2018 | 10:55 نيسان 26 الخميس
الراعي يلتقي المرشح تيمور جنبلاط يرافقه النائب وائل ابو فاعور | لقاء بين الرئيسين عون والحريري قبيل انعقاد جلسة مجلس الوزراء في القصر الجمهوري | "الجديد": مدرسة عبرا الرسمية شرقي صيدا اقفلت ابوابها منذ يومين بسبب انتشار مرض "الجرب" في صفوف تلامذتها واساتذتها | سانا: الجيش السوري يتقدم من عدة محاور في منطقة الحجر الأسود ويسيطر على شبكات انفاق وكتل ابنية في منطقة المعامل بعد القضاء على العشرات من الإرهابيين وتدمير عتادهم | بشارة الاسمر في اعتصام المتعاقدين في الادارة العامة: هناك هجمة من اليد العاملة الاجنبية ويجب العمل على اعطاء الناس حقوقها كاملة وليس التحضير لانفجار اجتماعي | مصادر الكتائب للـ"ام تي في": أي قرار بوقف تنفيذ لا يوقف عمل الحكومة بل تستمرّ بالصرف والانفاق وفق القاعدة الاثني عشرية لحين اجراء التعديل اللازم وفق قرار المجلس الدستوري | رازي الحاج لـ"صوت لبنان (93.3)": لماذا لا يدفع النازح في لبنان فاتورة الكهرباء والمياه ويكبد على المواطن اللبناني عناء دفع الفواتير المرتفعة؟ | غرفة التحكم المروري تطلب من السائقين توخي الحذر وتخفيف السرعة بسبب تساقط الامطار في بعض المناطق التي تسبب انزلاق وصدامات مرورية | خامنئي: الرئيس الأميركي يقول إن بعض الدول العربية لا يمكن أن تحافظ على نفسها لأكثر من اسبوع | المجمع الارثوذكسي الانطاكي ينعقد في المقر البطريركي في البلمند برئاسة البطريرك يوحنا العاشر يازجي بمشاركة مطارنة الكرسي الانطاكي | بدء جلسة المجلس الدستوري بحضور 8 أعضاء لدرس الطعن المقدم من 10 نواب في الموازنة وفي المادة 49 منها | البنتاغون: قوات خصومنا في سوريا تستخدم وسائل الحرب الإلكترونية بكثافة ضدنا |

كركوك تغلي... وبغداد تسيطر على أكبر قواعدها العسكرية

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 16 تشرين الأول 2017 - 11:18 -

أعلنت القوات العراقية، الاثنين، أنها سيطرت على القاعدة العسكرية "كي 1" الأكبر قرب مدينة كركوك، في أحدث تطور بالنزاع بين بغداد وأربيل بشأن المدينة الغنية بالنفط، والتي تشهد استنفارا عاما خصوصا بين سكانها المدنيين.
وذكرت خلية الإعلام الحربي في بيان " قوات جهاز مكافحة الإرهاب تكمل إعادة الانتشار في قاعدة كي 1 بشكل كامل".

وتعد القاعدة الأكبر في محيط المدينة الواقعة شمالي العراق، وسيطرت عليها البيشمركة قبل ثلاث سنوات في أعقاب سقوط الموصل بأيدي داعش.

وأفاد مراسلنا بأن هناك حالة من الغليان بين سكان مدينة كركوك، ولاسيما بين الأكراد، مشيرا إلى أن عددا منهم خرجوا إلى الشوارع حيث أحرقوا الإطارات المطاطية حاملين أسلحتهم.

وكانت أحد ألوية قوات البيشمركة الملكفة بحماية مناطق مريم بيك وتل الورد وطوز خرماتو انسحب وفقا لأوامر حزبية لكونها تخضع لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، وفقا لشهود عيان ومصادر في البيشمركة.
وفتح هذا الانسحاب الطريق أمام القوات العراقية وميلشيات الحشد الشعبي للسيطرة على المناطق المذكورة، لكن الأمر قوبل بمقاومة شديدة من قبل المدنيين الذين منعوا القوات العراقية من العودة إلى الخطوط الخلفية.

وقال مراسلنا إن قوات من البيشمركة في أربيل تتجه صوب كركوك لسد الفراغ الناجم عن انسحاب اللواء.

وفي وقت سابق، أعلنت القوات العراقية السيطرة على منشآت استراتيجية في المدينة المتنازع عليها.

وجاءت هذه المعارك على الأرض بعد أزمة سياسية طويلة فجرها الاستفتاء الذي أجراه الأكراد على استقلال إقليم كردستان، وهو الاستفتاء الذي أغضب بغداد وجيرانها ودفعها إلى التحرك لاستعادة الأراضي المتنازع عليها مع الأكراد.
"سكاي نيوز"