2018 | 11:39 نيسان 27 الجمعة
"ام.تي.في.": نسبة إقتراع اللبنانيين في قطر وصلت إلى 28 في المئة | آخر إحصاءات المقترعين في الانتخابات النيابية في الدول العربية وفق وزارة الخارجية: الرياض 268 وجدة 167 والكويت 398 ودبي 851 والقاهرة 25 وسلطنة عمان 96 وابو ظبي 275 | الرئيس عون استقبل رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد | "الجديد": اعتراض لدى بعض الناخبين في دبي على عدم اغلاق المغلفات التي تحوي ورقة الاقتراع | الحريري: طرابلس بيتي ونسعى دائما الى الاعتدال ويجب ان نحافظ على رسالة المحبة والسلام | الشعار من طرابلس: أمل لبنان اليوم برجل اسمه سعد الحريري لأنه استطاع ان يحقق للبنان كماً كبيراً من المؤتمرات لدعم هذا البلد | "أم تي في": نسبة الإقبال على الإقتراع في الامارات كثيفة جداً ونسبة الإقتراع تخطّت حتى الساعة الـ20 في المئة | يوروبول: الشرطة الأوروبية والأميركية تنجح في شل وكالات الدعاية التابعة لتنظيم داعش الإرهابي على الإنترنت | صحناوي لـ"أو.تي.في.": العملية الانتخابية في الخارج تجري بشفافة مطلقة في ظل وجود مندوبين عن وزارة الداخلية والاحزاب كافة | محافظ بيروت ورئيس بلديتها أطلعا الرئيس عون على مخطط لتطوير المنطقة الممتدة من الاوتوستراد الساحلي من فوروم دي بيروت وحتى جسر شارل حلو | الطقس غدا غائم جزئيا إلى غائم مع ضباب على المرتفعات من دون تعديل يذكر في درجات الحرارة وتتساقط أمطار محلية خاصة في المناطق الداخلية والجنوبية | الرئيس عون استقبل سفير بريطانيا في لبنان هيوغو شورتر |

لبنان "يحتمي بالحياد" في ملاقاة العاصفة الخارجية

مقالات مختارة - الاثنين 16 تشرين الأول 2017 - 06:21 - ليندا عازار

بعد قرار الرئيس سعد الحريري النأي بحكومته عن المواجهة الأميركية - الإيرانية في محاولةٍ لحماية الاستقرار اللبناني ومنع «تفجيره» من الداخل، تَكثر علامات الاستفهام حيال إمكان أن يكون هذا المعطى الداخلي كفيلاً لوحده بإبعاد البلاد عن «الفالق» الجديد في «خط الزلازل» التي تضرب المنطقة، ولا سيما ان «حزب الله» يشكّل عنواناً رئيسياً في استراتيجية التصدي لتمدُّد طهران.

وإذا كان خيار خصوم «حزب الله» اللبنانيين المشارِكين بالسلطة بعدم التموْضع المباشر على خط «العاصفة» المتصاعدة بين واشنطن وطهران كما بين السعودية وطهران يَسمح نظرياً لبيروت بـ «شراء الوقت» داخلياً، فإن غموضاً كبيراً يلفّ مدى قابلية الوضع اللبناني على البقاء بمنأى عن تشظيات «التدافع الخشن» تحت عنوان احتواء النفوذ الإيراني، ولا سيما بعد مؤشريْن بارزيْن ارتسما أمس:

الأول إبلاغ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في اتصال هاتفي أجراه بالرئيس الأميركي دونالد ترامب تأييد المملكة الاستراتيجية التي أعلن عنها تجاه إيران «وأنشطتها العدوانية ودعمها للإرهاب في المنطقة والعالم»، وهو ما يكرّس التلاقي السعودي - الأميركي في «خندق» التصدي للتوسّع الإيراني في المنطقة.

والثاني صدور إشارة بارزة إلى تَقاطُع اوروبي مع ترامب إزاء نفوذ إيران ووجوب تطويقه، وذلك من خلف الاختلاف بين الجانبين حول الالتزام بالاتفاق النووي، وهو ما عبّر عنه تأكيد رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل «الالتزام الكامل» لبلديهما بالاتفاق وفي الوقت نفسه «ضرورة مواصلة تصدي المجتمع الدولي لأنشطة إيران المزعزعة لاستقرار المنطقة وبحث سبل مواجهة المخاوف من برنامجها للصواريخ الباليستية». وقد اعتُبر هذا الموقف من أوساط سياسية بداية نجاح للرئيس الأميركي في لعبة «العصا والجزرة» التي وضعت «النووي» ومصيره على الطاولة مقابل «دفتر شروط» يتّصل بلجم التمدد الإيراني العسكري والأمني.

وفيما تعتبر هذه الأوساط أن الاستقرار «الصامد» في لبنان والذي تَعزّز بفضل التسوية السياسية التي أنهتْ الفراغ الرئاسي قبل نحو عام كان وليدة قرار محلي وأيضاً خيار إقليمي ودولي ربْطاً بعناصر عدة بينها «قنبلة» النازحين السوريين والاقتناع بأن «مَن يربح في سورية يربح في لبنان»، فإنها ترى أن نقْل المعركة لتصبح «على رأس» حزب الله يثير ضبابية حيال إذا كان هذا القرار ما زال «ساري المفعول» وإذا كان ممكناً ضبْط «الهجمة» على إيران والحزب وفق مقتضيات صون الاستقرار في البلاد خصوصاً وسط الاستعدادات لصدور قانون العقوبات الأميركية الجديدة ضدّ الحزب والمخاوف من «مفاجأة ساخنة» اسرائيلية.

وإذ تذكّر الأوساط نفسها بحساسية ظهور الموقف الرسمي اللبناني، على مختلف مستوياته الرئاسية، بهذه المرحلة في ما يشبه «وحدة الحال» مع «حزب الله» ولو من بوابة الخشية من استدراج «الرياح الساخنة» الى لبنان، مع ما يعنيه ذلك من جعل «الدولة» في «عين العاصفة»، تلفت الى ان ارتفاع منسوب التصعيد الخارجي وبداية الردود العنيفة من «حزب الله» على ترامب وتجديده الحملة على السعودية تترك غموضاً إزاء مآل الأيام المقبلة، وسط تَحوُّل اي حدَث ذي طابع أمني محور تحرياتٍ لا يغيب عنها التساؤل حول مدى ارتباط خلفياتها بتبادُل الرسائل «الخفي» المتّصل بالمواجهة الأميركية - الإيرانية.

وهذا كان الحال مع الكشف أمس عن العثور على جثة شاب على شاطئ البياضة في الناقورة، جنوب مدينة صور، والى جانبه حقيبة صغيرة، ليتبيّن أنها تعود لخليل كامل ايوب، وهو من مواليد بلدة الخرطوم - قضاء صيدا 1970 ويحمل الجنسية الأميركية. وقد بوشرت التحقيقات فوراً تحديد ملابسات الوفاة.

وفي هذه الأثناء، خرج «حزب الله» عن صمته حيال خطاب ترامب «الذي بات بنظر العالم وبنظر شعبه الأميركي ناكثاً للعهود، عدوانياً ومستبداً، وهو ظالم وسيسقط بعد حين»، لافتاً الى ان «ترامب قدم للعالم مبررات كاذبة من أجل إسقاط الاتفاق النووي... وصراخه الكبير هو تعبير عن عجزه عن فرض سياساته على محور المقاومة، وبكل وضوح: يستطيع أن يهدد وأن يوتر العالم ولكنه لا يستطيع إرغامنا على حلوله الاستسلامية»، مؤكداً أن «أميركا تحوّلت الى خطر على الامن العالمي، وقد استفزّت بمواقفها من (النووي) كل حلفائها، وخيرٌ لأميركا وللعالم أن يُعزل ترامب من منصبه».

في المقابل، اعتبر وزير الداخلية نهاد المشنوق أن «السياسة الخارجية اللبنانية شاردة»، منتقداً سلوك الوزير جبران باسيل من دون أن يسميه، ومعتبراً «أن التمادي في هذا الاتجاه السياسي يعرض التضامن الحكومي لمخاطر جدية»، ومعتذراً «من مصر على تصويت لبنان ضدّ مرشحها في اليونيسكو لمصلحة مرشح قطر في حال ثبت هذا الأمر».
ليندا عازار - الراي