Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
قضية نازحين أم فك عزلة... نظام "السارين"؟
ثريا شاهين

أسباب مختلفة تكمن وراء الخطاب السياسي الذي يضغط بإتجاه التنسيق مع النظام السوري. الكلام عن وجوب عدم الانتظار كثيراً لإعادة النازحين السوريين إلى بلدهم مسألة مشروعة، ولكن لها شروطها وقواعدها، وليس أمام السلطة اللبنانية حلول متنوعة وسط ضرورة حفاظها على تحييد لبنان عن الأزمة السورية. أما إذا قرر لبنان الدخول في محور إقليمي دون آخر فإنها مسألة أخرى. وهنا تكمن خلفية الصراع الداخلي حول أسلوب التعامل مع إعادة النازحين.

وفي هذا الإطار، تقول مصادر ديبلوماسية، أن لبنان يستطيع أن يعالج مشكلة النازحين السوريين من دون التنسيق مع أحد، ويستطيع إعادة هؤلاء إلى الحدود السورية. لكن المسألة لا تقف هنا، إنما إلى أين سيعودون وكيف؟. معظم هؤلاء بيوتهم مهدمة، وسجلاتهم العقارية قد أُحرقت، بحيث ينعدم إثبات ملكيتهم، وهذه النقطة بالذات أكثر ما تستوقف الغرب، وهذه أيضاً إحدى العقبات أمام العودة وأمام إعادة الإعمار.

وقد جرى إحراق السجلات العقارية لإسكان آخرين مكانهم من طوائف أخرى، في إطار التغيير الديموغرافي الذي سعى إليه النظام وحلفاؤه. فإلى أين يعود هؤلاء وأين ملكيتهم وكيف ستتم إعادة الإعمار، وكيف ستكون علاقتهم مع النظام، وما الضمانة انهم لا يقبعون في السجون أو يتم قتلهم؟

وتشير المصادر إلى أن مفهوم اللاجئ هو في أنه لجأ نتيجة خطر على حياته، وإذا أعيد إلى بلاده من دون إزالة الخطر، يعني عدم إحترام القوانين الدولية. هذه الإشكالية في ظل عدم وجود حل سياسي تعني أن لا ضمانة للسلامة والامن. وليس هناك من إستعداد لدى الدول الغربية كلها لتمويل عملية إعادة الإعمار إلا في ظل التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية. وإذا تم الإعتماد على إيران في الإعمار، فهي ستقوم بالإعمار لجماعاتها، ولكن لن تعيد اعمار كل سوريا. أما الروس فليسوا من النوع الذي يدفع، وإذا لم يدفع الاميركيون والأوروبيون فلن تتم أي عملية اعمار، لا سيما وأن الولايات المتحدة وأوروبا أيضاً لن تسمحا للصناديق الدولية للتمويل بأن تساهم في تمويل إعادة اعمار سوريا في هذه الحالة.

والمسألة بحسب المصادر، ليست فقط ما إذا كان لبنان ينسق مع النظام أم لا، المسألة متعلقة بقناعتين مختلفتين. الأولى، تعتبر أن النظام إنتصر، وأن هناك مناطق لا يوجد قصف عليها، يمكن للسوريين أن يعودوا إليها، وأن الحرب في سوريا هي حرب ضد الإرهاب الذي إنتهى منه النظام واستمر. أما الثانية، فتعبر أن ما يحصل في سوريا ثورة أبناء الشعب ضد نظام ديكتاتوري يقوم بقمعهم بطريقة غير إنسانية. وكيف السبيل إلى اعادتهم إلى بلدهم، في ظل تدخل عسكري روسي دعم بقاء النظام، من دون أن يكون هناك حال سياسي؟.

وبالتالي، فالمسألة ليست كيف يتم إخراج النازحين وردهم إلى ما وراء الحدود، بل السؤال مَن مِن شخصيات المعارضة يمكنه العودة إلى سوريا حتى ولو كان مشاركاً في حكومة وحدة وطنية، من المؤكد أنه سيكون في خطر حقيقي.

والمفهوم اللبناني يقول أن كل الأفرقاء اللبنانيين لا يريدون النازحين، لكن من ناحية ثانية لا يمكن للبنان أن يتجاوز المجتمع الدولي، إلى إذا كان يريد أن يتخذ موقفاً مع طرف ضد آخر، أو إذا أراد الإنحراف عن سياسة النأي بلبنان عن مشاكل المنطقة وعن الأزمة السورية، أو إذا أراد تبني رواية النظام بأن ما حصل هو إنتصار على الإرهاب وإن الأمن استتب.

كل خطاب له خلفيته، والقراءة الأولى تقترح اعادتهم حالاً والتنسيق مع النظام من أجل ذلك. أما القراءة الثانية فتفترض أن هناك اشكالية بين النظام والشعب والمسألة ليست مسألة قصف.

ويمكن للبنان أن لا ينسق مع أحد وأن يردهم خارج الحدود، لكن كيف تحل الإشكاليات الأخرى؟ وهل يلتزم بالقانون الدولي أم لا؟ الأردن وتركيا قاما بإنجاز مناطق آمنة داخل سوريا ووضعا النازحين فيها. لكن لبنان ومن جراء الخلافات الداخلية على طريقة العودة لا يمكنه السعي لمناطق مماثلة لا سيما وأن «حزب الله» والنظام يمسكان بالحدود حتى دمشق. حجة من يريد عدم الإهتمام بالعودة الآمنة، هي أن لبنان لم يوقع على الإتفاقية الدولية لعام ١٩٥١ حول اللجوء. انما لبنان ملتزم بها، وبمفهوم اللاجئين ووضعهم الآمن، مع أن وزير الخارجية والمغتربين يقول بالمناطق المستقرة وليس الآمنة، أي التي لم تعد معرضة للقصف.

فأي خطاب في النهاية سيتبنى لبنان؟ تؤكد المصادر أن هدف طرح موضوع التنسيق مع النظام ليس لأجل النازحين، أو لأن لبنان غير قادر على اعادتهم من دون تنسيق معهم. بل من أجل الرواية الأولى وهي أن الحرب انتهت والنظام إنتصر وإنه يريد فك عزلته الدولية بدءاً بلبنان ويتوسع نحو دول أخرى. ما يعني أن الهدف الحقيقي من طرح التنسيق مع النظام، هو أن يلعب لبنان دوراً في فك عزلة نظام «الكيماوي» و»السارين» والبراميل المتفجرة، بعدما حقق الأخير «انتصارات» أمنية وعسكرية بقوة روسيا وإيران وميليشياتها، والهدف ليس اللاجئين على لإطلاق.

أفرقاء أساسيون يمثلون أكثر من نصف البلد، يعتبرون أن أي تعامل مع النظام لن يعيد النازحين وأن هناك دولاً عدة لديها نازحون وعلاقة مع النظام، وكل منها لديها مليون نازح ولم يعودوا إلى بلدهم.

وتفيد المصادر، أن الأمم المتحدة لن تقبل بإعادتهم حالياً. كما أنها لنا تقبل أي تنسيق لبناني معها لهذه الغاية. والسبب في إستمرار وجود اشكاليات سياسية، متصلة بإنعدام وجود حل سياسي للأزمة، وإشكاليات مختلفة عصيّة على الحل في الوقت الحاضر.
ثريا شاهين - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية 18-11-2017 07:29 - بانتظار رئيس الحكومة !! 18-11-2017 07:27 - السعودية تريد من الحريري «وثيقة استسلام» حزب الله
18-11-2017 07:09 - ظروف جيوسياسية مؤاتية لدعم الإقتصاد اللبناني 18-11-2017 07:08 - الحريري في الإليزيه... بين أسرار باريس والرياض 18-11-2017 07:07 - غبارُ الإقامة الجبريّة انكشح وبدأت الأزمة 18-11-2017 07:07 - الرياض: إنتهت المساكنة.. وبدأت المواجهة 17-11-2017 10:28 - لبنان ونقابة المحامين والعدالة والحق 17-11-2017 06:44 - الحريري عائد... إلى المأزق! 17-11-2017 06:41 - تداعيات الأزمة على السياحة: إلغاء حجوزات بالجملة 17-11-2017 06:38 - "حزب الله" في مرحلة ما بعد 4 ت2: مقاربتان تقنيّة وسياسيّة 17-11-2017 06:36 - بناء الإقتصاد السليم يبدأ بدعم الزراعة 17-11-2017 06:34 - أولويات... وسيناريوهات 17-11-2017 06:33 - نحنُ خطَفْنا الحريري 17-11-2017 06:25 - النأي بالنفس عن اليمن أساس التسوية 17-11-2017 06:22 - الفساد والصراع على السلطة؟ 17-11-2017 06:20 - المرحلة الثالثة من الحركة التصحيحية 17-11-2017 06:19 - نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل 16-11-2017 06:57 - "حزب الله": لسنا طرفاً في التسوية 16-11-2017 06:50 - «أبو طاقية» في قبضة الجيش: هل «يُسوَّى» ملفه؟ 16-11-2017 06:46 - الاستقلال الثاني 16-11-2017 06:42 - الاستدارة الواقعية للسياسة الخارجية الفرنسية 16-11-2017 06:35 - هل تتحوَّل الشكوى السعودية مواجهة لبنانية - عربيّة شاملة؟ 16-11-2017 06:35 - السعودية تخسر: عون وماكرون يحرّران الحريري 16-11-2017 06:34 - حربان قد تستدرجان حرباً كبرى؟ 16-11-2017 06:31 - أعيدوا لنا زمن الانتداب 16-11-2017 06:29 - سقطت "مغارة أبو طاقية"... وبدأ التنقيب في منجم أسراره 16-11-2017 06:28 - لبنان يواجه عاصفة سياسية 16-11-2017 06:26 - "سعد"... قلب بيروت 16-11-2017 06:20 - الحريري عائدٌ بـ"السقف العالي" لمجلس وزراء الخارجية العرب 15-11-2017 06:58 - البحث عن أسواق جديدة: الترقيع يتركنا رهائن 15-11-2017 06:56 - كان سعود الفيصل أشطر 15-11-2017 06:55 - عرسال «الجديدة» حزينة على الحريري... ولكن! 15-11-2017 06:48 - «القصة كبيرة»... في طريق الجديدة! 15-11-2017 06:48 - التدويل وحسابات الرياض مع المستقبل والعهد 15-11-2017 06:33 - على هذا الأساس سيعود الحريري 15-11-2017 06:31 - عودة الحريري: إحتمالاتٌ وأزمات! 15-11-2017 06:28 - المصارف اللبنانية في أربيل مستمرة برقابة ذاتية 15-11-2017 06:25 - "24 ساعة من التاريخ" 15-11-2017 06:23 - إجراءاتٌ للجيش على حدود شبعا... فهل مِن خرقٍ محتمل؟ 15-11-2017 06:18 - إيران باقية في سوريا في ظل الحل الروسي 15-11-2017 06:17 - الحديث عن زلازل قادمة غير صحيح 15-11-2017 06:12 - عن لافروف والصدقية
الطقس