2018 | 15:46 حزيران 22 الجمعة
أوبك تتوصل إلى اتفاق بزيادة إنتاج النفط بمليون برميل يوميا بدءا من تموز | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على طريق انفاق المطار باتجاه خلدة | بوتين: روسيا ملتزمة بالمساهمة في العملية السلمية في شبه الجزيرة الكورية | ليبانون فايلز: باسيل سيشارك في لقاء المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس عون في قصر بعبدا | زحمة سير خانقة من نهر الكلب باتجاه جونيه | الحريري: من واجب لبنان استقبال النازحين ولبنان لا يسعى ان يأخذ اموالا للنازحين ونحن ننظر بحل شامل للنهوض باقتصادنا | الحريري: أكدت لميركل أن الحل الدائم والوحيد لموضوع النازحين هو عودتهم إلى سوريا بشكل آمن | قوة من الجيش تفكك منظومة تجسس اسرائيلية معادية في تلال كفرشوبا داخل الاراضي اللبنانية | "صوت لبنان (100.5)": تحديد الجمعة المقبل موعدا للمرافعة النهائية في قضية وقف الاعمال في مطمر جديدة المتن | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من جسر الرويال - الضبيه باتجاه جونيه وتعطل مركبة والعمل جار على المعالجة عند مفرق شننعير | ميركل شددت خلال لقاء برّي على تعزيز مساهمة المانيا في مؤتمر "سيدر" ومؤازرة لبنان في تطبيق توصيات المؤتمر | بري استعرض مع ميركل الوضع الاقتصادي المأزوم نتيجة ثقل النزوح السوري وشدد على رفع مستوى التنسيق بين الحكومتين اللبنانية والسورية لمعالجة هذه القضية |

مجلس الأمن يدعو للتهدئة في كركوك والانخراط في "حوار بنّاء"

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 19 تشرين الأول 2017 - 17:45 -

دعا مجلس الأمن الدولي إلى التهدئة والحوار بين بغداد وأربيل بعدما العملية العسكرية التي نفذها الجيش العراقي في كركوك، وجدد المجلس تمسّكه بوحدة العراق، مشددا على ضرورة تركيز الجهود برمتها على قتال تنظيم "الدولة الإسلامية".دعا مجلس الأمن الدولي في بين مساء الأربعاء (18 أكتوبر/تشرين الثاني) إلى التهدئة والحوار بين بغداد وأربيل بعدما استعاد الجيش العراقي خلال 48 ساعة كل المناطق التي كانت البيشمركة الكردية قد استولت عليها منذ 2003 ولا سيما في محافظة كركوك الغنية بالنفط.

 

وقال المجلس في بيان صدر بإجماع أعضائه الـ15 إنه وإذ يبدي قلقه للوضع الراهن يطالب كل الأطراف "بالامتناع عن أي تهديد وعن اللجوء إلى القوة، والانخراط في حوار بنّاء على طريق تهدئة التوتر".

 

وجدد مجلس الأمن الذي كان أعلن في أيلول/سبتمبر رفضه مشروع الاستفتاء الكردي على الاستقلال، في بيانه الأربعاء تمسّكه بوحدة العراق، مشددا على ضرورة تركيز الجهود برمتها على قتال تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

ومنذ الاجتياح الأمريكي عام 2003، سيطرت قوات البيشمركة تدريجيا على 23 ألف كلم مربعة من أصل 37 الفا هي مساحة المناطق التي يطالب بها الأكراد خارج الإقليم.

 

لكن هذه الأراضي خسرها الأكراد كلها في غضون 48 ساعة وكانت الضربة الأقسى التي تلقوها هي خسارتهم حقول نفط كركوك ما يبدد أملهم في بناء دولة مستقلة علما أنهم كانوا يصدّرون قرابة ثلاثة أرباع نفط كركوك عبر كردستان، رغم عدم موافقة بغداد.nnوشنت القوات العراقية عمليتها بعدما رفض الأكراد الشرط الذي وضعه لهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإلغاء الاستفتاء على الاستقلال الذي أجراه الإقليم في 25 أيلول/سبتمبر.ع.ج.م/و.ب (د ب أ)