Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
"حكومة الزجّالين"
المحامي انطوان ع. نصرالله

بالتأكيد ستدخل حكومةُ «استعادة الثقة» كتابَ «غينيس للأرقام القياسية»، لا من حيث الإنتاجية أو الفاعلية أو الإنجازات كما يقول رئيسُها في كل مرّة يدافع عنها، وإنما لأمور وهموم أخرى أهمّها صمودها وبقاؤها في الحكم على رغم تنافس أعضائها قبل أعدائها على انتقاد بعضهم البعض وانتقاد الكثير من قراراتها... وصمودها الغريب العجيب والقوي بات يُضرَب المثل فيه، فما أن يصرّحَ أحد أعضائها متّخذاً موقفاً في شأن داخلي دقيق أو خارجي يرتبط بالداخل حتى ينبري زميلُه في الحكومة عينها وينتقد موقفَه انتقاداً عنيفاً ولاذعاً... ليردّ له المُنتقد الصاع صاعَين قبل غياب الشمس وبزوغ القمر.

والأمثلة على ذلك أكثر من أن تُحصى أو أن تُعَد... يكفي مراجعة وسائل الاعلام أو وسائل التواصل الاجتماعي لإدراك هذا الواقع المريب، والمستمرّ من دون توقف، والأسوأ من هذا الواقع غير الصحّي هو أنّ هذه الحكومة تعقد اجتماعات أسبوعية وتُنتج وتجري تعيينات كما توزّع الأعمال والمشاريع، وكأنّ لا خلاف لا في السياسة ولا في إدارة البلد... حكومة كان من المفروض أن تقودها التناقضاتُ الظاهرية فيها الى الانفجار أو أقله الى اعتكاف او استقالة معظم الوزراء فيها، ولكنها صمدت كأعجوبة في زمن لم يعد فيه مكان للأعاجيب...

وكعادتهم اللبنانيون يُرجعون أمرَ صمودها الى قرار دولي وإقليمي وكوني بعدم تفجير الوضع في لبنان، وبعضهم الآخر يقول إنّ بقاءَها هو للمحافظة على الستاتيكو الموجود في البلاد في انتظار الانتخابات النيابية المقبلة، والتي قد تأتي في موعدها الممدَّد أو قد تتأجّل مرةً رابعة وجديدة.

ولكن الجميع ينحني أو يكاد أمام هذا الثبات في عمل الحكومة المترافق مع التفجيرات الصوتية والتناقضات في التصاريح لأعضائها والتي تصل الى حدّ التخوين أحياناً كثيرة. وبعيداً من الحسابات المعقّدة والنظريات السياسية التي يُجيد إطلاقها اللبنانيون، فإنّ بقاءَ هذه الحكومة وصمودَها يعودان الى سبب وحيد وهو أنها حكومة «زجالين» وغالبية اعضائها يشتركون فيها على قاعدة المشارَكة في حفلة زجل تقوم على الاختلاف أمام المشاهدين وإعلاء التحدّي والصوت وتحقير الآخر بهدف جذب أكبر عدد من المستمعين، ومن ثمّ تقاسم مغانم الحفلة عند انتهائها... هكذا نرى أنّ التوافق يسقط فجأة عند الاتفاق على توزيع المغانم فيصمت الجميع ويوقّعون المراسيم والنفقات والعجز والضرائب... لتنطلقَ حفلةُ زجل جديدة قوامها حشدُ المؤيّدين والأصوات التفضيلية، فالانتخابات النيابية على الأبواب، أما تقاسم الغلة فلا خوف منه أو عليه...

في اختصار يدرك أركانُ هذه الحكومة أنه من السهل التقاء المواقف الشعبية من جهة وتمرير المصالح الشخصية والملحّة من جهة أخرى. فنحن شعب يحبّ الزجل وحفلاته ونعشق الزجالين ومَن معهم من مردّدين يقفون خلفهم بكل وقار وهدوء، ومِن دون خوف يردّدون كالصدى آخر ما جادت به أريحةُ الزجال وصحبه... والحفلة مستمرة وكذلك نحن مستمرّون بالدفع والتصفيق...

المحامي انطوان ع. نصرالله - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

23-01-2018 06:53 - السعودية «تتريث»: التدخل في الانتخابات اللبنانية غير مجد...؟! 23-01-2018 06:52 - عفرين وإدلب في الصفقة الروسيّة - التركيّة؟ 23-01-2018 06:51 - المقاومة ترفض الثنائية وتصر على التسوية السياسية الثلاثية لادراكها خطورة 2018 23-01-2018 06:51 - لننتهِ من أسطورة العلاقة الفرنسية - الألمانية! 23-01-2018 06:50 - كل شيء "مجمَّد" ولا مخرج لأيّ مأزق قبل 6 أيار 23-01-2018 06:48 - "الموساد"... لبنان والضفة الغربية ساحة واحدة 23-01-2018 06:45 - لبنان الى دافوس: هذه خطتنا ساعدونا 23-01-2018 06:43 - ندى لفظت أنفاسَها على الطريق... "المشنقة قليلة عليه" 23-01-2018 06:34 - لبنان "صخرة" أمنيّة تتكسر عليها "أمواج" الإرهاب 23-01-2018 06:18 - النازحون والوضع في الجنوب "نجما" مباحثات زيارة الرئيس الألماني
23-01-2018 06:16 - الانخراط الأميركي لسوريا الى أين؟ 23-01-2018 06:15 - في عفرين وضحاياها... 23-01-2018 06:06 - طيفُ المثالثة فوق معارك المراسيم 23-01-2018 05:59 - ماذا يقول مقربون من جنبلاط عن الحملة ضده؟ 22-01-2018 06:56 - علامات ايجابية داخلية بالرغم من المشهد السلبي في المنطقة 22-01-2018 06:54 - "الرياح السعودية" تلفح اللوائح الإنتخابية 22-01-2018 06:53 - انتخابُ التمديد في غيابِ الصوتِ التغييريّ 22-01-2018 06:50 - لا لقاء وشيك بين الحريري وجعجع 22-01-2018 06:48 - متطرّفو صيدا يطالبون بالسنيورة رداً على تحالف بهية الحريري 22-01-2018 06:48 - خلفيات الغاء المساعدات الاميركية للاونروا 22-01-2018 06:35 - جونسون يقترح بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا 22-01-2018 06:34 - "8 و14" في الكونغرس الأميركي أيضاً؟ 22-01-2018 06:32 - "المجتمع المدني": سنقتحم بـ10 نواب وأكثر! 22-01-2018 06:31 - يريدون نسف الإنتخابات! 22-01-2018 06:24 - الإدارات والأساتذة والأهالي: هذا ما ننتظره من الجلسة الحكومية التربوية 22-01-2018 06:22 - إحتمالات العثور على النفط في المياه اللبنانية 7 في المئة؟ 22-01-2018 06:20 - موسم التزلّج إنطلق بعد انتظارٍ طويل 22-01-2018 06:16 - إعادة تحريك شريان البلد ومفارقات "الاستقرار الناقص" 22-01-2018 06:14 - شهران على اغتيال صالح 22-01-2018 06:00 - تعديل قانون الانتخاب في عهدة اللجنة الوزارية اليوم 21-01-2018 07:17 - أنا وصدام حسين... ويلاه من ترجمة صدام 21-01-2018 07:16 - قيادات عالمية دون مستوى التحديات 21-01-2018 07:15 - 2018 عام العودة الأميركية لسوريا 21-01-2018 07:14 - فيما كانا... 21-01-2018 07:14 - مسؤوليتنا تجاه الذين يموتون برداً 21-01-2018 07:10 - شعوب الخليج كفى تهكماً فأنتم الأفضل 21-01-2018 07:05 - لبنان والرقص على حافة التسلط 21-01-2018 07:04 - موقف تركيا ازاء سورية والولايات المتحدة 21-01-2018 06:58 - ألف سلام من تونس على "الربيع العربي" 21-01-2018 06:25 - حكم من المحكمة العسكرية بنفي الصحافية اللبنانية حنين غدّار 20-01-2018 07:18 - اسئلة حول تأجيل زيارة لجنة التحقيق الاميركية لبيروت 20-01-2018 07:16 - تدخل سفراء عرب واقليميين في الاستعدادات للانتخابات 20-01-2018 07:15 - ازمة مرسوم الاقدمية وتعديل قانون الانتخاب: المخارج مفقودة 20-01-2018 07:14 - هل انتقل الخلاف بين عون وبري الى «الخارجية»؟ 20-01-2018 07:11 - معركة عكار غامضة وتحالفات آنية بانتظار موقف فارس 20-01-2018 07:09 - حزب الله سعى لتجنيب مجلس الوزراء الصدام... والحريري صامت 20-01-2018 06:55 - المصارف المركزية توسّع مهماتها لتحفيز الإقتصاد 20-01-2018 06:55 - «جبال» دستورية وسياسية تعوق التعديلات على قانون الإنتخاب!؟ 20-01-2018 06:50 - «القوات» و«الكتائب» والتحالفات الموضعيّة 20-01-2018 06:49 - هل أُلغيت المواجهة الإقليمية أم أُرجئت؟
الطقس