2018 | 17:34 أيلول 24 الإثنين
لودريان: باريس تطالب بعقوبات على من يعرقلون العملية السياسية في ليبيا | التحالف بقيادة السعودية يعلن عزمه فتح ممرات إنسانية آمنة بين الحديدة وصنعاء | المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: الأمم المتحدة تعمل على إنهاء معاناة المدنيين في كل من اليمن وسوريا | خامنئي: إيران ستعاقب بشدة من يقفون وراء هجوم العرض العسكري في الأهواز | الرئيس عون في حديث الى "لو فيغارو": ننتظر من فرنسا واوروبا دعم العودة التدريجية والآمنة للنازحين السوريين والمساهمة في الاونروا ومشاريع "سيدر" | رفع الجلسة التشريعية حتى السادسة مساء | كنعان: نحن امام مشاريع عدة بحاجة لتمويل ومن بينها البطاقة الصحية التي تبحث في لجنة المال لذلك يجب البحث في كيفية تكبير الاقتصاد وزيادة الاستثمارات | رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني: ترامب يستغل العقوبات الأميركية كأداة لثأر شخصي ضد دول أخرى وإيران بحاجة إلى حوار بناء لتفادي التوترات مع جيرانها | قوة أمنية مجهولة تقتحم مقر صحيفة "المصريون" وتحتجز جميع العاملين والمحررين وتستولي على أجهزة وملفات | الهيئة الوطنية لادارة النفايات الصلبة أصبحت مرتبطة بوزير البيئة وليس برئاسة مجلس الوزراء بعدما تم تعديل المادة 13 من القانون | مجلس النواب يقر البند المتعلق بتشكيل الهيئة الوطنية لادارة النفايات الصلبة | البابا فرنسيس: لنسمح للروح القدس بأن يُلبسنا أسلحة الحوار والتفهُّم والبحث عن الاحترام المتبادل والأخوّة! |

السجن 11.5 سنةً لطالب لجوء مرفوض في جريمة اغتصاب هزت ألمانيا

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 19 تشرين الأول 2017 - 23:52 -

قضت محكمة ألمانية بسجن طالب لجوء من غانا، مرفوض طلب لجوئه، 11.5 سنةً، وذلك بعد أن إدانته باغتصاب شابة ألمانية كانت تخيم مع صديقها في محمية طبيعية بالقرب من بون. وقال القاضي إن حالة الضحية ساءت لدرجة تفكيرها بالانتحار.قضت محكمة في مدينة بون الألمانية اليوم الخميس (19 تشرين الأول/أكتوبر 2017) بالسجن 11 سنة ونصف سنة، بحق طالب اللجوء الغاني إريك. إكس (31 عاماً) وذلك بعد أن أدانته المحكمة بالاغتصاب. ورأت المحكمة ثبوت التهمة بحق الشاب الغاني، بأنه هاجم فتاة ألمانية وصديقها أثناء تخييمهما في نيسان/ أبريل الماضي بمنطقة زيغاو، وهي محمية طبيعية قريبة من بون. دخل عليهما الخيمة بعد منتصف الليل وهدد إريك إكس ضحيته بمنشار للخشب طوله 80 سنتيمتراً، واغتصب المرأة البالغ عمرها 23 عاماً، وتسببت هذه الجريمة في ضجة على نطاق واسع في أنحاء ألمانيا.وكان المتهم الذي رفضت السلطات الألمانية طلب لجوئه ينفي الاتهامات الموجهة إليه حتى النهاية، ولكنه لفت الأنظار إليه سلبياً خلال المحاكمة، حيث كان سريع الغضب وصف المرأة على سبيل المثال بأنها "داعرة". "الضحية تفكر في الانتحار"وعثر المحققون على آثار من الحمض النووي للاجئ المرفوض وكذلك للضحية في مكان الجريمة. وصنف تقرير نفسي المتهم على أنه سليم عقلياً ولا يعفى من المساءلة القانونية. وكان الادعاء العام يطالب بسجن المتهم 13 سنة.وبحسب موقع "شبيغل أونلاين" الألماني وصف القاضي، الذي نطق بالحكم على الجاني، وضع الضحية في أول أربع أسابيع بعد ارتكاب الجريمة بأنه كان "مزرياً"، وأضاف: "عانت من نوبات رعب وكوابيس وتقلب في المزاج ووصل بها الأمر للتفكير بالانتحار، متأثرة أيضا بالآثار الجانبية لأدوية وعقاقير أخذتها ضد الإيدز وفيروس سي". ونتيجة لما حدث لم تعد الضحية ولا صديقها لاستكمال دراستهما، تابع القاضي. خ.س/ص.ش (د ب أ، شبيغل أونلاين)