2018 | 09:34 نيسان 27 الجمعة
المشنوق: هناك 4 عناصر أساسية حمت لبنان وهي التعاون الأمني بين الأجهزة وسياسة النأي بالنفس والحكمة المالية لحكام المصرف المركزي والتدريب المتقدم تقنياً للقوى الأمنية | "أم.تي.في.": عناصر من قوى الأمن الداخلي عند حاجز ضهر البيدر تطلق النار باتجاه "بيك أب" مغطى بشادر وهو في طريقه الى البقاع لعدم امتثاله للأوامر | مدير عام الشؤون السياسية في وزارة الداخلية فاتن يونس للـ"أم تي في": مهمتنا لوجيستية ونقوم بالتأكد من كل "الداتا" المتعلقة بالناخبين في حال اتصل أي شخص وسأل عن اسمه | مندوب أمني من وزارة الداخلية وصل إلى وزارة الخارجية لمتابعة تفاصيل هذا اليوم الإنتخابي | المريض محمد أحمد ياسين بحاجة ماسة إلى دم من فئة O- في مستشفى أوتيل ديو للتبرع الاتصال على الرقم: 03849126 | "الجديد": عملية الاقتراع مستمرة في مبنى قنصلية لبنان في دبي ونسبة الاقبال بدات تنخفض قليلاً بسبب ارتفاع الحرارة ومن المتوقع ان تعود لترتفع بعد ظهر اليوم | الزغبي: حل مسألة النازحين بتوحيد الموقف اللبناني وتسهيل عودتهم الى المناطق السورية المستقرة | وزارة الخارجية: آخر ارقام المقترعين في الدول العربية حتى الساعة: الرياض 79 وسلطنة عمان 31 وجدة 63 والدوحة 103 وابو ظبي 78 ودبي 302 والكويت 118 | ادكار معلوف (ادي) عبر "تويتر": رسالتي لكل يلي رح يقترعوا بالانتشار اللبناني... صوتكن هوي دعم للعهد القوي | "أو تي في": المشنوق متواجد حاليا في باريس لكنه قد يقطع زيارته ويعود لمتابعة عملية اقتراع المنتشرين وحضوره متوقع بعد الظهر الى وزارة الخارجية | نعمة افرام: انطلاق عملية إقتراع المغتربين اللبنانيين على مساحة العالم العربي يؤكد في العمق أننا بإدارة صلبة وتوافق سياسي نحقق إنجازات تاريخية لطالما انتظرناها | فرق الإطفاء في الدفاع المدني أخمدت حريقا إندلع ليلاً داخل أحد الفيلات في الرابية أتى على سيارة رباعية الدفع وأكوام من الحطب وخزانين مازوت |

دراسة: من يحق لهم لمّ الشمل من اللاجئين أقل كثيراً من التقديرات

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 19 تشرين الأول 2017 - 21:08 -

أظهرت دراسة ألمانية أن عدد من يحق لهم لمّ الشمل من اللاجئين أقل كثيراً من تقديرات الحكومة مما قد يزيل عقبة أمام محادثات تشكيل ائتلاف حكومي.أظهرت دراسة نُشرت اليوم الخميس (19 تشرين الأول/أكتوبر 2017) أن عدد من يحق لهم لمّ الشمل من اللاجئين أقل كثيراً من تقديرات الحكومة، مما قد يزيل عقبة أمام محادثات تشكيل ائتلاف حكومي.

 

ولم شمل الأسر من أكثر القضايا إثارة للجدل في المحادثات الجارية لتشكيل الحكومة بين التحالف المسيحي بقيادة المستشارة أنغيلا ميركل و"الديمقراطيين الأحرار"(الليبراليون) و"حزب الخضر" الذي يؤيد سياسة أكثر تساهلاً مع المهاجرين

 

ووجدت الدراسة التي أعدها معهد بحوث العمالة التابع لـ"المكتب الاتحادي للعمل" أنه بحلول نهاية هذا العام سيكون هناك ما بين 150 و180 ألفاً من الأزواج والزوجات والأطفال الحاصلين على اللجوء الكامل أو على ما يسمى حتى بـ"الحماية الثانوية" يحق لهم دخول ألمانيا. وهذا عدد أقل بكثير من تقديرات وزير الداخلية توماس دي ميزير.

 

وأرجعت الدراسة أسباب ذلك إلى أن الكثير من اللاجئين صغار السن وعازبون وإلى أن عدداً كبيراً من العائلات قدمت إلى ألمانيا لاجئة بكامل أفرادها. وتبلغ نسبة المتزوجين الذين لم يصطحبوا أزواجهم وأطفالهم معهم ما يقارب 27 بالمئة. وقال المعهد إن 46 بالمئة فقط من اللاجئين البالغين متزوجون و43 بالمئة لديهم أبناء.خ.س/ص.ش (رويترز، ي ب أ)