2018 | 11:46 حزيران 24 الأحد
جورج عقيص لـ"الجديد": نطالب بـ5 وزارات في الحكومة المقبلة وأقل من هذا العدد يكون تنازل من القوات وهدفنا بناء دولة القانون | التحالف العربي: مستمرون في إصدار تصاريح للسفن المتوجهة لميناء الحديدة | التحكم المروري: تصادم على أوتوستراد الضبيه باتجاه نهر الكلب | الراعي: الشعب لا يريد حكومة مؤلفة من اشخاص عاديين لتعبئة الحصص وتقاسم المصالح وارضاء الزعامات | رائد خوري للـ"ال بي سي": تراكمات عدة أدت إلى تدهور الوضع الاقتصادي منها زيادة الفوائد العالمية زيادة الفوائد في الدول الناشئة الحرب في سوريا وانخفاض سعر النفط | تصادم بين سيارتين على اوتوستراد الزلقا باتجاه جل الديب والاضرار مادية | "الميادين": الجيش السوري يستهدف بالقصف المدفعي غرفة عمليات للمسلحين في النعيمة في إطار عمليته في درعا | "الميادين": إجراءات أمنية مشددة تواكب الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية | "سكاي نيوز" نقلا عن مصادر يمنية: مقتل ما لا يقل عن 1000 عنصر من مسلحي الحوثي منذ بدء معركة تحرير الحديدة | بولا يعقوبيان لاذاعة لبنان: ملف النفايات اصبح في القضاء ومدعي عام جبل لبنان القاضية غادة عون اعتبرت تحركي في مطمر برج حمود اخبارا للنيابة العامة وستستمع لافادتي ظهر الاثنين | ادي أبي اللمع لـ"المستقبل": التمثيل النيابي للقوات يخولها الحصول على تمثيل مماثل في الحكومة | البحرين تدين التفجير الذي استهدف تجمعا من مؤيدي رئيس وزراء إثيوبيا |

محادثات جديدة في تونس لتسوية الأزمة الليبية

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 15 تشرين الأول 2017 - 00:00 -

وصلت وفود ليبية إلى تونس لإجراء جولة جديدة من المحادثات في محاولة لإخراج البلاد من أزمتها. ويتمحور الخلاف خصوصاً حول المادة الثامنة من اتفاق الصخيرات والتي تمنح حكومة الوفاق الوطني سلطة تعيين قائد القوات المسلحة.وصلت وفود ليبية السبت (14 تشرين الأول/أكتوبر 2017) إلى تونس لإجراء جولة جديدة من المحادثات برعاية الأمم المتحدة؛ في محاولة لإخراج البلاد من الفوضى وأزماتها السياسية والاقتصادية الخطيرة. وقال النائب المبروك الخطابي إن الأطراف المتناحرة ستبدأ اعتباراً من الأحد (15 تشرين الأول/ أكتوبر) صياغة تعديلات على اتفاق وقعته نهاية عام 2015 في منتجع الصخيرات في المغرب.

 

ولم تنجح حكومة الوفاق الوطني المنبثقة عن اتفاق الصخيرات، بقيادة فايز السراج، في الحصول على إجماع في ليبيا. ورغم أن الحكومة نجحت في توسيع نفوذها في العاصمة وبعض المدن في غرب ليبيا، إلا أنها تعاني لفرض سلطتها على أجزاء كبيرة من البلاد. ويرفض البرلمان المنتخب في الشرق بدعم من خليفة حفتر أن يمنحها ثقته. ويتمحور الخلاف خصوصاً حول المادة الثامنة من اتفاق الصخيرات، والتي تمنح حكومة الوفاق الوطني سلطة تعيين قائد القوات المسلحة.

 

وقد ضمت الجولة الأولى من المحادثات في أيلول/ سبتمبر ممثلي البرلمان المنتخبين عام 2014 ومجلس الدولة المنبثق عن اتفاق الصخيرات، والمشكل من أعضاء سابقين في المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق). وقد اتفق الطرفان على تشكيل مجلس رئاسي من ثلاثة أعضاء.

 

ونقلت بعض القنوات الليبية أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة عقد في تونس العاصمة، مساء السبت، اجتماعات منفصلة مع لجنتي الحوار عن مجلسي النواب والدولة، قبل بدء الاجتماعات الأحد.

 

وينبغي أن تركز المناقشات الجديدة في تونس على صلاحيات هاتين السلطتين وكذلك على صلاحيات البرلمان. والهدف من المحادثات هو التمهيد لاستفتاء على دستور جديد يؤدي إلى انتخابات، وفقاً لخريطة الطريق التي قدمها سلامة في أيلول/سبتمبر إلى الأمم المتحدة.خ.س/ص.ش (أ ف ب)