2018 | 18:25 تشرين الأول 17 الأربعاء
"او تي في": المفاوضات دخلت ربع الساعة الاخيرة والحقيبة العالقة هي "العمل" وبات من المؤكد انّ القوات ستأخذ حقيبة واحدة اساسية وليس حقيبتين | بومبيو: واشنطن بحاجة لمعرفة الحقائق بشأن اختفاء خاشقجي قبل أن تعد ردا مناسبا | بومبيو يلمّح إلى احتمال رفع عقوبات عن تركيا على صلة بقضية القس برانسون | قاطيشا لـ"أخبار اليوم": الحكومة دخلت في مرحلة المخاض العسير قبل الولادة وفي حال تم استبعاد القوات فان الحكومة لن تستطيع ان تواجه التحديات الماثلة | طرابلسي: ملفات وزارة المهجرين لم تُنجز كلّها بالكامل | محمد الحجار لـ"أخبار اليوم": عقد حلّت واخرى في طريقها الى الحل والحريري يسعى الى حكومة وفاق وطني والقوات ركن اساسي فيها | مصدر في "المستقبل" لـ"اخبار اليوم": اجواء امس لا تنبئ بالاعلان عن التشكيلة خلال الاسبوع الجاري فمن حيث الشكل لا توقّع المراسيم في غياب بري ومن حيث المضمون هناك حقائب لم تحسم بعد | "سبق" السعودية تنفي اي علاقة لها بالخبر المتداول حول اعفاء القنصل السعودي في اسطنبول من مهامه ووضعه قيد التحقيق | دي ميستورا: تجنبنا كارثة في إدلب بعد التفاهم الروسي التركي والاتفاق فتح نافذة كبيرة لإطلاق لجنة دستورية ذات مصداقية | المحققون الأتراك يدخلون مقر إقامة القنصل السعودي في اسطنبول في إطار التحقيق في اختفاء خاشقجي | مصادر "القوات" لـ"المركزية": مستهدفون من الاقربين والابعدين على حد سواء ونشعر أن هناك اشبه "بحرب الغاء" سياسية تُشنّ ضدنا لانهم يخافون من شفافيتنا في مقاربة الملفات | اوساط القوات لـ"المركزية": لا مبرر للتهجم على حاصباني وما يحصل له خلفيات سياسية ولا علاقة له بالاداء العملي والتقني للوزير الذي قام بواجباته على اكمل وجه وفي أفضل صورة |

أكثر من 30 قتيلا وآلاف المفقودين في حرائق كاليفورنيا الأسوأ في تاريخها

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 13 تشرين الأول 2017 - 21:22 -

تجاوزت حصيلة ضحايا الحرائق في كاليفورنيا الى 30 قتيلا، فيما استخدمت فرق الإغاثة الكلاب المدربة لتحديد أماكن الضحايا. وأدت الرياح إلى عرقلة جهود مكافحة الحرائق، فيما لا تشير توقعات الأرصاد إلى تحسن الظروف المناخية.بدأ رجال الإطفاء في الولايات المتحدة يوم الخميس بالتوقيت المحلي السيطرة على حرائق الغابات في شمال كاليفورنيا التي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 31 شخصا وفقد المئات في ظل الفوضى الناجمة عن عمليات الإجلاء الجماعي في قلب منطقة صناعة النبيذ بالولاية. وتعد محصلة القتلى أكبر خسارة بشرية جراء حرائق الغابات في كاليفورنيا منذ 84 عاما. ومع احتراق 3500 منزل ومبنى تجاري أصبحت ما تعرف بحرائق نورث باي أكثر الحرائق تدميرا في تاريخ الولاية.

 

وأتت الحرائق المستعرة على أكثر من 190 ألف فدان، وهي مساحة تعادل مساحة مدينة نيويورك محولة أحياء كاملة في مدينة سانتا روزا إلى رماد وأطلال. ومازال السبب الرسمي للكارثة قيد التحقيق. غير أن مسؤولين يقولون إن خطوط الكهرباء التي أطاحت بها الرياح العاتية مساء الأحد ربما تكون السبب في الحرائق.

 

ولم تهب رياح قوية ليل الأربعاء أو في الساعات الأولى من صباح يوم الخميس مثلما توقعت الأرصاد الجوية، وهو ما أعطى أطقم الإطفاء فرصة للشروع في إقامة خطوط احتواء حول محيط بعض الحرائق.

 

وقال مسؤولون إن من المتوقع عودة الرياح القوية لتجتاح معظم أنحاء الولاية في وقت قريب ربما ليل اليوم الجمعة (13 تشرين الأول/ أكتوبر) بينما تسابق قوة مكونة من ثمانية آلاف رجل إطفاء في شمال كاليفورنيا الزمن لتعزيز الخطوط العازلة وتوسيع نطاقها قبل حلول ذلك التوقيت.

 

وأبلغ كين بيملوت مدير إدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا الصحفيين في ساكرامنتو عاصمة الولاية أنه على الرغم من التقدم فإن أطقم مكافحة الحرائق مازالت بعيدة عن إنجاز المهمة. وأضاف مارك غيلاردوتشي مدير إدارة الطوارئ في الولاية "لسنا حتى بصدد الخروج من هذا الوضع الطارئ".

 

وحذرت السلطات من أن محصلة القتلى من الحرائق التي يزيد عددها عن 20 حريقا وتجتاح ثمانية مقاطعات لليوم الرابع على التوالي قد تزداد في الوقت الذي اعتبر فيه ما يزيد على أربعة آلاف شخص في مقاطعة سونوما في عداد المفقودين.ع.أ.ج/ ع ج (رويترز، د ب ا)