2018 | 01:09 آب 15 الأربعاء
مسؤول أميركي: واشنطن قد تشدد العقوبات ضد أنقرة إن لم تفرج عن القس | السيّد نصرالله: انتظار حصول متغيرات إقليميّة لتشكيل الحكومة لا يخدم مصلحة المراهنين على ذلك لا في الحجم ولا العدد ولا الحقائق | الدفاع الروسية: إسقاط 16 طائرة مسيرة أطلقها مسلّحون باتجاه قاعدة حميميم في سوريا منذ أوائل آب | السيد نصرالله : المقاومة في لبنان مع ما تمتلكه من سلاح وعديد وقدرات وخبرات وامكانات هي اقوى من اي زمان مضى | الجزيرة: مقتل 13 مدنيا في غارة جوية للتحالف السعودي الإماراتي على الحديدة | الجيش: تعرض دورية من مديرية المخابرات لاعتداء من قبل دورية اسرائيلية في بلدة رميش | الميادين: الانفجار الذي سُمع في أرجاء دمشق ناتج عن تفجير الجيش السوري لنفق بين جوبر وزملكا | مالطا تسمح برسو سفينة أكواريوس و5 دول مستعدة لاستقبال المهاجرين | الأناضول: القضاء التركي يقرر إخلاء سبيل عسكريين يونانيين سُجنا لدخولهما منطقة عسكرية محظورة ومواصلة محاكمتهما طليقين | الجيش الوطني اليمني: الحوثيون يقصفون بالأسلحة الثقيلة المدنيين في حجة مع استمرار خسائرها | كتلة المستقبل: لتسهيل تأليف الحكومة ومشاركة الرئيس المكلف سعيه لتحقيق هذا الهدف وننبّه الى ضرورة الالتزام بقرار النأي بالنفس عن الخلافات العربية | السيسي يجري محادثات مع الملك سلمان في زيارة مفاجئة إلى السعودية |

البكتيريا مفترسة اللحوم... تسلب سيدة ساقيها ويديها بعد الولادة

متفرقات - الاثنين 16 تشرين الأول 2017 - 07:26 -

لم تكن ليندسي تعتقد أن إنجابها لطفل سيحول حياتها لكابوس سيفقدها سياقيها ويديها والسبب بكتيريا خبيثة لم ينتبه إليها الأطباء وكادت أن تنهي حياة الأم الشابة.في الثاني من شهر مارس/آذار من هذا العام وُلد الطفل ميلس في أحد مستشفيات كندا. بعد مرور ثلاثة أيام شعرت والدته ليندسي هـ. بآلام كبيرة في منطقة أسفل البطن. عادت إلى المستشفى، لكن الأطباء قالوا لها بعد إجراء الفحوصات أنها تعاني من إمساك في المعدة، حسب ما ذكرت صحيفتا "فوكوس" و"بيلد" الألمانيتين.

وبعدها بيوم زادت حدة الأوجاع وعادت ليندسي للمستشفى مرة أخرى، ليكتشف الأطباء هذه المرة أن الأم الشابة تعاني من مرض التهاب اللفافة أو ما يسمى أيضا بمرض آكل اللحم وتعفن الدم، وهي بكتيريا تقتل أنسجة الجلد والعضلات.

والسبب يعود حسب الأطباء إلى انتشار باكتيريا شديدة بأسفل البطن عبر جرح تعرضت له ليندسي في منطقة المشيمة. وبعد عدة عمليات طويلة تمكن الأطباء من إنقاذ حياة ليندسي ذات الثلاثة والثلاثين عاما. ولكن من أجل إيقاف انتشار المرض، كان يجب على الأطباء بتر الساقبن واليدين، لتصبح ليندسي مقعدة، ولم يعد بإمكانها المشي إلا بالاعتماد على الكرسي المتحرك.

وتنوي عائلة ليندسي، حسب صحيفة "فوكوس"، رفع قضية ضد المستشفى بسبب الإهمال وعدم انتباه الأطباء لانتشار العدوى في أسفل بطن ليندسي. ويقول محاميها إنه كان بالإمكان تفادي جزء كبيرا من الخسائر التي تعرضت إليها موكلته، لو أنه تمت العناية بها على أفضل وجه.

س.ع/هـ.د