2018 | 13:28 تموز 22 الأحد
مجهولون فتحوا النار على حافلة صغيرة كانت تقل فريقا من سائقي الأجرة شرقي جمهورية جنوب إفريقيا مما أدّى إلى مقتل 11 شخصا وإصابة آخرين | مصدر أمني نيجري: مسلّحو بوكو حرام الارهابية ذبحوا 18 شخصا على الضفة التشادية من بحيرة تشاد وجرحوا شخصين آخرين وخطفوا 10 نساء | رئيس الحكومة العراقية يطعن لدى المحكمة الاتحادية بقانون امتيازات النواب ويطلب من المحكمة ايقاف العمل به | الراعي: قرار الكنيست الاسرائيلي مرفوض لانه يقصي الديانتين المسيحية والاسلامية ويقضي على القضية الفلسطينية لذا نوجه النداء الى الامم المتحدة ومجلس الامن لاصدار قرار يبطله | قوى الامن: أوقف حاجز ضهر البيدر ع.ح (1970) المطلوب للقضاء بجرم سرقة | الجيش الروسي يعلن إسقاط طائرتين دون طيار حاولتا الهجوم على قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا | نقولا تويني: وزارة مكافحة الفساد هي وزارة الاوادم والصحوة والنزاهة والعودة عن الخطأ | ليبرمان: اسرائيل ستعيد فتح معبر كرم ابو سالم الحيوي مع قطاع غزة الثلاثاء اذا استمر الهدوء | بو عاصي: منذ استلامنا وزارة الشؤون الاجتماعية والوصاية على المؤسسة العامة للإسكان ونحن نحذر من الفلتان في إدارة القروض الإسكانية المدعومة دون سقوف و لا معايير | إسرائيل تغلق باب المغاربة بعد اقتحام أكثر من ألف مستوطن ساحات المسجد الأقصى | رائد خوري لـ"الجديد": تم وضع خطة لإنقاذ الاقتصاد اللبناني لكن إذا لم تطبق هذه الخطة فالبلد لن يتمكن من الصمود أكثر من عام | احتراق الطابق الارضي في مبنى الهيئة الصحية بعلبك (صورة في الداخل) |

المستقبل ــ الصفدي: تحالف حذر

مقالات مختارة - الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 - 06:48 - عبد الكافي الصمد


الاخبار

فتح رئيس الحكومة سعد الحريري باب تحالفاته في الانتخابات النيابية المقبلة، عندما أعلن، من روما، أنه سيعمل على تأليف لائحة بالتعاون مع النائب محمد الصفدي في دائرة الشمال الثانية، ومع النائب وليد جنبلاط في الشوف، والنائب سليمان فرنجية في زغرتا والكورة، والقوات اللبنانية والتيار الوطني الحر في البترون وبشري. الصفدي الذي اتصلت به «الأخبار» آثر التريّث في تأكيد تحالفه مع تيار المستقبل.

هذا الحذر عزته مصادر سياسية مطّلعة إلى أن «الوقت لا يزال مبكراً، رغم أن الصفدي، مقارنة ببقية القوى السياسية في الشمال، هو الأكثر قرباً إلى الخط السياسي لتيار المستقبل». وفسّرت المصادر «عدم تسرّع الصفدي في إعلان تحالفه مع تيار المستقبل بأن تحالفاً كهذا يعني أنه سيكون على لائحة واحدة مع النائبين محمد كبارة وسمير الجسر. وبما أن هذه اللائحة لن تحصد، وفق القانون الجديد، أكثر من مقعدين سنيّين (5 مقاعد سنية، إلى جانب مقعد علوي ومقعد ماروني ومقعد أرثوذوكسي)، فإن أحد الثلاثة سيسقط في الانتخابات». لذلك، لا يجد الصفدي نفسه، وفق المصادر، «مطمئناً في ظل المنافسة الشديدة التي ستشهدها طرابلس، مع وجود خصوم كثر لهم ثقل سياسي وانتخابي، أبرزهم الرئيس نجيب ميقاتي والوزيران السابقان أشرف ريفي وفيصل كرامي والجماعة الإسلامية وغيرهم، إضافة الى كتل ناخبة كبيرة ومؤثرة في صلب فريق 8 آذار (الناخبون العلويون والأحباش والقوميون وحزب البعث وتيار المردة وسواهم) ستحدد على نحو كبير مصير هذه الانتخابات».
عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل النائب السابق مصطفى علوش أكد لـ«الأخبار» أن التحالف «محسوم» مع الصفدي، وأن الاعلان عنه قبل سبعة أشهر من استحقاق أيار 2018 «رسالة إلى قواعد الطرفين أولاً، وليس إلى أي طرف آخر». لكنه لفت الى أن كلام الحريري بمثابة «إعلان نوايا أكثر منه إعلاناً رسمياً للتحالف الانتخابي الذي لا يعلن عنه عادة إلا قبل شهرين على الأكثر من موعد الانتخابات». ومع استبعاده التحالف مع أي ّمن ميقاتي وريفي، إلا أنه ميّز بين الرجلين، إذ إن «التحالف مع ريفي مشروط بعودته إلى قواعد تيار المستقبل»، أما ميقاتي «فلا إمكانية له، لأن قواعد الطرفين على عداء بعضها مع بعض، ولأن مثل هذا التحالف مضرّ لكلا الطرفين بحسب نتائج الانتخابات السابقة».