2018 | 23:45 تشرين الأول 15 الإثنين
خرق اتفاق وقف اطلاق النار في المية ومية حيث سمع قبل قليل صوت قذيفة تبعها رشقات نارية | "ال بي سي": لقاء رفيع المستوى وحاسم في قصر بعبدا غدا للبحث في العقدة الدرزية | تأجيل جديد للانتخابات التشريعية في مالي الى 2019 | سي إن إن نقلا عن مصادر: الهدف من العملية كان اختطاف جمال خاشقجي وليس قتله | وزير الدفاع التركي: الاتفاق بشأن إدلب يسير وفق الخطة المرسومة ونلتزم بتعهداتنا | "ليبانون فايلز": البحث في تشكيل الحكومة اصبح في مراحله الاخيرة واقترب من نقطة الاتفاق التام والنهائي | مجلس النواب الليبي يعلن وقوفه مع السعودية في مواجهة المساس بسيادتها ومكانتها | لقاء بين الحريري وباسيل في بيت الوسط | سي إن إن: السعودية تستعد للاعتراف بأن خاشقجي قتل نتيجة استجواب خاطئ | الرئيس اليمني يقي رئيس الوزراء أحمد بن دغر ويعين معين عبد الملك سعيد خلفاً له | الحكومة الألمانية: نحن بحاجة لأدلة واضحة من تركيا والسعودية حول ما جرى لخاشقجي | عماد واكيم للـ"ان بي ان": خطاب باسيل يرتكز على اعادة ملفات الحرب اللبنانية بشكل أعور سؤاله لفرنجية عن امكانية مصالحة قاتل ابيه فيه اتهام مباشر لجعجع ونية واضحة بضرب المصالحة |

سفيرة تشيكيا جالت في دير النساك والحبساء الموارنة والوادي المقدس

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 19 تشرين الأول 2017 - 15:41 -

جالت سفيرة تشيكيا ميكاييلا رونكوف في دير النساك والحبساء الموارنة في الشرق (مار أنطونيوس قزحيا) والوادي المقدس، وتفقدت المواقع الدينية والأثرية. رافقها في الجولة منسق اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي-الإسلامي في الشمال وعضو اللجنة في العالم العربي الصحافي جوزف محفوض، وكان في استقبالهم رئيس الدير الأب مخايل فنيانوس وجمهور الرهبان.

المحطة الأولى كانت في كنيسة الدير الأثرية حيث تفقدت جرن العماد المقدس وذخائر قديسي لبنان وقبب الأجراس الثلاثة التي ترمز إلى الآب والابن والروح القدس، ثم المغارة العجائبية حيث أدهشتها الطناجر التي ترمز إلى أحشاء المرأة بحسب العادات القديمة، بعدها تفقدت مائدة الدير التي تضم مئة راهب، وهي من أكبر الاديار في الرهبانية، ثم استقبلها الأب الرئيس في الصالون الكبير حيث قدم لها الضيافة اللبنانية من منتجات الدير في عين بقرة ومشمشايا. ودونت كلمة في السجل الذهبي للدير عبرت فيها عن سرورها لهذا الصرح الديني والوطني، وتفقدت المطبعة الأولى في العالم العربي التي طبعت أول كتاب باللغة السريانية، وهو موجود في المكتبة العامة في جامعة الروح القدس- الكسليك، بعدها مكتبة الدير والمتحف، وتفقدت أيضا عصا الملك لويس التاسع وعصا الأب موسى السبعلي التي ضرب فيها المتصرف رستم باشا الذي تآمر على الرهبان، وعصا الرعاية للاباتي يوسف رفول وصندوق السيدة جرمان الفرنسية والاسلحة القديمة والعدة الزراعية وغربال القمح، كما قدم لها الأب الرئيس فيلما وثائقيا عن تاريخ الدير. بعدها تفقدت قاعة الحبيس أنطونيوس شينا ومحبسة مار بيشاي الأثرية التي عاش فيها بطاركة آل الرزي عندما كانوا نساكا، قبالة محبسة مار بولا المطلة على الطاحون ومدافن الرهبان. وكانت المحطة الأخيرة في واحة الدير مقابل محبسة مار مخايل المطلة على مغارة يوسف بك كرم.

وقبل مغادرتها، شكرت السفيرة رونكوف رئيس الدير والرهبان على استضافتها ومحفوض على مرافقتها.