2018 | 01:17 نيسان 23 الإثنين
بارود: ليس كل مرة يبدي انسان رأيا تدور ماكنات الجيوش الالكترونية معززة بوابل من الشتائم غدا تنتهي الانتخابات ونعود الى لقاء لبناني-لبناني نحن أحوج ما نكون إليه | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 22/4/2018 | "الوكالة الوطنية": اشتباك بالأسلحة الرشاشة في الشويفات وعودة الهدوء بعد اتصالات حزبية وتدخل الجيش والقوى الأمنية | المشنوق لـ"الجديد": طبيعة القانون تفرض على المرشح زيارة البيوت البيروتية لإقناعهم بخطورة عدم التصويت في الإنتخابات | "الدفاع المدتي": جريحان اثر تدهور سيارة رباعية الدفع في جبيل | لجنة متابعة المياومين وجباة الإكراء: سنبدأ جولة على المعنيين تمهيدا لاستكمال القانون 287 | ترامب: الطريق لا يزال طويلا أمام حل أزمة كوريا الشمالية | سليم عون: لا نهوض بمجتمعنا إذا كان هناك تسعيرة للأصوات واستشراء ثقافة المال | موسكو: لن نمنح واشنطن ضمانات أحادية الجانب لعدم التدخل في الانتخابات | "أم.تي.في.": إطلاق نار وقذيفة "آر بي جي" في الهواء بالتزامن مع هبوط طائرة تقلّ الحريري في البزاليّة ومصادر رئيس الحكومة تؤكد أن الامر ناتج عن خلافات عائلية في البلدة | باسيل من سن الفيل: الفاسد سياسيا هو من يأخذ اموالا من الخارج ليخوض الانتخابات في لبنان ومن يأخذ الاوامر من الخارج هو من لا يعرف معنى السيادة | أنور الخليل من حاصبيا: الويل لرجل يحاول إقناع أحد بأن يعري حاصبيا من سنتها وإياكم أن تركنوا إلى مثل هذا الكلام |

أكثر من 30 قتيلا وآلاف المفقودين في حرائق كاليفورنيا الأسوأ في تاريخها

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 13 تشرين الأول 2017 - 21:22 -

تجاوزت حصيلة ضحايا الحرائق في كاليفورنيا الى 30 قتيلا، فيما استخدمت فرق الإغاثة الكلاب المدربة لتحديد أماكن الضحايا. وأدت الرياح إلى عرقلة جهود مكافحة الحرائق، فيما لا تشير توقعات الأرصاد إلى تحسن الظروف المناخية.بدأ رجال الإطفاء في الولايات المتحدة يوم الخميس بالتوقيت المحلي السيطرة على حرائق الغابات في شمال كاليفورنيا التي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 31 شخصا وفقد المئات في ظل الفوضى الناجمة عن عمليات الإجلاء الجماعي في قلب منطقة صناعة النبيذ بالولاية. وتعد محصلة القتلى أكبر خسارة بشرية جراء حرائق الغابات في كاليفورنيا منذ 84 عاما. ومع احتراق 3500 منزل ومبنى تجاري أصبحت ما تعرف بحرائق نورث باي أكثر الحرائق تدميرا في تاريخ الولاية.

 

وأتت الحرائق المستعرة على أكثر من 190 ألف فدان، وهي مساحة تعادل مساحة مدينة نيويورك محولة أحياء كاملة في مدينة سانتا روزا إلى رماد وأطلال. ومازال السبب الرسمي للكارثة قيد التحقيق. غير أن مسؤولين يقولون إن خطوط الكهرباء التي أطاحت بها الرياح العاتية مساء الأحد ربما تكون السبب في الحرائق.

 

ولم تهب رياح قوية ليل الأربعاء أو في الساعات الأولى من صباح يوم الخميس مثلما توقعت الأرصاد الجوية، وهو ما أعطى أطقم الإطفاء فرصة للشروع في إقامة خطوط احتواء حول محيط بعض الحرائق.

 

وقال مسؤولون إن من المتوقع عودة الرياح القوية لتجتاح معظم أنحاء الولاية في وقت قريب ربما ليل اليوم الجمعة (13 تشرين الأول/ أكتوبر) بينما تسابق قوة مكونة من ثمانية آلاف رجل إطفاء في شمال كاليفورنيا الزمن لتعزيز الخطوط العازلة وتوسيع نطاقها قبل حلول ذلك التوقيت.

 

وأبلغ كين بيملوت مدير إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا الصحفيين في ساكرامنتو عاصمة الولاية أنه على الرغم من التقدم فإن أطقم مكافحة الحرائق مازالت بعيدة عن إنجاز المهمة. وأضاف مارك غيلاردوتشي مدير إدارة الطوارئ في الولاية "لسنا حتى بصدد الخروج من هذا الوضع الطارئ".

 

وحذرت السلطات من أن محصلة القتلى من الحرائق التي يزيد عددها عن 20 حريقا وتجتاح ثمانية مقاطعات لليوم الرابع على التوالي قد تزداد في الوقت الذي اعتبر فيه ما يزيد على أربعة آلاف شخص في مقاطعة سونوما في عداد المفقودين.ع.أ.ج/ ع ج (رويترز، د ب ا)