2018 | 04:59 أيلول 26 الأربعاء
هاكوب ترزيان: اقرار القانون المقترح بفتح اعتماد بقيمة 100 مليار ليرة بموازنة 2018 سيبقى منتقصا ان لم تؤلف الحكومة بأسرع وقت لترسيم السياسة السكنية خلال 6 اشهر | مدير عام الطيران المدني محمد شهاب الدين ينفي لليبانون فايلز انّه وافق على اي طلب رسمي قُدّم من اجل الاستحصال على رخصة تسمح بتصوير الطائرات لأنها ترتيبات امنية بالتنسيق مع جهاز امن المطار | ماكرون لليبانون فايلز: المبادرة الفرنسية لمساعدة لبنان في الخروج من مأزقه هي تسريع حل الأزمة السياسية في سوريا وأيضا المؤتمرات الثلاث التي عقدناها | وسائل إعلام عراقية: سماع دوي انفجار كبير وسط أربيل | روحاني: الإدارة الأميركية تنتهك الاتفاقات التي أقرتها الإدارة السابقة | ليبانون فايلز: ماكرون يؤكد من الامم المتحدة انه لا يمكن تأمين عودة مستدامة للنازحين من دون ايجاد حل سياسي لذا يريد العمل مع الرئيسين عون والحريري | الملك عبد الله: حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يمكن أن ينهي الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين | تيمور جنبلاط: ماذا لو كان المريض من عائلتنا كنواب؟ هل كنّا سنتصرف بنفس الطريقة؟ واجبنا كنواب تأمين تمويل الادوية فمعاناة المرضى اولوية انسانية | الجبير: إيران تدعم الإرهاب ليس فقط من خلال حزب الله وإنما أيضا تنظيم القاعدة الذي كان يتنقل بحرية في سوريا | المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك: علينا التأكد من عدم تكرار سيناريو حزب الله في اليمن والصواريخ التي اطلقت نحو السعودية ايرانية | رئيس مؤسسة الاسكان في رسالة للنواب: المطلوب من دون تردد او نقاش دعم القروض السكنية وحصرها بالمؤسسة | الرئيس عون يلتقي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة |

الحصبة مرض خطير لا يهدد الصغار فقط!

متفرقات - الأحد 15 تشرين الأول 2017 - 06:54 -

مرض الحصبة ليس خطرا على الصغار فقط، وإنما على الكبار أيضا. والغربب في ألمانيا أن التلقيح ضد الأمراض ومنها الحصبة ليس إجباريا! ويخشى الكثير من الآباء والأمهات من الحصبة على أطفالهم.الحصبة هي عدوى فايروسية حادة، يمكن أن تنتقل بسهولة من شخص إلى آخر. قد تكون عواقبها على الأطفال الصغار وخيمة، إذ أنهم أكثر عرضة للإصابة بها نظرا لعدم اكتمال نمو جهازهم المناعي أو عدم تلقيهم اللقاحات الكافية، لكنها قد تشكل خطراً كبيراً أيضاً على البالغين. وحتى في ألمانيا تتسبب الحصبة ببعض حالات الوفاة. غير أن هناك لقاحاً يمكن أن يقي من هذا المرض الفتاك.

الأسباب والأعراض

عند الإصابة بالحصبة تظهر في البداية على شكل ارتفاع شديد في الحرارة وآلام في الرأس وسعال واحتقان في الحلق، وبعدها يتنشر الطفح الجلدي ذي اللون القرمزي من الرأس إلى كامل الجسم مصحوباً بالتهابات في الرئة وإسهال وجفاف.

وسبب المرض هو فيروسات تدخل جسم الطفل عبر التنفس بالاختلاط مع أطفال مصابين أو باستخدامه لأدواتهم الخاصة. وإذا لم يتم تلقي العلاج مبكراً فإن الأمر قد يتطور ولا تتعافى أجهزة الجسم التي تتأثر بالحصبة، وينتهي الأمر بالوفاة. ولا يوجد علاج ضد الحصبة إلا بالتحصينات (التلقيح)، أما الأدوية الأخرى فيتم تناولها فقط لتخفيف حدة الأعراض المصاحبة للمرض الأصلي ومنعاً لتفاقمها.

ويقول الدكتور ديتر فيبر، المتخصص في مكافحة العدوى إن "التهابات الرئة والأذن الوسطى والدماغ تحدث عقب الإصابة بالعدوى وببطء شديد وعلى نحو لا يمكن الشفاء منه لينتهي الأمر بالوفاة".

ومن أجل حماية مستمرة يتم الحقن باللقاح وهو فعال ويحمي حوالي 99 بالمائة من الملقحين، ويؤدي ذلك في العادة إلى مناعة مدى الحياة. لذلك "يجب عدم إهمال اللقاح" يقول الدكتور تيم فيديفارت طبيب الأطفال لـ DW عربية ويضيف بأنه "نظرا لوجود عدد كبير من الأشخاص غير الملقحين، فإن المرض قد يتفشى بين الناس" كما حدث قبل عامين في برلين، كما أن هذا العام شهد عددا كبير من الإصابات بالمرض.

خلاف حول التلقيح

لكن المشكلة تكمن في أنه ليس جميع الأهالي يؤيدون تلقيح أولادهم، حيث يتشكك الكثير منهم ويعتقد أن التلقيح سيضر بأطفالهم. وتقول إحدى الأمهات لـ DW عربية: "أعتقد أن هناك مشاكل أكثر مما يتصور البعض والكثير من الأضرار الصحية تظهر في وقت لاحق وغالباً بسبب هذه اللقاحات، وتكون أسبابها كامنة في عملية اللقاح نفسها". لكن إصابات الحصبة الحالية خطيرة للغاية ويمكن أن تؤدي لإعاقات عقلية لمن لم يتم تلقيحه.

يذكر أن التلقيح ليس إجباريا في ألمانيا وهو عكس الحال في أمريكا التي ترفض دخول الأطفال إلى المدارس أو رياض الأطفال ما لم يكونوا قد حصلوا على اللقاحات اللازمة. وتحدث مسألة التلقيح ضد الحصبة في ألمانيا استقطاباً بين الناس، فالمنتقدون يرون اللقاحات بمثابة الاعتداء على الجسد لكن الخبراء ينصحون بالتلقيح ضد الأمراض، وخاصة الحصبة التي هي أكثر من مجرد مرض يصيب الأطفال.

ع. إ/ ع.ج