2018 | 15:16 حزيران 23 السبت
أردوغان يؤكّد اتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان أمن الصناديق في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية | خفر السواحل: إنقاذ أكثر من 400 مهاجر في 3 عمليات قبالة سواحل إسبانيا | حركة المرور كثيفة من النقاش بإتجاه نفق نهر الكلب وصولاً الى جونية | مدير مكتب رئيس وزراء إثيوبيا: هجوم أديس أبابا يسفر عن سقوط 83 مصاباً على الأقل ولا قتلى | بريطانيا تحذر رعاياها من استهداف صاروخي محتمل على دبي | محكمة مدينة شانوي المتوسطة في مقاطعة قوانغدونغ جنوب الصين حكمت بالإعدام رميا بالرصاص على 10 أشخاص بعد إدانتهم بإنتاج ونقل المهلوسات | البابا تواضروس بعد لقائه الراعي: بحثنا وضع الكنيسة في لبنان ومصر ونسعى لاستقرار لبنان والتنوع الثقافي والانساني ونعمل والقادة السياسيين من أجل السلام | النائب سليم خوري خلال ندوة زراعية في لبعا: لن نرضى بعد اليوم ان ترمى محاصيلنا بسبب غياب التصريف من دون ان تكترث الدولة لمعاناتنا | حسن خليل من بعبدا: وضعت الرئيس عون في صورة التقارير الدولية عن الوضعين النقدي والمالي وتصنيف لبنان والتي عكست استقرارا عاما رغم الصعوبات | حسن خليل من بعبدا: اكدت لفخامة الرئيس تأييدنا لموقفه في موضوع النازحين السوريين وفق ما عبّر عن ذلك دولة الرئيس نبيه بري | السفير البابوي الجديد في لبنان يلتقي الراعي في بكركي | عناصر فرق الانقاذ البحري في الدفاع المدني تعثر على جثة الفتى السوري (13 عاماً) الذي غرق أمس عند السنسول البحري في جبيل |

رائد خوري يشارك في اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 15 تشرين الأول 2017 - 09:46 -

يشارك وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري على رأس وفد في اجتماعات البنك الدوليّ وصندوق النقد الدوليّ في واشنطن.

يتركّز البحث في خلال هذه الاجتماعات على وضع الاقتصاد اللّبنانيّ والماليّة اللّبنانيّة وعلى ضرورة اقرار موازنات للدولة اللّبنانيّة بشكل دائم وأن تترافق مع اصلاحات، اضافة الى ضرورة أن يسجّل النموّ الاقتصاديّ للبنان ارتفاعا في الفترة القادمة. وقد تحدّث الوزير خوري خلال هذه الاجتماعات عن التحدّيات التي تواجه الاقتصاد اللّبنانيّ واعدا بأن تبذل الدولة اللّبنانيّة جهدا كبيرا لتحقيق الاصلاحات المنشودة. وتطرّق الوزير خوري أيضا الى قضيّة النازحين في لبنان وتأثير النزوح على لبنان واقتصاده.

وفي هذا الاطار، شارك الوزير خوري في ندوة حملت عنوان "تفعيل مساهمة البنك الدوليّ مع الدول التي تواجه تحدّيات اقتصاديّة وأمنيّة" تحدّث خلالها عن النزوح، واصفا ايّاه بالتحدّي الأكبر بالنسبة للبنان. وشرح الوزير خوري تأثير هذا النزوح اجتماعيّا، اقتصاديّا وسياسيّا على لبنان، اضافة الى الضغط الكبير الذي يشكّله على الخدمات العامّة والبنى التحتيّة من طرقات ومياه وكهرباء وغيرها.

وتحدّث الوزير خوري عن تأثير الأزمة السورية على العلاقات الاقتصادية اللّبنانيّة مع الدول العربية نتيجة لوقف النقل عبر البرّ، ما خفّض من حجم الصادرات الصناعية والزراعية اللّبنانيّة إلى الدول العربية لأنّ النقل البحري والجوي زاد الكلفة وبالتالي انخفضت القدرة التنافسية للبضائع اللبنانيّة وارتفع حجم التهريب عبر النقاط الحدودية غير الشرعية.

ازاء هذا الوضع، طالب الوزير خوري بالمزيد من المساعدات والقروض المدعومة من البنك الدولي من اجل مساعدة لبنان خصوصا أنّ المساعدات الحاليّة هي غير كافية.