2018 | 15:33 أيلول 24 الإثنين
رفع الجلسة التشريعية حتى السادسة مساء | كنعان: نحن امام مشاريع عدة بحاجة لتمويل ومن بينها البطاقة الصحية التي تبحث في لجنة المال لذلك يجب البحث في كيفية تكبير الاقتصاد وزيادة الاستثمارات | رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني: ترامب يستغل العقوبات الأميركية كأداة لثأر شخصي ضد دول أخرى وإيران بحاجة إلى حوار بناء لتفادي التوترات مع جيرانها | قوة أمنية مجهولة تقتحم مقر صحيفة "المصريون" وتحتجز جميع العاملين والمحررين وتستولي على أجهزة وملفات | الهيئة الوطنية لادارة النفايات الصلبة أصبحت مرتبطة بوزير البيئة وليس برئاسة مجلس الوزراء بعدما تم تعديل المادة 13 من القانون | مجلس النواب يقر البند المتعلق بتشكيل الهيئة الوطنية لادارة النفايات الصلبة | البابا فرنسيس: لنسمح للروح القدس بأن يُلبسنا أسلحة الحوار والتفهُّم والبحث عن الاحترام المتبادل والأخوّة! | محكمة في القاهرة تصدر حكما نهائيا بإعدام 20 إسلاميا دينوا بقتل 13 شرطيا | وقفة احتجاجية للجنة كفرحزير البيئية على اوتوستراد كفرحزير رفضا لضرر شركة الاسمنت في شكا والهري | محكمة النقض المصرية تؤيد أحكام الإعدام لـ20 شخصا في قضية "مذبحة كرداسة" | يعقوبيان غادرت المجلس النيابي بسبب عدم موافقتها على القانون المتعلق بالادارة المتكاملة للنفايات الصلبة | الكرملين: إسقاط الطائرة الروسية فوق سوريا سوف يلحق الضرر بالعلاقات مع إسرائيل |

رائد خوري يشارك في اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي في واشنطن

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 15 تشرين الأول 2017 - 09:46 -

يشارك وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري على رأس وفد في اجتماعات البنك الدوليّ وصندوق النقد الدوليّ في واشنطن.

يتركّز البحث في خلال هذه الاجتماعات على وضع الاقتصاد اللّبنانيّ والماليّة اللّبنانيّة وعلى ضرورة اقرار موازنات للدولة اللّبنانيّة بشكل دائم وأن تترافق مع اصلاحات، اضافة الى ضرورة أن يسجّل النموّ الاقتصاديّ للبنان ارتفاعا في الفترة القادمة. وقد تحدّث الوزير خوري خلال هذه الاجتماعات عن التحدّيات التي تواجه الاقتصاد اللّبنانيّ واعدا بأن تبذل الدولة اللّبنانيّة جهدا كبيرا لتحقيق الاصلاحات المنشودة. وتطرّق الوزير خوري أيضا الى قضيّة النازحين في لبنان وتأثير النزوح على لبنان واقتصاده.

وفي هذا الاطار، شارك الوزير خوري في ندوة حملت عنوان "تفعيل مساهمة البنك الدوليّ مع الدول التي تواجه تحدّيات اقتصاديّة وأمنيّة" تحدّث خلالها عن النزوح، واصفا ايّاه بالتحدّي الأكبر بالنسبة للبنان. وشرح الوزير خوري تأثير هذا النزوح اجتماعيّا، اقتصاديّا وسياسيّا على لبنان، اضافة الى الضغط الكبير الذي يشكّله على الخدمات العامّة والبنى التحتيّة من طرقات ومياه وكهرباء وغيرها.

وتحدّث الوزير خوري عن تأثير الأزمة السورية على العلاقات الاقتصادية اللّبنانيّة مع الدول العربية نتيجة لوقف النقل عبر البرّ، ما خفّض من حجم الصادرات الصناعية والزراعية اللّبنانيّة إلى الدول العربية لأنّ النقل البحري والجوي زاد الكلفة وبالتالي انخفضت القدرة التنافسية للبضائع اللبنانيّة وارتفع حجم التهريب عبر النقاط الحدودية غير الشرعية.

ازاء هذا الوضع، طالب الوزير خوري بالمزيد من المساعدات والقروض المدعومة من البنك الدولي من اجل مساعدة لبنان خصوصا أنّ المساعدات الحاليّة هي غير كافية.