2018 | 00:48 حزيران 20 الأربعاء
وكالات عالمية: جو هيجن كان قائد فريق التحضير لقمة سنغافورة بين ترمب وكيم جونغ أون | مسؤولون في البيت الأبيض: استقالة جو هيجن نائب كبير موظفي البيت الأبيض | توقيف ثلاثة اشخاص في هولندا على صلة بمخطط لاعتداء في باريس في 2016 | "الأناضول": إنتهاء التصويت بالخارج في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية | 3 جرحى نتيجة تدهور سيارة على طريق عام دير كيفا صور | "الوكالة الوطنية": إصابة شخص برجله جراء خلاف فردي في طرابلس | "الدفاع المدني": إنقاذ عامل من التابعية السورية كان قد سقط داخل بئر لتخزين المياه في أسفل مبنى قيد الإنشاء في برج البراجنة | المنتخب الروسي يتأهل رسميا الى الدور الـ16 من كأس العالم بعد فوزه على نظيره المصري بنتيجة 3 - 1 | "الجزيرة": مؤشر داو جونز يسجل هبوطا حادا مع تزايد المخاوف من حرب تجارية بين واشنطن وبيكين | محمد صلاح يقلّص الفارق الى 3 - 1 بعد تسجيله الهدف الأول لمنتخب مصر في مرمى روسيا | ارسلان التقى في دارته في خلدة وفداً من قيادة حزب الله وجرى عرض للمستجدات السياسية محلياً وإقليمياً | جعفر الحسيني: فصائل المقاومة العراقية أفشلت الخطط الأميركية للسيطرة على مسافات طويلة من الحدود مع سوريا |

مقتل عصام زهر الدين... بعبوات داعش أم برصاص النظام؟

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 19 تشرين الأول 2017 - 11:12 -

شكك ناشطون وإعلاميون معارضون في سوريا بالرواية الرسمية للنظام بشأن ظروف مقتل العميد الركن عصام زهر الدين الذي تحدثت وسائل إعلام سورية عن قيادته لعمليات النظام ضد تنظيم الدولة في محافظة دير الزور.

وأثار زهر الدين جدلا واسعا في وسائل الإعلام على خلفية أدواره في الحرب السورية ومواقفه التي كان من أبرزها تهدديه في تسجيل مصور اللاجئين السوريين بالقتل إذا عادوا إلى بلادهم، فيما اشتهر بالتقاطه صورا مع جثث قتلى المعارضة بعد أن يقوم بتشويهها وتعليقها.

وبينما تقول الرواية الرسمية للنظام السوري إن زهر الدين قتل بانفجار لغم أرضي في حي "حويجة صكر" بمدينة دير الزور، تداول ناشطون وإعلاميون سوريون رواية متعددة تخالف رواية النظام، وتثير شكوكا حول حقيقة ما جرى.

أبزر تلك الروايات، ساقتها وسائل إعلام تابعة للمعارضة السوري من بينها شبكة "فرات بوست"، التي نقلت عن مصادر في المستشفى العسكري بدير الزور ومصدر من قوات النظام قولها إن زهر الدين "لم يقتل بانفجار لغم أرضي بسيارته بل قتل قنصا في حي هرابش شرق المدينة".

وأيد هذه الرواية إعلاميون سوريون معرفون في مقدمتهم مقدم برنامج الاتجاه المعاكس بقناة الجزيرة القطرية فيصل القاسم، الذي وصف في تغريدة على حسابه في "تويتر" حادثة مقتل زهر الدين بـ"اللعبة المكشوفة".
فيما علق المعارض السوري ماهر شرف الدين على الحادثة بالقول في حسابه على "تويتر": "صنم من تمر...أكلوه"، وهو ما ذهب إليه أيضا الناشط الإعلامي هادي العبد الله الذي قال إن "ضباط الأسد وشبيحته يعلمون في قرارة أنفسهم أن نظام الأسد هو من قتل زهر الدين بوضع لغم في سيارته".

في المقابل نعت المواقع الإخبارية المؤيدة للنظام السوري زهر الدين، ووصفوه بـ"الشهيد"، مؤكدين رواية النظام في مقتله، و"ليس كما روج إعلام المعارضة ومؤيدوها".

الإعلامي اللبناني المؤيد للنظام السوري حسين مرتضى نعى زهر الدين ووصفه بـ"الشهيد"، ونشر عدة صور جمعته به، فيما نشر حساب قناة الميادين المؤيدة للنظام على "تويتر"، خبرا لمقتله ووصفه بـ"الشهيد".
يذكر أن عصام زهر الدين (55 عاما) من الطائفة الدرزية، ويتحدر من محافظة السويداء، وتتهمه المعارضة السورية بارتكاب أكثر من مجزرة، منها مجزرة منطقة "مسرابا" التابعة لريف دمشق، عام 2012، حيث قام العميد بتصفيات ميدانية لبعض عناصر المعارضة السورية في المنطقة، فيما وضع الاتحاد الأوروبي اسمه على قوائم العقوبات.

"عربي 21"