Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
بعد تهديدات ترامب... سوريا تحذّر: لا تلعبوا بالنار

 

لا تقتصر مفاعيل رسائل التبادل الصاروخي بين سوريا وإسرائيل على كونها مجرد تصدٍّ سوريّ لطائرات إسرائيلية معادية، ولا تقاس مفاعيلها ــ بلحاظ المرحلة الحالية والمعادلات التي تحكمها ــ بعدد الصواريخ التي أطلقها كل منهما ولا بالنتائج العسكرية التي ترتّبت عليها، بل هي بمعايير محدَّدة رسالة سورية عملانية، وردّ إسرائيلي بنفس اللغة والحدّة، تعمَّد كلّ من الطرفين إيصالها الى الآخر، ولكل من يعنيه الأمر. والقدر المتيقن لهذه الرسالة أنها حدث عسكري يحمل أكثر من بعد يتصل بطبيعة الاستهداف ومكانه وتوقيته، وبأكثر من سياق إقليمي ودولي.

أياً كانت المفاعيل العسكرية لاستهداف صاروخ أرض ــ جو سوري لطائرات حربية إسرائيلية تحلّق فوق لبنان، وما سيليه لاحقاً من خطوات عملانية من قبل الطرفين (سوريا والعدو)، فالمؤكد أن أصل قرار القيادة السورية بإطلاق الصاروخ المضادة للطائرات في الوقت الذي كانت الطائرات الاسرائيلية تحلق فوق الاراضي اللبنانية، يعني أن دمشق أرادت توجيه رسالة باتت ملحّة الى تل أبيب. ويعود ذلك الى أن العدو بدأ مرحلة جديدة من الاعتداءات، مع غارته الأخيرة قبل أكثر من شهر في منطقة حماة، إذ شكلت تلك الضربة الجوية ارتقاءً في سقف الاعتداءات الاسرائيلية عبر محاولة توسيع نطاقها وفرضها كجزء من المعادلة السائدة في مقابل الانتصارات التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه في مواجهة الجماعات المسلحة والارهابية. وهو ما لفت اليه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عندما تحدث عن الخطوط الحمراء التي حددها في مرحلة ما بعد استنفاد الرهانات الاسرائيلية في الساحة السورية...


في تقديرات العدو أن الرسالة السورية تزامنت مع زيارة وزير الدفاع الروسي لإسرائيل
أتت الرسالة السورية في ظل الأجواء الإقليمية الملبّدة، وبعد مواقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب التهويلية التي تناول فيها مواجهة النفوذ الايراني، وهو ما يعني إسرائيلياً أكثر من ضوء أخضر أميركي لمواصلة ــ وتصعيد ــ السياسة العدوانية في سوريا. في المقابل، يبدو أن دمشق أرادت من رسالتها القول إن الساحة السورية تنطوي على مفاجآت قد لا تكون في حساب صانع القرار في تل أبيب.
في السياق نفسه، المؤكد أن الرسالة السورية ستعزز الانطباعات والمخاوف الاسرائيلية من مفاعيل انتصارات محور المقاومة على المعادلات التي تحكم حركة الصراع مع إسرائيل، باعتبار أن ما جرى يجسد مستوى متقدماً من شجاعة اتخاذ القرار السوري. وهو ما يرى فيه العدو مؤشراً على صحة تقديراته إزاء التداعيات التي ستترتب على تكريس انتصار محور المقاومة في سوريا، بعد استكمال الانتصار على الخطر التكفيري. في نفسه السياق، يؤكد الاستهداف السوري للطائرات الاسرائيلية المفهوم العملاني الذي أعلنه وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قبل أيام، بأن أي حرب على الجبهة الشمالية ستكون على الجبهتين السورية واللبنانية، وينطوي ذلك على إقرار إسرائيلي رسمي بأنه رغم الاستنزاف الذي تعرض له الجيش السوري، إلا أن ذلك لم يسلبه القدرة على خوض مثل هذه المواجهة، خاصة أن الرد الاساسي السوري سيتمحور بشكل جوهري على الصليات الصاروخية التي قد تستهدف العمق الاسرائيلي.
مع ذلك، تنبع قوة الرسالة السورية أيضاً، في الوعي الاسرائيلي، من أن الصاروخ استهدف الطائرات الاسرائيلية وهي تحلق فوق الاجواء اللبنانية، بمعنى أنها لم تخرق الاجواء السورية، ولم تنفذ اعتداءً جديداً... ويعني ذلك أيضاً، لجهة مضمون الرسالة السورية، أن المجال الحيوي السوري يمتد الى الاجواء اللبنانية، وبالتالي يمكن سوريا، ومن موقع الدفاع عن نفسها، تحت عناوين وقائية واستباقية، فضلاً عن الرد، أن تهدد تحليق الطائرات الاسرائيلية فوق لبنان، مع ما يترتب على ذلك من خسائر استخبارية هائلة لإسرائيل التي تعتمد بشكل رئيسي على طائرات سلاح الجو لهذه المهمة. وهكذا تعني الخطوة السورية الدفاعية، بمعايير إسرائيلية، نوعاً من المبادرة العملانية.
الدلالة الأسرع حضوراً في تقديرات المؤسسة الاسرائيلية أن الرسالة السورية تزامنت مع زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو لإسرائيل. وهو ما ستضعه تل أبيب ضمن احتمالين؛ الاول أن يكون ما جرى بمعزل عن معرفة موسكو ورضاها، والثاني أن يكون قد تم ذلك بالتنسيق مع الروس. في الحالة الاولى، ستفهم منه إسرائيل أن رهانها على روسيا في ضبط ردود الفعل السورية ليس في محله. وهو ما قد يدفع تل أبيب للذهاب الى إضفاء أبعاد إقليمية أوسع على الرسالة السورية وصولاً الى طهران. والنتيجة المباشرة لهذا المفهوم أن التفاهمات المفترض التوصل اليها مع الجانب الروسي محدودة الضمانة. أما في ضوء الاحتمال الثاني، التنسيق مع موسكو، فسترى فيه تل أبيب «تسقيفاً» روسياً لأي تفاهمات مع إسرائيل. وبالتالي فهو استباق لأي نتائج مفترضة خلال المباحثات بين الطرفين، وتحديداً في ظل المرحلة الانتقالية والحرجة التي تمر بها سوريا والإقليم. وفي كلتا الحالتين، فإن إسرائيل ملزمة باستمرار التنسيق مع روسيا التي باتت وفق الأدبيات الاسرائيلية صاحبة البيت والمدخل الإلزامي لأي ترتيب سياسي أو أمني في سوريا.
لا يقل «الرد» الاسرائيلي دلالة عن المبادرة الصاروخية السورية. الملاحظة الاولى الأكثر حضوراً، أن استهداف البطارية الصاروخية السورية، بحسب الناطق العسكري الاسرائيلي، أفيحاي أدرعي، أتى بعد نحو ساعتين على إطلاق الصاروخ السوري. وهذا يعني أنه جرت مشاورات وتقديرات تتصل بأصل الرد الاسرائيلي وطبيعته وحجمه ومداه. وما أسهم في تعزيز هذه الرؤية، أن إسرائيل نفسها أعلنت أن «ردّها» أتى بعد إبلاغ الروس بالقرار. ويعكس ذلك إقراراً إسرائيلياً بحقيقة أن تل أبيب لا تستطيع تجاهل موقف موسكو في مثل هذه الحالات، رغم إدراكها لما قد يترتب على ذلك من تسليم بالقيود التي يفرضها الوجود العسكري الروسي، وتحديداً عندما يكون الاستهداف موجّهاً نحو الجيش السوري، وفي عمق الاراضي السورية.
مع ذلك، هدفت إسرائيل أيضاً، من خلال طبيعة «ردّها» وعمقه، الذي أتى على بعد 50 كلم بحسب المصادر الاسرائيلية من دمشق، الى إبلاغ سوريا أن أي تهديد لتحليق الطائرات الاسرائيلية سيواجَه بهجوم فوري، وأن تلويح دمشق بأي خيار ردّي أو استباقي لن يردع العدو عن مواصلة اعتداءاته، كذلك لن يمنعه عن ذلك الوجود الروسي المباشر في الميدان. وهكذا يكون كلّ من الطرفين قد أوصل رسائله الى الطرف الآخر، باللغة العملانية، مع حرصهما على الامتناع عن التدحرج نحو مواجهة واسعة، وعن حشر الآخر بما يؤدي الى سيناريو التدحرج. وضمن هذا الإطار، بات الحدث من منظور إسرائيلي لعباً سورياً بالنار، واستفزازاً لكنّه موضعيّ. ووفق التظهير السوري، تصدٍّ تقليدي «لاختراق إسرائيليّ لمجالنا الجوي»، مع تحذير من «التداعيات الخطيرة لمثل هذه المحاولات العدوانية المتكررة».

علي حيدر - الاخبار 

ق، . .

أخبار محليّة

25-11-2017 11:33 - المتعاقدون المستقلون في اللبنانية: لايلاء ملف التفرغ الاهتمام 25-11-2017 11:23 - بالصور: زحمة أمام المتاجر قبل أن تفتح أبوابها! 25-11-2017 11:12 - طقس غائم مع ارتفاع بالحرارة وثلوج على الجبال الشرقية 25-11-2017 11:11 - حسن فضل الله: لا أحد يستطيع أن يحدد لنا طبيعة نظامنا السياسي 25-11-2017 11:04 - فادي كرم: جعجع والحريري سيلتقيا حكماً وسيعالجان الأمور 25-11-2017 10:37 - الحجار: تحالف المستقبل والقوات قديم ولا يخضع للمزاجية 25-11-2017 10:29 - ياسين جابر مستنكرا تفجير العريش: لاجتثاث الارهاب وتجفيفه من منابعه 25-11-2017 10:26 - سليم سلهب: المطلوب عدم التعاطي مع الدول العربية بنهج عسكري 25-11-2017 10:14 - عبد الامير قبلان استنكر الهجوم الارهابي على مصر: ينم عن روح حاقدة 25-11-2017 10:12 - قبيسي: لبنان مهدد من الارهاب وعلينا الحفاظ على كل مؤسسات الدولة
25-11-2017 10:10 - "لقاء سيدة الجبل": الإرهاب لا دين له إذ يطال المساجد والكنائس 25-11-2017 10:05 - باسيل من المكسيك: مشكلة إستقلالنا أن المس به يأتي من الخارج طمعاً 25-11-2017 09:55 - في ضبية.. انتحل صفة امنية وقام بالاحتيال على عمّال غير لبنانيين 25-11-2017 09:34 - أرسلان: الإرهاب يستهدف الجميع على اختلاف انتماءاتهم وفي كافة الدول 25-11-2017 09:26 - علوش: ان المشكلة مع حزب الله وحلها عند رئيس الجمهورية 25-11-2017 09:03 - فيصل كرامي: المطلوب التصدي بالأفعال لا بالأقوال لهذا الإرهاب المتوحش 25-11-2017 08:58 - حاصباني استهل جولته في جبيل بلقاء القائمقام 25-11-2017 08:35 - نقولا تويني: ستبقى حصنا منيعا بوجه الطامعين بأرض العرب 25-11-2017 07:14 - الفرصة مؤاتية للحوار أكثر من أي وقت مضى 25-11-2017 07:12 - إحباط محاولة إسرائيلية لإغتيال المشنوق ومراد... بالتفاصيل 25-11-2017 07:07 - أحمد الحريري: لبلورة آلية محدّدة لتطبيق النأي بالنفس 25-11-2017 07:06 - تسوية لبنانية معدّلة بضمانة فرنسية تعيد إطلاق الدينامية الحكومية 25-11-2017 06:55 - الغيوم الداكنة في أجواء القوات اللبنانية وتيار المستقبل تتراكَم 25-11-2017 06:54 - الان عون: نحن حالياً في مرحلة العودة المتدرّجة الى ما كنّا عليه 25-11-2017 06:49 - لا عقبات امام اي طرح للحل الحكومي 25-11-2017 06:47 - تغيير الحكومة وارد؟... ولا فيتو على أي طرح 25-11-2017 06:46 - الوضع في لبنان أثبتَ خلال الازمة الاخيرة أنه يعاني هشاشة كبيرة 25-11-2017 06:44 - عون انهى اتصالاته.. وهذا ما سيفعله مطلع الاسبوع 25-11-2017 06:40 - كلام ولي العهد السعودي شَكّل نقطة اهتمام أساسية في الداخل اللبناني 25-11-2017 06:37 - موقع متقدّم للبنان في "هيئة الأمم المتحدة للشراكة" 25-11-2017 06:36 - رفع أسعار الفوائد... ما لهُ وما عليه 25-11-2017 06:34 - إستقالة الحريري والتريّث بها وإشكالية التدخّلات الإيرانية 25-11-2017 06:32 - عبَر الزلزال.. لكن لا حراك حكومياً في مرحلة التريّث 25-11-2017 06:29 - قصّة "تسوية التريّث" من بدايتها وإلى الآن 25-11-2017 06:27 - هكذا قرأت القوات الإستقالة بأسبابها وأهدافها والأبعاد 24-11-2017 21:07 - زعيتر: نؤكد عدم القبول بأي ذريعة لتأخير الانتخابات 24-11-2017 21:06 - الحريري: مواقفي واضحة.. ونأمل أن يكون لكل الفرقاء موقف واضح فعلا لا قولا 24-11-2017 20:57 - فنزويلا هنأت لبنان بعيد الاستقلال: شعبكم سيكمل انتصاراته 24-11-2017 20:28 - مستشار الأمن القومي الأميركي يتصل بالحريري... وهذا ما أكده له! 24-11-2017 20:26 - الصراف دان الهجوم على المسجد في سيناء 24-11-2017 20:25 - "أمل" تستنكر الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجداً في مصر 24-11-2017 20:24 - خوري: البعض تصرّف وكأن الحريري انتهى.. وهذا ما كشفه عن حملة التغييرات 24-11-2017 20:18 - أحمد الحريري: اقسمت ووالدتي ونادر اننا مع سعد الحريري حتى النهاية 24-11-2017 19:44 - المطران ضاهر: تفجير المسجد في سيناء عمل اجرامي 24-11-2017 19:42 - اعتصام للاساتذة الثانويين المتمرنين امام مجلس الخدمة 24-11-2017 19:36 - الرواية الكاملة لتوقيف أمن الدولة للكاتب والمخرج زياد عيتاني واعترافاته 24-11-2017 19:20 - سلام ابرق الى السيسي: جريمة تدل على مستوى الوحشية والانحطاط 24-11-2017 19:07 - باسيل اتصل بنظيره المصري معزيا بضحايا الهجوم الارهابي في سيناء 24-11-2017 19:01 - دريان: الهجوم المسلح على المسجد في سيناء إرهاب موصوف لاشعال الفتنة 24-11-2017 18:59 - حزب الله دان الاعتداء على المسجد في العريش: عمل ارهابي مروع
الطقس