Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
"حكومة الزجّالين"
المحامي انطوان ع. نصرالله

بالتأكيد ستدخل حكومةُ «استعادة الثقة» كتابَ «غينيس للأرقام القياسية»، لا من حيث الإنتاجية أو الفاعلية أو الإنجازات كما يقول رئيسُها في كل مرّة يدافع عنها، وإنما لأمور وهموم أخرى أهمّها صمودها وبقاؤها في الحكم على رغم تنافس أعضائها قبل أعدائها على انتقاد بعضهم البعض وانتقاد الكثير من قراراتها... وصمودها الغريب العجيب والقوي بات يُضرَب المثل فيه، فما أن يصرّحَ أحد أعضائها متّخذاً موقفاً في شأن داخلي دقيق أو خارجي يرتبط بالداخل حتى ينبري زميلُه في الحكومة عينها وينتقد موقفَه انتقاداً عنيفاً ولاذعاً... ليردّ له المُنتقد الصاع صاعَين قبل غياب الشمس وبزوغ القمر.

والأمثلة على ذلك أكثر من أن تُحصى أو أن تُعَد... يكفي مراجعة وسائل الاعلام أو وسائل التواصل الاجتماعي لإدراك هذا الواقع المريب، والمستمرّ من دون توقف، والأسوأ من هذا الواقع غير الصحّي هو أنّ هذه الحكومة تعقد اجتماعات أسبوعية وتُنتج وتجري تعيينات كما توزّع الأعمال والمشاريع، وكأنّ لا خلاف لا في السياسة ولا في إدارة البلد... حكومة كان من المفروض أن تقودها التناقضاتُ الظاهرية فيها الى الانفجار أو أقله الى اعتكاف او استقالة معظم الوزراء فيها، ولكنها صمدت كأعجوبة في زمن لم يعد فيه مكان للأعاجيب...

وكعادتهم اللبنانيون يُرجعون أمرَ صمودها الى قرار دولي وإقليمي وكوني بعدم تفجير الوضع في لبنان، وبعضهم الآخر يقول إنّ بقاءَها هو للمحافظة على الستاتيكو الموجود في البلاد في انتظار الانتخابات النيابية المقبلة، والتي قد تأتي في موعدها الممدَّد أو قد تتأجّل مرةً رابعة وجديدة.

ولكن الجميع ينحني أو يكاد أمام هذا الثبات في عمل الحكومة المترافق مع التفجيرات الصوتية والتناقضات في التصاريح لأعضائها والتي تصل الى حدّ التخوين أحياناً كثيرة. وبعيداً من الحسابات المعقّدة والنظريات السياسية التي يُجيد إطلاقها اللبنانيون، فإنّ بقاءَ هذه الحكومة وصمودَها يعودان الى سبب وحيد وهو أنها حكومة «زجالين» وغالبية اعضائها يشتركون فيها على قاعدة المشارَكة في حفلة زجل تقوم على الاختلاف أمام المشاهدين وإعلاء التحدّي والصوت وتحقير الآخر بهدف جذب أكبر عدد من المستمعين، ومن ثمّ تقاسم مغانم الحفلة عند انتهائها... هكذا نرى أنّ التوافق يسقط فجأة عند الاتفاق على توزيع المغانم فيصمت الجميع ويوقّعون المراسيم والنفقات والعجز والضرائب... لتنطلقَ حفلةُ زجل جديدة قوامها حشدُ المؤيّدين والأصوات التفضيلية، فالانتخابات النيابية على الأبواب، أما تقاسم الغلة فلا خوف منه أو عليه...

في اختصار يدرك أركانُ هذه الحكومة أنه من السهل التقاء المواقف الشعبية من جهة وتمرير المصالح الشخصية والملحّة من جهة أخرى. فنحن شعب يحبّ الزجل وحفلاته ونعشق الزجالين ومَن معهم من مردّدين يقفون خلفهم بكل وقار وهدوء، ومِن دون خوف يردّدون كالصدى آخر ما جادت به أريحةُ الزجال وصحبه... والحفلة مستمرة وكذلك نحن مستمرّون بالدفع والتصفيق...

المحامي انطوان ع. نصرالله - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية 18-11-2017 07:29 - بانتظار رئيس الحكومة !! 18-11-2017 07:27 - السعودية تريد من الحريري «وثيقة استسلام» حزب الله 18-11-2017 07:09 - ظروف جيوسياسية مؤاتية لدعم الإقتصاد اللبناني 18-11-2017 07:08 - الحريري في الإليزيه... بين أسرار باريس والرياض 18-11-2017 07:07 - غبارُ الإقامة الجبريّة انكشح وبدأت الأزمة
18-11-2017 07:07 - الرياض: إنتهت المساكنة.. وبدأت المواجهة 17-11-2017 10:28 - لبنان ونقابة المحامين والعدالة والحق 17-11-2017 06:44 - الحريري عائد... إلى المأزق! 17-11-2017 06:41 - تداعيات الأزمة على السياحة: إلغاء حجوزات بالجملة 17-11-2017 06:38 - "حزب الله" في مرحلة ما بعد 4 ت2: مقاربتان تقنيّة وسياسيّة 17-11-2017 06:36 - بناء الإقتصاد السليم يبدأ بدعم الزراعة 17-11-2017 06:34 - أولويات... وسيناريوهات 17-11-2017 06:33 - نحنُ خطَفْنا الحريري 17-11-2017 06:25 - النأي بالنفس عن اليمن أساس التسوية 17-11-2017 06:22 - الفساد والصراع على السلطة؟ 17-11-2017 06:20 - المرحلة الثالثة من الحركة التصحيحية 17-11-2017 06:19 - نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل 16-11-2017 06:57 - "حزب الله": لسنا طرفاً في التسوية 16-11-2017 06:50 - «أبو طاقية» في قبضة الجيش: هل «يُسوَّى» ملفه؟ 16-11-2017 06:46 - الاستقلال الثاني 16-11-2017 06:42 - الاستدارة الواقعية للسياسة الخارجية الفرنسية 16-11-2017 06:35 - هل تتحوَّل الشكوى السعودية مواجهة لبنانية - عربيّة شاملة؟ 16-11-2017 06:35 - السعودية تخسر: عون وماكرون يحرّران الحريري 16-11-2017 06:34 - حربان قد تستدرجان حرباً كبرى؟ 16-11-2017 06:31 - أعيدوا لنا زمن الانتداب 16-11-2017 06:29 - سقطت "مغارة أبو طاقية"... وبدأ التنقيب في منجم أسراره 16-11-2017 06:28 - لبنان يواجه عاصفة سياسية 16-11-2017 06:26 - "سعد"... قلب بيروت 16-11-2017 06:20 - الحريري عائدٌ بـ"السقف العالي" لمجلس وزراء الخارجية العرب 15-11-2017 06:58 - البحث عن أسواق جديدة: الترقيع يتركنا رهائن 15-11-2017 06:56 - كان سعود الفيصل أشطر 15-11-2017 06:55 - عرسال «الجديدة» حزينة على الحريري... ولكن! 15-11-2017 06:48 - «القصة كبيرة»... في طريق الجديدة! 15-11-2017 06:48 - التدويل وحسابات الرياض مع المستقبل والعهد 15-11-2017 06:33 - على هذا الأساس سيعود الحريري 15-11-2017 06:31 - عودة الحريري: إحتمالاتٌ وأزمات! 15-11-2017 06:28 - المصارف اللبنانية في أربيل مستمرة برقابة ذاتية 15-11-2017 06:25 - "24 ساعة من التاريخ" 15-11-2017 06:23 - إجراءاتٌ للجيش على حدود شبعا... فهل مِن خرقٍ محتمل؟ 15-11-2017 06:18 - إيران باقية في سوريا في ظل الحل الروسي 15-11-2017 06:17 - الحديث عن زلازل قادمة غير صحيح 15-11-2017 06:12 - عن لافروف والصدقية 15-11-2017 06:07 - البطريرك الماروني عاد من "أرض الحرمين" بـ"نشيد محبة" سعودي للبنان 15-11-2017 06:05 - ثورة في السعودية 14-11-2017 06:47 - طرابلس تتعاطف مع الحريري... وريفي يُعدّ لتحرّك شـعبيّ
الطقس