2018 | 21:03 أيلول 25 الثلاثاء
الملك عبد الله: حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يمكن أن ينهي الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين | تيمور جنبلاط: ماذا لو كان المريض من عائلتنا كنواب؟ هل كنّا سنتصرف بنفس الطريقة؟ واجبنا كنواب تأمين تمويل الادوية فمعاناة المرضى اولوية انسانية | الجبير: إيران تدعم الإرهاب ليس فقط من خلال حزب الله وإنما أيضا تنظيم القاعدة الذي كان يتنقل بحرية في سوريا | المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك: علينا التأكد من عدم تكرار سيناريو حزب الله في اليمن والصواريخ التي اطلقت نحو السعودية ايرانية | رئيس مؤسسة الاسكان في رسالة للنواب: المطلوب من دون تردد او نقاش دعم القروض السكنية وحصرها بالمؤسسة | الرئيس عون يلتقي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة | طوني فرنجية: كان باستطاعة من يهتم بصحة الناس انتظار القوانين الخاصة بصحة الناس وحاجاتهم ومصالحهم بدل تطيير نصاب الجلسة | حاصباني: مسؤولية أي مريض تقع على الحكومة مجتمعة ورئيس الجمهورية | نواف الموسوي لـ"المنار": قانون ادارة النفايات الصلبة فسح المجال لآلية التفكيك الحراري وميزة هذا القانون انه يضع الاطار اللازم الذي يسمح في تنوّع أشكال المعالجة | "المنار": يفترض المسارعة الى فرض مواعيد جديدة لمتابعة مناقشة المواد المتبقية يحددها رئيس المجلس في موعد مقبل | حنكش لـ"صوت لبنان (100.5)": إقرار دعم قروض الإسكان من أفضل الحلول المتاحة في ظل الظروف الاقتصادية لكنه مشروط بسياسة إسكانية غير متقطعة تطمئن المصارف والناس معًا | ماكرون: انقسامات مجلس الأمن تقف عائقا أمام اتخاذ قرارات حاسمة |

بدء الهجوم الأخير على داعش في الرقة

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 15 تشرين الأول 2017 - 16:41 -

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية مدعومة من واشنطن، الأحد، بدء المرحلة الأخيرة من معركة الرقة، معقل تنظيم داعش الأبرز سابقا.

وقالت المتحدثة باسم حملة "غضب الفرات" جيهان شيخ أحمد لوكالة فرانس برس: "نحن الآن في المرحلة الأخيرة من معركة الرقة".

وجاءت تصريحات جيهان بعد إعلان قوات سوريا الديمقراطية بدء الهجوم الأخير لطرد تنظيم داعش من آخر 10 في المئة توجد فيها بالمدينة.

في غضون ذلك، أكد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش، أنه تم إجلاء مدنيين من مدينة الرقة في إطار تسوية، لكن "التحالف لم يشارك فيها".

وقالت القيادة الأميركية الوسطى في الشرق الأوسط في بيان، إن التحالف لم يتوسط في التسوية التي أدت لخروج المدنيين المتبقين في الرقة، لكنها قالت إن التسوية "ستقلل أعداد الضحايا المدنيين في العملية النهائية لاستعادة المدينة من قبضة داعش".

وأشارت إلى أن خروج المدنيين يسمح لقوات سوريا الديمقراطية والتحالف بالتركيز على هزيمة الإرهابيين في الرقة دون المخاطرة بسقوط مدنيين.

ويعد خروج داعش من الرقة، الهزيمة الأكبر للتنظيم المتطرف منذ استيلائه على المدينة قبل أكثر من 4 سنوات، ليصبح المعقل الجديد لأفراده محافظة دير الزور شمالي شرقي سوريا المجاورة للحدود العراقية.

وتتعرض المحافظة لهجمات من قوات سوريا الديمقراطية من جانب، ومن الجيش السوري الذي يدعمه مقاتلون إيرانيون وضربات جوية روسية من جانب آخر.

وهذه ليست المرة الأولى التي يخرج فيها مسلحو داعش وفقا لاتفاق، ففي أغسطس وافق مسلحو التنظيم على الانسحاب من منطقة الحدود السورية اللبنانية في صفقة مشبوهة مع حزب الله اللبناني.