، يفرُّون من وراء قضبان المجلس النيابي، ولم يثبت لعلماء الإجتماع أن السجن من شأنه أن يردع السجين عن إعادة ارتكاب المخالفة.

يناقشون أبواب موازنة استفاقت بعد إثني عشر عاماً من القبر الذي إسمه الزمن المتجمّد، والموازنة متراس للقنص السياسي والرسائل الإنتخابية، وقلّما كان التصدّي للضرائب موازياً للضرب على أَقْفيةِ الخصوم بالعصا البيضاء.

لعلَّ من وراء زيادة الضرائب صفقة أيضاً مكتومة عن العيون والعيان، وقديماً كان رؤساء الأقاليم الرومان يستفيدون من التحصيل الضريبي، ولما نصحوا الأمبراطور الروماني تيباريوس «Tiberius» بزيادة الضرائب كتب إليهم يقول: «على الراعي الصالح أن يجِزَّ صوف نعاجه لا أنْ يسلخ جلودها...»

نحن ننصح الأمبراطور الذي يفتّش عن موارد للخزينة، أنْ يسترجع المال العام المنهوب من «رؤساء الأقاليم» عندنا الذين ما أنْ تربعوا على واحدة من كراسي الحكم حتى انتفخت جيوبهم وتضخَّمت خزائنهم وارتفعت قصورهم، وعليهم ينطبق وصف الشاعر موسى شرارة مخاطباً مدير اليانصيب الوطني بقوله:

يا مديرَ اليانصيبِ الوطني دُلَّني مِنْ أينَ أَصبحتَ الغني لمْ تتاجرْ لم تسافرْ لم ترِثْ عَـنْ أبيكَ الفذّ غيرَ الرَسَنِ

لا تستقيم هذه الدولة، ما دامت دولة بلا دستور ولا مراقبة ولا محاسبة، والمعارضة معدومة في نظام يعاني القلق والإختلال الديمقراطي، بحيث تصبح الديمقراطية الوجه الآخر للإستبداد، «هكذا يرى أرسطو أن الديمقراطية تصبح إستبدادية إذا كانت لا تخدم جمهور الشعب».
ولكن.. الى متى سيظل واقع هذا الشعب العظيم، شبيهاً بالشعب الفرنسي قبل الثورة، ينظر إليه الإرستقراطيون والبورجوازيون على أنه الطبقة الحقيرة الثالثة.

1– أبو العلاء: هو الشاعر أبو العلاء المعرّي.
2– «روح الشرائع» كتاب في فلسفة الشريعة والدستور للكاتب الفرنسي مونتسكيو.
جوزف الهاشم - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

19-01-2018 06:55 - تذهبُ أخلاقهُمْ ولا يذهبون 19-01-2018 06:55 - الديناميكيّة الدولية - الإقليميّة في الاستراتيجيّة الأميركيّة 19-01-2018 06:54 - إذا نشأ الكيانُ الكردي 19-01-2018 06:50 - تحذيرات لقيادات فلسطينية بالإحتياط والحذر 19-01-2018 06:47 - شركة النفط أزمة إضافية على لائحة التجاذبات 19-01-2018 06:45 - الكهرباء... الإضرابات أكثر من ساعات التغذية 19-01-2018 06:39 - واشنطن تعتبر إيران خطراً استراتيجياً..وسوريا ليست أولوية 19-01-2018 06:38 - قراءة هادئة... في حدث ملتهب! 19-01-2018 06:37 - الفلسطيني الذكي... 19-01-2018 06:36 - الرياء الروسي - الأميركي في سوريا
19-01-2018 06:35 - "الأخبار العربية الأخرى" مهمة 18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح 18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا! 16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة
الطقس