Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
الضريبة كثقافة...
محمد نزال

الاخبار

زيدت الضريبة على القيمة المُضافة بنسبة 1 في المئة. الآن سيموت «الشعب اللبناني». هذا، تقريباً، ما يُقال لنا. الضريبة هي «شرّ مُطلق». هذا ما أسّست له، كمفهوم ثابت، جماعات مِن «النخب المزيّفة» التي أوكلت إلى نفسها صياغة الرأي العام. ما لم تُربَط قضيّة الضرائب بالفساد، مِن حيث المبدأ، فإنّ كلّ ما يُقال في ذمّها سيكون تجهيلاً. في الدنمارك، البلد الذي تربّع على عرش الدول الأكثر سعادة، تبلغ الضريبة نحو 55 في المئة. ضريبة هائلة.

هناك حيث الضرائب الأعلى في العالم، لكن، في المقابل، حيث الفساد الأقلّ في العالم. هناك حيث دُعي، لأكثر مِن مرّة، إلى استفتاء شعبي لخفض الضرائب، فما كان مِن الأكثريّة الشعبيّة إلا أن رفضت ذلك. أصبح الأمر ثقافة عندهم. فلتأخذ السُلطة ما شاءت مِن ضرائب ما دام التعليم، وهو مِن الأعلى جودة عالميّاً، بالمجّان. كذلك ما دامت الطبابة مجانيّة، والموت على أبواب المستشفيات ليس عادة، و«المُدن الرياضيّة» المنتشرة في البلاد، للصغار والكبار، يدخلها الفرد مجّاناً، فيُمارس رياضته ويَلعب ويَمرح؛ اللائحة تطول. خذوا ما شئتم ما دام الفساد يكاد ينعدم. ما دام هناك أمن اجتماعي. هناك حيث لا تُزاد ضريبة إلا بعد دراسات علميّة مستفيضة، اقتصاديّة واجتماعيّة، لا كما هنا، عندنا، حيث يرتجلها، في لحظة، نائب لا أحد يَنظر إليه إلا كجاهل تافه. هذا جزء مِن الأمان النفسي.


تصل الضريبة
في الدنمارك إلى
55 في المئة
والناس يُسارعون إلى دفعها طواعية

زيدت الضريبة في لبنان 1 في المئة. ماذا الآن؟ الثري سيظلّ ثريّاً والفقير سيبقى فقيراً. لِمَ هذا التفجّع مِن الزيادة؟ لِمَ يُراد للناس أن يُصدّقوا أن هذه الزيادة هي الكارثة؟ هناك مَن سيَسرقها كما كان يسرق ما قبلها. النظام هو نفسه. الفقير قبل هذه الزيادة هو نفسه الفقير بعدها. كان قبلها لا يُمكنه شراء تلك السلعة، أمّا الآن، بعد الزيادة، فهو أيضاً غير قادر على شرائها. شيء كان ثمنه 100 ألف ليرة، مثلاً، زاد ثمنه الآن ألف ليرة، ما الذي يعنيه هذا لشخص هو لا يَملك ربع المبلغ الأصلي أساساً؟ كلّ النقاش الدائر في البلاد، هذه الأيّام، لا يعني هذا الشخص. هو خارج اللعبة أصلاً. آه، سيزيد الآن ثمن كيلو الموز الذي كان يشتريه لعياله؟ أساساً هل هنالك سعر ثابت لكيلو الموز؟ ذاك البقّال يبيعه بـ2000 ليرة، فرضاً، فيما بقّال آخر، في الشارع نفسه، بل في الزاروب نفسه، يَبيعه بـ2250 ليرة. الموز افتراضي هنا. إنّها مسألة مراقبة الأسعار وضبطها. حكاية الفساد ذاته. هذا قائم قبل زيادة الضريبة وقائم بعدها. إن كان النقاش الدائر في البلاد، حول الضريبة، ومعه البكاء والعويل والندب، تجده لا يعنيك، أو لا تفهمه، وبالتالي يُشعرك بـ«الحمرنة»... فلا بأس. هذا شعور طبيعي. هذا دليل عافية. ما يحصل أصلاً هو «استحمار» ممنهج.
شخص يتقاضى الحدّ الأدنى للأجور، يعني أقل مِن 700 ألف ليرة، في بلد لم يَعد يجد فيه شقّة للإيجار، مِن غرفتين فقط، بأقلّ مِن الحدّ الأدنى المذكور... هذا ما الذي يعنيه له أن تزيد الضريبة 1 في المئة؟! شخص، هو نفسه، لا يَملك 5 ملايين ليرة كقسط مدرسي سنوي لطفله، قسط وسطي لتعليم وسطي، هذا ستشغل باله زيادة 1 في المئة على الضريبة؟! أيضع طفله في «مسلخ» يَنتحل صفة مدرسة حكوميّة؟ هذه المدارس التي ما مِن زعيم، ولا مستزلم عند زعيم، ولو كان مِن الدرجة العاشرة، يضع أولاده فيها. هؤلاء الذين يستحقّون، لو كان لدينا، «روبن هود» مِن نوع ما، أن يُفرض عليهم، بتهديد مُسلّح، تسجيل أولادهم في تلك المدارس الحكوميّة، وبالتالي إجبارهم على رفع مستواها والاهتمام بها، تحت طائلة صفع كلّ مَن يَتملّص مِنهم ويضع ابنه في مدرسة خاصّة. يُمكن أن تكون العقوبة صفعاً جماعيّاً، مثل الحكم بـ100 صفعة، ينفّذها بحق أحدهم 100 مواطن مِن الذين فُرِض عليهم وضع أولادهم في تلك «المسالخ» الحكوميّة. هؤلاء، الناس، الذين أُجبروا على تذوّق مرارة التضحية بمستقبل فلذات أكبادهم. الذين تصالحوا مع ضياع ثمار أعمارهم.
لسنا الدنمارك ولا السويد، طبعاً، لكن هي الفكرة. في السويد تصل نسبة الضرائب إلى 57 في المئة. عام 2013 جاءت «وكالة الضرائب» هناك في المرتبة الثانية كأفضل مؤسسة حكومية لجهة السُمعة وقبول الناس، لكن، وبالتوازي معها، حلّت «وكالة حماية المُستهلك» في المرتبة الأولى. هذا يُلخّص كل شيء. هناك أيضاً تَرفض الأكثريّة الشعبيّة خفض الضرائب. سلوك غريب (بالنسبة إلينا). السلع غالية، جدّاً، ولكنها تُصبح مقبولة عندما يكون الفرد على ثقة بأنّ الضرائب التي يدفعها ستعود إليه ككائن اجتماعي. لديهم هناك مثل شعبي يقول: «النحلة تلسع لكنّها تُعطينا العسل». هذه هي. أمّا عندنا، فإنّ «نحلنا» (السياسي) يَلسع أيضاً، لكن يُعطينا... شيئاً آخر تماماً.

ق، . .

مقالات مختارة

24-11-2017 08:01 - انه ميشال اده 24-11-2017 07:08 - عون والثنائي الشيعي يوافقان على تعديل التسوية الرئاسية 24-11-2017 07:08 - انفراجات؟؟ 24-11-2017 07:07 - ما بعد الاستقالة والتريث: كيف تفرملت الضربة العسكرية؟ 24-11-2017 06:46 - هل يفعلها الحريري مُجدَّداً؟ 24-11-2017 06:45 - عن تريُّث الحريري و"الجرّاحين" والمصدومين! 24-11-2017 06:43 - تطيير القانون الجديد يصطدم بحائط المسيحيين 24-11-2017 06:41 - إستراتيجية واشنطن لكبح نفوذ إيران: العراق أوّلاً وليس لبنان 24-11-2017 06:39 - أسعار الفوائد المرتفعة لن تعود إلى طبيعتها قبل أشهر 24-11-2017 06:37 - النَأْيُ بالنفس عن الإستقلال
24-11-2017 06:27 - حوار واتصالات تمهّد للتسوية وحلّ الخلافات 24-11-2017 06:25 - "المستقبليون" يجدّدون "التفويض" لرئيسهم.. "النأي بالنفس" أولا 24-11-2017 06:24 - يوم الاستقلال... سعد سعد سعد 24-11-2017 05:57 - "مسيرة وطن" اختتمت مشوارها في ساحة الشهداء 24-11-2017 05:53 - قصة "التريث" من بري إلى ماكرون إلى الصيرورة 23-11-2017 07:00 - لبنان... الاتجاه المعاكس 23-11-2017 06:59 - مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات 23-11-2017 06:53 - من يملأ الفراغ في سوريا؟ 23-11-2017 06:52 - الصراع الروسي - الأميركي يمدّد للصراع السوري 23-11-2017 06:51 - عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة
الطقس