Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
تفاوت كبير بين الاهتمامات الداخلية وبين الجبهات المتحرّكة في الإقليم
وسام سعادة

طلائع المعارك الإنتخابية والهاجس الذي لم يتبدّد بعد بين الناس حول دقّة الموعد المزمع والذي طال ترحيله للإستحقاق التشريعي نفسه.. مناقشات الموازنة تحت قبة البرلمان بعد أكثر من اثني عشر عاماً على الصرف على القاعدة الإثني عشرية ومن دون موازنة عامة، أي كل فترة ما بعد جلاء جيش الوصاية السورية عن لبنان..

أرقام مقلقة، ودهاليز يضيع المتابع من كثرتها إذا ما خيض النقاش حول الإنفاق وأولوياته وغاياته ووقائعه التي لا تكاد تثار حتى تتشكل بسرعة «جلطة حمائية» لها، وخطابات حول الإصلاح في المالية العامة، وحول الإصلاح بشكل عام، تبدو في حلّ عن خرائط طريق عن السبيل إلى تجسيدها سياسات نافعة ومجدية على أرض الواقع..

بلد تنص مقدمة دستوره على الاقتصاد الحر والمبادرة الفردية والعدالة الاجتماعية والتنمية المتوازنة، ويكاد يشهد كل مرفق فيه وكل مضمار على مقدار ابتعاده عن هذه المضامين..فبدل الليبرالية الإقتصادية القائمة على المبادرة الفردية والتنافس المضبوط بالقوانين والمرتبط بحد معيّن من تكافؤ الفرص لخوض السباق، يفرض مبدأ الوكالات الحصرية نفسه تجارة واقتصادة، سياسة وثقافة..وأمناً. وبدل تحويل عملية تحريك الرساميل نحو آفاق استثمارية ذات سمة انتاجية، نعيش في واقع يصبح فيه قسم كبير من المواطنين دائنين للدولة ومديونين بدينها في نفس الوقت. وبدل العدالة الإجتماعية، ثمّة قطاع عام واسع غير معهود بهذا الحجم إلا في دولة تتبنى اقتصاد السوق بالأصالة من نشأتها، من دون أن يترافق ذلك مع حد أدنى من المكاسب الإجتماعية للعدد الأكبر من الناس بمعية هذا القطاع العام المتسع بتراكم المحاصصات من جيل إلى جيل.

يبقى أنّ كل هذه المشاهد المحلية، الإنتظارية للإنتخابات، أو التداولية لأمور الموازنة العامة والأحوال المالية، وما يتصل بالحسابات الإنتخابية أيضاً عند التداول بهذه الأمور، كلّ هذا يبدو في وادٍ، والمنطقة، بما فيه الحزب المدجج بشتى أنواع الأسلحة، «حزب الله»، في وادٍ آخر.. كما لو أنّ كل هذه الإنشغالات المحلّية هي بمثابة «انتظار من نوع آخر» لما هو حاصل في الإقليم.

ليس باستطاعة أحد تظهير الصورة الإقليمية لمنطقة المشرق العربي اليوم بشكل واضح. طبول الحرب تقرع بين اسرائيل وبين ايران و»حزب الله» بشكل غير مسبوق منذ سنوات. زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي شويغو إلى اسرائيل ليست بتفصيل في هذه الصورة، وقد تزامن وصوله مع الاستهداف الاسرائيلي لمضادات سورية. لكن اللافت تلخيص «جيروزالم بوست» للقاء بين شويغو وبين بنيامين نتنياهو. تركيز الجانب الروسي على أن لا تؤدي الاستهدافات الاسرائيلية في سوريا الى تهديد للنظام السوري. أما تركيز الجانب الاسرائيلي فعلى عدم السماح بوجود عسكري ايراني دائم في سوريا. المسائل المتعلقة مباشرة بالبرنامج النووي الايراني، وتداعيات خطاب دونالد ترامب على الاتفاق مع ايران، لم تناقش الا كزوائد على هاتين النقطتين الأساسيتين. يُظهر القسم المعلوم من فحوى اللقاء بين شويغو ونتنياهو كم أنّ النظام السوري «سيّد نفسه» في هذه المرحلة، كما يُظهر تقاطعاً معيّناً بين الروس والإسرائيليين حول مسألة النفوذ الإيراني في سوريا، مع اختلاف في الدرجة و»المآل»، فروسيا ينظر إليها بارتياب عند الايرانيين كما عند الاسرائيليين، مثلما انها مقصد الطرفين بشكل متزايد في الآونة الأخيرة.

يتوازى ذلك مع استمرار الضبابية في السياسة الأميركية حتى بعد خطاب ترامب. وظهر ذلك جلياً في الوضع العراقي، بعد تمكن القوات الحكومية المدعومة من ايران من السيطرة على منطقة المنشآت النفطية في كركوك، ومن محاصرة المشروع الكردستاني وتظهير تناقضاته الداخلية، أيضاً لأن تعجيل هذا المشروع باستفتاء الاستقلال، وبتوسع هذا الاستفتاء خارج اقليم كردستان الى كركوك والمناطق المتنازع عليها مع الحكومة المركزية، أدى الى تفاقم هذه التناقضات الكردية بدلاً من ترك المجال لاظهار التناقضات التي كانت أخذت تظهر بين فصائل «الحشد الشعبي»، والى حد ما بين حكومة بغداد وبين ايران.

يتراجع أكراد العراق في كركوك المتعددة القوميات بين كردية وتركمانية وعربية وأشورية، مع صدارة كردية، في حين يسيطر أكراد «قوات سوريا الديموقراطية»، وهو غطاء لـ «حزب العمال الكردستاني» في سوريا بالأساس على مدينة الرقة، العربية بامتياز، بعد أن كانت عاصمة لنظام «داعش». وضع يظهر في شقيه، العراقي والسوري، كم أنّ العجز عن اصلاح ذات البين بين المجموعتين الكردية والعربية قد مكّن التمدد الايراني في الإقليم بشكل غير مسبوق، وشرذم كلاً من هاتين المجموعتين الكردية والعربية أكثر فأكثر.

جبهات غير مستقرة في المنطقة. «حرب مواقع» تشمل شتى الجبهات، وطبول تقرع للحرب الشاملة، «الأبوكاليبسية» التي لا يمكن لأحد أن يقدّر مسبقاً احتمالها من عدمه. أمام كل هذا الوضع يناقش النواب الموازنة، تغطي وسائل الاعلام الاهتمامات الانتخابية. لكن عين الناس الأساسية على ما يجري في الإقليم، وهل ثمة مجال بالفعل لتقليل ارتدادات الرياح الحالية، كما الزلازل المحتملة، على الداخل، وبأية شروط؟ بشكل عام، ثمّة شعور بأنّه ليس هناك ما يمكن فعله الآن. ليس هذا دقيق بالطبع، لكن نخاله يعكس جزءاً أساسياً من الواقع.
وسام سعادة - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"!
20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية 18-11-2017 07:29 - بانتظار رئيس الحكومة !! 18-11-2017 07:27 - السعودية تريد من الحريري «وثيقة استسلام» حزب الله 18-11-2017 07:09 - ظروف جيوسياسية مؤاتية لدعم الإقتصاد اللبناني 18-11-2017 07:08 - الحريري في الإليزيه... بين أسرار باريس والرياض 18-11-2017 07:07 - غبارُ الإقامة الجبريّة انكشح وبدأت الأزمة 18-11-2017 07:07 - الرياض: إنتهت المساكنة.. وبدأت المواجهة 17-11-2017 10:28 - لبنان ونقابة المحامين والعدالة والحق 17-11-2017 06:44 - الحريري عائد... إلى المأزق! 17-11-2017 06:41 - تداعيات الأزمة على السياحة: إلغاء حجوزات بالجملة 17-11-2017 06:38 - "حزب الله" في مرحلة ما بعد 4 ت2: مقاربتان تقنيّة وسياسيّة 17-11-2017 06:36 - بناء الإقتصاد السليم يبدأ بدعم الزراعة 17-11-2017 06:34 - أولويات... وسيناريوهات 17-11-2017 06:33 - نحنُ خطَفْنا الحريري 17-11-2017 06:25 - النأي بالنفس عن اليمن أساس التسوية 17-11-2017 06:22 - الفساد والصراع على السلطة؟ 17-11-2017 06:20 - المرحلة الثالثة من الحركة التصحيحية 17-11-2017 06:19 - نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل 16-11-2017 06:57 - "حزب الله": لسنا طرفاً في التسوية 16-11-2017 06:50 - «أبو طاقية» في قبضة الجيش: هل «يُسوَّى» ملفه؟ 16-11-2017 06:46 - الاستقلال الثاني 16-11-2017 06:42 - الاستدارة الواقعية للسياسة الخارجية الفرنسية 16-11-2017 06:35 - هل تتحوَّل الشكوى السعودية مواجهة لبنانية - عربيّة شاملة؟
الطقس