2018 | 03:07 تشرين الثاني 15 الخميس
الكويت: تحويل الرحلات القادمة لمطارات الدمام والرياض والمنامة بسبب الطقس | الخارجية الأميركية: وجود القوات الأميركية في سوريا له دور في تحجيم النفوذ الإيراني هناك | وزير الخارجية التركي: لا نرى أن سياسات السعودية والإمارات لمحاصرة الجميع في اليمن صحيحة | وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو يميل إلى رفض طلب رئيس حزب البيت اليهودي الحصول على حقيبة الأمن | تيريزا ماي: أي قرار بشأن بريكست سيأخذ بعين الاعتبار المصالح الوطنية | وزير الخارجية الأميركية يبحث مع وزير الدفاع القطري تشكيل تحالف إستراتيجي في الشرق الأوسط | ارتفاع عدد ضحايا حريق ولاية كاليفورنيا الأميركية إلى 48 | طوني فرنجية: على خطاكم سائرون و من خطانا واثقون لأن "المحبة لا تسقط أبدًا" | مصادر الـ"ال بي سي": لا يبدو ان هناك حلحلة على صعيد تشكيل الحكومة في المدى المنظور | فيصل كرامي للـ" ال بي سي": نحن حريصون على صلاحيات رئيس الحكومة وتوزير سني من خارج المستقبل لا يمسّ بالصلاحيات | كنعان للـ"ال بي سي": المصالحة تكرّس نهج التصالح والتلاقي وتتجاوز المصلحة السياسية الآنية لتؤمّن اطاراً ديموقراطياً للتحالف أو التنافس السياسي | روني عريجي للـ"ال بي سي": نبذنا لغة العنف وسنتحاور في كل الامور ونتلافى في مواضيع متشعبة منها انمائية ومنها على ادارة البلد |

سجنوه 23 عاما ثم أعدموه في تكساس

متفرقات - السبت 14 تشرين الأول 2017 - 09:16 -

نفذّت سلطات ولاية تكساس الأميركية، الخميس، حكم الإعدام بحق رجل سجن منذ كان في الخامسة عشرة من العمر، رغم عدم وجود أدلة مادية على جريمته.

وتم تنفيذ الحكم بروبرت برويت، البالغ من العمر 38 عاما، بعد ساعة على رفض المحكمة العليا آخر طعون تقدّم بها محاموه.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن برويت قبيل إعدامه "أريد أن أقول لكل الناس هنا إني أحبّكم كثيرا، لقد آذيت كثيرين، وكثيرون آذوني".

وكان روبرت في الخامسة عشرة من عمره حين دخل السجن، بتهمة الاشتراك مع والده في جريمة قتل.

وحكم عليه آنذاك بالسجن 99 عاما بموجب قانون في تكساس يفرض العقوبة نفسها على مرتكب الجرم وكل من تعاون معه.

وأثار الحكم آنذاك اعتراضات على اعتبار أنه لم يراع ظروف الفتى الذي كان يعيش بين والد يتردد على السجون ووالدة مدمنة.

وأثناء وجوده في السجن، وفيما كان في العشرين من العمر، وجّهت إليه تهمة قتل أحد الحرّاس طعنا بأداة حادة.

ووجّهت أصابع الاتهام إليه لأن الحارس القتيل كان رفع بشأنه تقريرا ينتقد سلوكه في السجن، لكن روبرت لطالما أكّد أنه بريء مما نسب إليه، وأنه ضحية مؤامرة بين حراس فاسدين وسجناء آخرين.

وفي عام 2013، علّق تنفيذ الحكم مرارا بروبرت بعد المطالبة بإجراء فحص للحمض النووي على الملابس وسلاح الجريمة والتقرير الذي كتبه الحارس.

ومع أن هذه الاختبارات لم تكن كافية لإثبات أن روبرت كان موجودا فعلا في مسرح الجريمة حين وقعت، إلا أن القضاء رفض نقض الحكم بسبب ذلك.

(سكاي نيوز)