2018 | 11:58 أيلول 21 الجمعة
قطع الطريق أمام وزارة التربية في الاونيسكو بسبب اعتصام للمتعاقدين في التعليم الثانوي | وهاب: هناك تعطيل سعودي لسعد الحريري والحريري لم يعد قادراً على تجاوزه وأصبح اسيره | الرئيس عون استقبل بحضور سفيرة الولايات المتحدة الاميركية اليزابيت ريتشارد ووزير العدل سليم جريصاتي مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) كريستوفر راي على رأس وفد | اعتصام لحراك المتعاقدين الثانويين: من يُشرّع القانون في هذا البلد؟ على الدولة أن تتحمّل مسؤوليّتها | حنكش لـ"الجديد": سلامة لم ير وسيلة لتفعيل موضوع القروض الا بزيادة الضرائب وتحدث عن الوضع الضاغط وقدم حلول منها زيادة الـTVA و5 الاف ليرة على البنزين | الرئيس عون منح السيدة France Majoie Le Lous وسام الأرز الوطني من رتبة ضابط تقديراً لعطاءاتها الإنسانية والإجتماعية | ريابكوف: العقوبات الأميركية الجديدة ضد روسيا لن تنجح مثل سابقتها | الميادين: روسيا رفضت التقرير الذي قدمه الوفد العسكري الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة | كنعان: "اذا كل حدا بيعمل شغلو اكتر ما بيحكي عنّو وما بيلتهي بشو قال غيرو وبشغلو بتتحسّن انتاجية الدولة بنسبة 99 بالمئة والناس بتقدروا اكتر" | احصاءات التحكم المروري: قتيلان و16 جريحا في 12 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | أبو الحسن لـ"صوت لبنان (93.3)": الامور تسير في الاتجاه الصحيح في ملف العلاقة مع التيار على امل ان يترجم هذا الوعي من خلال آلية تتفق عليها اللجنة | الكويت: لن نعين سفيرًا في طهران حتى تغيّر إيران نهجها |

العراق: أمر بالقبض على نائب رئيس إقليم كردستان بتهمة "الخيانة"

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 19 تشرين الأول 2017 - 17:42 -

محكمة عراقية تصدر حكما بالقبض على نائب رئيس إقليم كردستان بتهمة "الخيانة"، بعد أن اعتبر دخول القوات العراقية إلى كركوك عملية "احتلال"، وانسحاب قوات البشمركة دون قتال "خيانة".أصدرت محكمة عراقية اليوم الخميس (19 أكتوبر/تشرين الأول) أمرا بالقبض على نائب رئيس اقليم كردستان، أحد كبار قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني بتهمة "التحريض واهانة" الجيش العراقي

 

وذكر المتحدث الرسمي باسم مجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار بيرقدار "أن محكمة تحقيق الرصافة أصدرت أمرا بإلقاء القبض بحق كوسرت رسول على خلفية تصريحاته الأخيرة التي اعتبر فيها قوات الجيش والشرطة الاتحادية في محافظة كركوك قوات محتلة". وأفاد بيرقدار أن المحكمة أعتبرت هذه التصريحات إهانة وتحريضا على القوات المسلحة وأن أمر القبض صدر وفقا لـ"المادة 226 من قانون العقوبات العراقي".

 

وبحسب مصدر قضائي، فإنه وفي حال رفض نائب رئيس إقليم كردستان تسليم نفسه، "فسيصدر بحقه أمر منع من السفر وحجز الأموال المنقولة باعتبارها من طرق اجبار المتهم على تسليم نفسه، وفق ما نص عليه قانون أصول المحاكمات الجزائية".

 

وانقسم الاتحاد الوطني الكردستاني الذي كان يتزعمه الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني حيال قضية دخول القوات العراقية إلى كركوك والمناطق المتنازع عليها.

 

وكان جناح رسول يدعو إلى قتال الجيش العراقي الذي استعاد مدينة كركوك والآبار النفطية التي كانت قوات البيشمركة الكردية تسيطر عليها.

 

وانسحبت هذه القوات التي كانت تقف على سواتر كركوك بدون قتال، وهو ما اعتبره رسول خيانة.

 

ومنذ الاجتياح الأميركي عام 2003، سيطرت قوات البيشمركة تدريجيا على 23 ألف كلم مربعة من أصل 37 الفا هي مساحة المناطق التي يطالب بها الأكراد خارج الإقليم. لكن هذه الاراضي خسرها الأكراد كلها في غضون 48 ساعة وكانت الضربة الأقسى التي تلقوها هي خسارتهم حقول نفط كركوك ما يبدد أملهم في بناء دولة مستقلة علما أنهم كانوا يصدّرون قرابة ثلاثة أرباع نفط كركوك عبر كردستان، رغم عدم موافقة بغداد.

 

وشنّت القوات العراقية عمليتها بعدما رفض الأكراد الشرط الذي وضعه لهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإلغاء الاستفتاء على الاستقلال الذي أجري في 25 ايلول/سبتمبر.و.ب/ع.ج.م (أ ف ب، رويترز)