2018 | 00:34 كانون الأول 13 الخميس
شرطي مصري يقتل اثنين من الاقباط في المنيا إثر خلاف | القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا للاشتباه بإطلاقه النار على إسرائيليين | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: بعد هذا التصويت علينا أن نكمل مشوار اتفاق "بريكست" | وليد جنبلاط: الاعتداء الارهابي في ستراسبورغ قد يفجر حملة عنصرية في فرنسا واوروبا | زعيم المعارضة البريطانية: نتائج اقتراع حجب الثقة عن ماي ليس مهما بالنسبة للبريطانيين | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تنجو من اقتراع سحب الثقة داخل حزب المحافظين | منسق أميركا لمكافحة الإرهاب نايثان سايلز: تلقى حزب الله في الماضي حوالي 700 مليون دولار في السنة وهذا مبلغ هائل من المال كان يجب أن يذهب إلى الشعب الإيراني | مجلس الشيوخ الأميركي يتحدى ترامب ويدعم قرارًا لإنهاء الدعم الأميركي للتحالف بقيادة السعودية في حرب اليمن | طرفا النزاع في اليمن يتفقان على استئناف تصدير النفط والغاز | الحريري: مررنا في لبنان بظروف صعبة ولكننا قمنا بإنجازات وأنا مصمم على تشكيل حكومة وحدة وطنية والخلافات طبيعية | الحريري: صحيح أنّ الحكومة تأخذ وقتًا ولكن في بعض الديمقراطيات يحصل ذلك وسنكمل عملنا | الحريري من السفارة اللبنانية في لندن: الفكرة من المنتدى في لندن هو استكمال لتنفيذ مؤتمر سيدر وهناك الكثير من الامور التي يجب ان نحلها في لبنان |

هل تحسم المادة 155 مصير كتالونيا؟

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 19 تشرين الأول 2017 - 08:29 -

أشرفت المهلة الممنوحة من مدريد إلى كتالونيا على الانتهاء، في وقت لا يزال موقف برشلونة يكتنفه الغموض، ويطرح تساؤلات عدة.

رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي أعلن بوضوح أنه يجب الإجابة عن سؤال محدد هو "هل أعلن (رئيس حكومة كتالونيا، كارلس بوغديمون) استقلال الإقليم أم لا؟ لأنه إذا كان أعلن ذلك فعلا فإن الحكومة ستضطر إلى تطبيق مقتضيات الدستور، وإن لم يفعل يمكننا الحوار هنا في البرلمان"، على حد قوله.

وكان بوغديمون أجرى استفتاء على الاستقلال في الأول من أكتوبر، ثم أصدر إعلانا غامضا بشأن الاستقلال الأسبوع الماضي، ثم قام بتعليق الإعلان فورا بحجة السماح بتخصيص وقت من أجل المحادثات والوساطة.

وفي خطاب الاثنين، لم يجب بوغديمون "بنعم" أو "لا" على سؤال الحكومة الإسبانية "هل أعلن استقلال كتالونيا"؟

ودعا إلى إجراء حوار لمدة شهرين، وطلب من السلطات الإسبانية وقف "كل أشكال القمع" في كتالونيا.

ووفقا لأحكام المادة 155 من الدستور الإسباني، فإنه في حال عدم تنفيذ أي من حكومات أقاليم الحكم الذاتي التزاماتها الدستورية، يتم اللجوء لما يعرف "بآلية الإجبار الفيدرالي".

وتلك الآلية إجراء دستوري يمنح مدريد حق تعليق الحكم الذاتي للإقليم، الذي يفكر في الخروج عن سيطرتها المركزية.

واعتبرت نائبة رئيس الحكومة الإسبانية، صوريا ساينز إن هذا طلب واضح، وقالت "المهلة ستنقضي (..) سيد بوغديمون (رئيس إقليم كتالونيا) يدفعنا لتطبيق المادة 155 (..) أعتقد أن اللجوء لهذه المادة سيمنح الاستقرار لكتالونيا، لأنه من غير المسموح العبث بسلم كتالونيا بسبب السيد بونجمون".

راخوي من جانبه طالب رئيس إقليم كتالونيا بالتصرف بعقلانية، و"وضع مصلحة البلد فوق المصالح الشخصية"، متهماً إياه بإدخال البلاد في حالة عدم اليقين والارتباك المتعمد، بفرضه على الشعب مشروعاً راديكالياً سيؤدي إلى إفقار كتالونيا، حسب راخوي.

وتعيش إسبانيا على وقع تطورات تتوالى منذ الأول من أكتوبر، تاريخ استفتاء الانفصال، الذي أبطلته بعد ذلك المحكمة الدستورية في مدريد.

وأخرجت الأزمة مئات آلاف للتظاهر بين رافض ومؤيد لانفصال الإقليم عن المركز.

أما آخر تداعيات هذه الأزمة فاعتقال اثنين من قياديي حركة الانفصال، حيث تظاهر أكثر من 200 ألف شخص وسط برشلونة تنديداً بالاعتقال.

(سكاي نيوز)