2018 | 09:10 تموز 21 السبت
الحواط: متمسكون بسياسة النأي بالنفس تجاه الحرب السورية وازمات المنطقة ولن نقبل بالتطبيع السياسي مع النظام السوري | "قوى الامن": توقيف 106 مطلوبين بجرائم مختلفة وضبط 845 مخالفة سرعة زائدة أمس | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين شاحنة ودراجة هوائية على الاوتوستراد الشرقي صيدا بالقرب من السبينس | في الضاحية... مسلحان يفتحان النار على شبان ووقوع اصابات | دمشق تطالب بيروت بالتنسيق في ملف عودة النازحين | حزب الله يحتفي بعودة 6 مقاتلين كانوا محاصرين في كفريا والفوعة | انقلاب جميل السيّد؟ | مَن يستهدف الموسم السياحي في لبنان؟ | قتيل يخرق الهدوء الأمني في بعلبك... تفاصيل ما حصل | الوثيقة السرية لمراكز إيواء السوريين | دفعة جديدة من النازحين تتحضر للعودة | النازحون السوريون... ما بين التواصل مع النظام وعدمه |

حكومة الإتفاقات والتوافقات... ننام على إشكال ونستفيق على حل

خاص - السبت 14 تشرين الأول 2017 - 06:07 - ليبانون فايلز

أمام كل ملف يشعر الجميع بأن الحكومة تقف على شفير الهاوية، ولكن هناك عدد لا يستهان به من الطباخين الذين يحلون الأمور فورا بالتوافق والإتفاق، وكل فريق يأخذ حصته فورا لتجنيب الحكومة المشاكل لانها اصلا قصيرة العمر، ومن لا يأخذ حصته وصوته غير مؤثر يقف امام باب مكان اجتماع الحكومة ويصرخ ويوجه الإتهامات للحكومة، وفي حال منحه حصة في وقت لاحق فسيختفي صوته.
مصدر سياسي مراقب يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، أنه بعد خلافات على تعيينات سابقة تم الاتفاق عليها بسحر ساحر وآخرها كان تعيين اعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي، وايضا في الجلسة الاخيرة تم اقرار اعتمادات وزارة الداخلية لإجراء الانتخابات النيابية في العام 2018 ولم تُسمع سوى اصوات قليلة معترضة، وقد تم الاتفاق على الموضوع وتمريره ونسيان ملفات عدة جوهرية.
وراى المصدر السياسي المراقب ان اركان الحكومة يتعاطون مع بعضهم بطريقة من يستطيع اخذ اكبر قدر ممكن من التعيينات في الدولة لان هذه المرحلة ضائعة من عمر العهد الى حين اجراء الانتخابات النيابية، لان الرئيس ميشال عون اعتبر في مرة من المرات ان هذه الحكومة لا تمثل طموحات العهد، والحكومة المقبلة ستكون حكومة العهد.
وشدد المصدر على ان بعض الوزراء يفاجؤون في كل مرة بأسماء وبملفات تطرح اما من داخل جدول الأعمال وإما من خارجه وفيها تعيينات يكون متفق عليها مسبقا، وتمر الامور ويتم التستر على فضيحة المحاصصة.
وراى المصدر ان هناك طباخين ماهرين في هذا العهد يقومون بتحضير الطبخات ويقدمونها على طاولة الحكومة للوزراء ويسحبونها فورا على التوزيع.