2018 | 21:33 آب 16 الخميس
الخارجية الروسية: العقوبات الأميركية الأحادية الجانب غير قانونية وغير نافعة | "التحكم المروري": قطع طريق كورنيش المزرعة باتجاه البربير من قبل بعض المحتجّين وتحويل السير الى الطرقات الفرعية المجاورة | إيطاليا: انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع أمام مكتب لحركة "رابطة الشمال" اليمينية وتفكيك ثانية قبل انفجارها شمالي البلاد | "التحكم المروري": تعطل شاحنة على اوتوستراد صربا المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | قناة اسرائيلية: لقاء سري بين وزير الدفاع الإسرائيلي ومبعوث قطري في قبرص لبحث الترتيبات في قطاع غزة | الليرة التركية تنخفض إلى 5.8561 مقابل الدولار بفعل تقرير بأنّ الولايات المتحدة تجهّز المزيد من العقوبات إذا رفضت أنقرة الافراج عن القس برانسون | "التحكم المروري": 3 جرحى نتيجة تدهور سيارة على طريق عام عميق البقاع الغربي | مصدر مقرب من الحريري للـ"ام تي في": هناك توجه لدى نواب من تكتل لبنان القوي وعلى رأسهم النائب ايلي الفرزلي لتنظيم اصطدام سياسي بين الرئيس عون والحريري | الطيران العراقي يشن غارات على مواقع لتنظيم داعش في الداخل السوري | واشنطن تتوعد انقرة بمزيد من العقوبات في حال لم يتم الافراج عن القس برانسون | وزارة الاقتصاد: تعرفة شركة كهرباء زحلة تحتسب على أساس شطور شركة كهرباء لبنان يضاف اليها مبلغ يحدد حسب سعر صفيحة المازوت | وزارة الصحة: لا حبوب أرز مسرطن في لبنان كما تدعي وسائل إعلام سورية |

سجنوه 23 عاما ثم أعدموه في تكساس

متفرقات - السبت 14 تشرين الأول 2017 - 09:16 -

نفذّت سلطات ولاية تكساس الأميركية، الخميس، حكم الإعدام بحق رجل سجن منذ كان في الخامسة عشرة من العمر، رغم عدم وجود أدلة مادية على جريمته.

وتم تنفيذ الحكم بروبرت برويت، البالغ من العمر 38 عاما، بعد ساعة على رفض المحكمة العليا آخر طعون تقدّم بها محاموه.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن برويت قبيل إعدامه "أريد أن أقول لكل الناس هنا إني أحبّكم كثيرا، لقد آذيت كثيرين، وكثيرون آذوني".

وكان روبرت في الخامسة عشرة من عمره حين دخل السجن، بتهمة الاشتراك مع والده في جريمة قتل.

وحكم عليه آنذاك بالسجن 99 عاما بموجب قانون في تكساس يفرض العقوبة نفسها على مرتكب الجرم وكل من تعاون معه.

وأثار الحكم آنذاك اعتراضات على اعتبار أنه لم يراع ظروف الفتى الذي كان يعيش بين والد يتردد على السجون ووالدة مدمنة.

وأثناء وجوده في السجن، وفيما كان في العشرين من العمر، وجّهت إليه تهمة قتل أحد الحرّاس طعنا بأداة حادة.

ووجّهت أصابع الاتهام إليه لأن الحارس القتيل كان رفع بشأنه تقريرا ينتقد سلوكه في السجن، لكن روبرت لطالما أكّد أنه بريء مما نسب إليه، وأنه ضحية مؤامرة بين حراس فاسدين وسجناء آخرين.

وفي عام 2013، علّق تنفيذ الحكم مرارا بروبرت بعد المطالبة بإجراء فحص للحمض النووي على الملابس وسلاح الجريمة والتقرير الذي كتبه الحارس.

ومع أن هذه الاختبارات لم تكن كافية لإثبات أن روبرت كان موجودا فعلا في مسرح الجريمة حين وقعت، إلا أن القضاء رفض نقض الحكم بسبب ذلك.

(سكاي نيوز)