Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
الحدث
عن شعب... هلا بالخميس
جورج غرّة

الفنان السعودي الشاب معن برغوث، أثر في المجتمع اللبناني، عبر أغنيته التي ألفها في احد مجالسه العربية "هلا بالخميس"، وبقية كلمات الاغنية هي عبارة عن "تيراراراتارارا" وتعداد لبقية أيام الأسبوع. معنى هذه الاغنية وعبارة "هلا بالخميس" هو ان السعوديين يرحبون بيوم الخميس لان الجمعة والسبت هما يوما عطلة.
في لبنان نستورد الأمور على هوانا، فما التقطه اللبنانيون من الاغنية هو فقط عبارة "هلا بالخميس" وباتت شعارا لأمور جنسية وخصوصا للأعضاء البارزة لدى المرأة من صدر ومؤخرة، وباتت هذه العبارة والأغنية في لبنان مرتبطة بهذه الأعضاء، لان المرأة بالنسبة لغالبية المجتمع المتخلف هي جسد وفقط. حتى ان اللبنانيين وبسبب فضاوتهم قاموا بتركيب فيديوهات لفتيات تمايلن مع اعضاء بارزة على انغام "هلا بالخميس" او "هلا بالحشيش".
اليوم إنه يوم الخميس في لبنان، وهناك الجلسات الأخيرة لإقرار الموازنة العامة للدولة المفقودة منذ 11 عاما. أعوام شابتها مجازر وجرائم مالية في الدولة، ولكن هل تعلمون ان الشعب اللبناني يهتم بـ"هلا بالخميس" اكثر مما يهتم بالموازنة وبمصير بلاده اقتصاديا وماليا؟
يوم الخميس في لبنان هو يوم كبقية ايام الاسبوع، إنه يوم زحمة سير خانقة في كل الطرقات، ويوم انتظار في السيارات لساعات للوصول الى العمل، وللعودة من العمل الى المنزل، ولكن اغنية واحدة وفيديو راقص واحد لـ"هلا بالخميس" وينسى اللبناني همومه والمذلة التي يتعرض لها في الطرقات.
الخميس هو اليوم الذي يسبق الجمعة، اي ما قبل عطلة نهاية الأسبوع في لبنان، ويوم السبت الدفن، دفن من سقط على الطرقات المهترئة في حوادث سير، ومن قتل في إشكال، ومن تعب من الحياة والفقر وانتحر، ولكن اثناء العودة من الدفن، فيديو واحد لـ"هلا بالخميس" يجعل اللبناني يضحك وينسى كل شيئ ويرقص ويتمايل على الأنغام والمشاهد.
بعض الدول العربية اصبح لديها عناصر شرطة طائرة، ومراكز شرطة آلية، ومنهم من لديهم طموحات للوصول الى القمر، وفي لبنان الطموح بات الوصول الى العمل على الوقت، والتعايش مع الأزمات ومع مليون ونصف المليون نازح سوري، والتعايش مع اقتصاد منهار، وسوق ضيق ومخنوق، والطموح الأساسي للشعب بات "هلا بالخميس... هلا هلا".

ق، . .
الحدث
تؤكد مصادر رسمية انه لم يعد امام لبنان سوى الانتظار الصعب اياماً قليلة لتبيان مسار الوضع الحكومي والسياسي فيه، انتظار
الطقس