Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
... ويبقى "الوسام الحسن" على صدر الوطن
خالد موسى

خمس سنوات على اغتيال اللواء وسام الحسن، خمس سنوات خسر فيها لبنان «مظلّته الأمنية»، فاللواء الشهيد كان يسعى دوماً إلى الحفاظ على أمن اللبنانيين وإستقرار البلد. فقد لبنان وسامه الحسن، الذي لم يأبه للتهديدات ومضى في كشف الجرائم التي كانت تحصل على الأراضي اللبنانية فاضحاً المخططين والمنفذين على حد سواء، خصوصاً في جريمة اغتيال رفيق الدرب والمعلّم الرئيس الشهيد رفيق الحريري وفي مخطط سماحة – المملوك الذي لو قُدِّر له أن ينجح لأصبح لبنان في خبر كان.

خمس سنوات ولبنان بلا الوسام، الذي كان يحمل همّ أمن البلد واستقراره اينما ذهب وأينما حل في المحافل الدولية والإقليمية ساعياً وراء نسج أفضل العلاقات مع الأجهزة الأمنية العربية والأوروبية والعالمية في سبيل تحصين أمن لبنان واستقراره، وحتى تدخّل الحسن لحماية سوريا أيضاً في أكثر من مرة منبهاً على شبكات تعامل مع العدو الإسرائيلي داخل سوريا.

كان يتوقع اللواء الشهيد، بين لحظة وأخرى أن يقع ضحية الاستهداف الجسدي من جهات لم يسمِّها، بدت رافضة للدور المرموق الذي وصلت إليه شعبة المعلومات بين أقرانها من الأجهزة الأمنية الداخلية والخارجية. وهذا الكلام قاله اللواء الشهيد قبل أيام من اغتياله لضباط وعناصر في شعبة المعلومات في معهد التدريب في عرمون. وكان يدرك أن استهداف شعبة المعلومات ليس بسبب كونها مسيّسة، وإنما لأنها أصبحت جهازاً أمنياً حقيقياً له دور كبير في لبنان، وهذا ما يزعج كثيرين ممن أرادوا ان يكون لهم دور أمني بارز بعد خروج جيش النظام السوري من لبنان.

ذنب وسام الحسن الوحيد أنه فكك عشرات شبكات عملاء إسرائيل من مخبرين وعيون وآذان، ثم استدار نحو الأصابع السورية وشبكاتها الظلامية في لبنان التي كانت تهم بتكسير البلد على رؤوس معارضيه لا سيما الفريق السياسي المناوئ للنظام السوري، فكان ملف سماحة - المملوك الملف الذي قصم ظهر لبنان أمنياً، عندما أدلى المجرم ميشال سماحة باعترافات مذهلة بالصوت والصورة وثّقتها الشعبة عبر مخبرها ميلاد كفوري وطالت «الغرفة السوداء» بأركانها القتلة، علي المملوك وبثينة شعبان وبشار الأسد نفسه، حليف الإيرانيين وامتداداتهم في لبنان. هذه الإنجازات التي أنقذت البلد وغيرها التي سطّرتها «الشعبة» برئاسة اللواء الحسن يفتخر بها جميع اللبنانيين ويضعونها وساماً على صدورهم اليوم وفي كل يوم إلى أبد الأبدين.

وعشية الذكرى الخامسة لاغتيال اللواء الحسن ورفيقه المؤهل أول أحمد صهيوني، أطلقت مجموعة «Blue Force» التابعة لدائرة التواصل الإجتماعي والرقمي في منسقية الإعلام في تيار «المستقبل»، حملة للتذكير بانجازات اللواء الشهيد تحت عنوان «وسام على صدورنا».

كما أطلقت مصلحة الشباب في تيار «المستقبل» على حساباتها الخاصة على مواقع التواصل الإجتماعي «فايسبوك وتويتر وانستغرام»، هاشتاغ: «انجازاتك أنقذت وطن»، تحية منها لروح اللواء الشهيد الحسن الذي أنقذ البلد من مخططات شريرة وفي مقدمها مخطط سماحة ـ المملوك الذي لو شاء القد وحصل لكان عاث بالبلد خراباً وفتنة كبيرة.

إلى ذلك، ينظم تيار «المستقبل»، عند الخامسة من عصر اليوم الخميس، وقفة على ضريح اللواء الشهيد الحسن ورفيقه المؤهل أول صهيوني في وسط بيروت، على أن تليها مسيرة من الضريح إلى حديقة الشهيد سمير قصير، بالقرب من مبنى جريدة «النهار».

فوسام لم يغب عن بال المغردين في ذكراه الخامسة ولم تغب عن بالهم إنجازاته خلال ترؤسه شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، هذه الإنجازات التي حمت الوطن وأنقذته. فغرد وزير الإتصالات جمال الجراح على حسابه الخاص على «تويتر»، قائلاً: «لك المجد يا شهيد الوطن... يا وسام على صدر الكرامة في الذكرى الخامسة لاستشهادك #وسام_الحسن». بدوره كتب هيثم طالب على حسابه «للانجازات وسام..... والوسام وسامٌ على صدورنا #انجازاتك_انقذت_وطن». أما صفاء سيف الدين، فاعتبرت على حسابها أن «اللواء الشهيد وسام الحسن هو شهيد كرامة لبنان #انجازاتك_انقذت_وطن #وسام_على_صدورنا». من جهته، نشر خضر عليوان على صفحته الخاصة فيديو للواء الشهيد، وعلق عليه بالقول: «وســــام الأرز من رتبة دولة #إنجازاتك_أنقذت_وطن». بدورها، كتبت منى شهاب على حسابها: «انجازاتك.. وسام شرف نضعه على صدورنا #وسام_الحسن». أما وليد عوض فكتب: «اغتيال #وسام_الحسن هو اغتيال لكل #لبنان رحم الله الشهداء وحمى هذا الوطن من كل شر». وكتب زياد على حسابه: «لا ما نسينا #وسام_الحسن». بدورها كتبت سلمى أيوب على حسابها: «الشهادة لا ينالها إلا من وضع قضية الوطن فوق كل شيء.#وسام_الحسن في ذكرى استشهادك لك منّا سلام. ها انت قد تبعت #رفيق_الحريري الى الجنّة.#شهداء». أما محمد رحال فكتب على حسابه: «#وسام_الحسن #وسام_الوطن #شهيد_الوطن رحمك الله». إلى ذلك نشر العديد من المغرّدين صور اللواء الشهيد وسام الحسن مع هاشتاغ «وسام على صدورنا» على حساباتهم على موقع التواصل الإجتماعي «فايسبوك».
خالد موسى - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

23-11-2017 07:00 - لبنان... الاتجاه المعاكس 23-11-2017 06:59 - مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات 23-11-2017 06:53 - من يملأ الفراغ في سوريا؟ 23-11-2017 06:52 - الصراع الروسي - الأميركي يمدّد للصراع السوري 23-11-2017 06:51 - عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟
22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟
الطقس