2018 | 18:02 نيسان 26 الخميس
جريحان في حادث تصادم بعد ظهر اليوم بين سيارتين في بلدة ريفون - كسروان | خالد الضاهر: سنعمل على أن تبقى الزعامة الوطنية والمرجعية السياسية الأولى لكتلة المستقبل | حركة المرور كثيفة من تقاطع مار الياس باتجاه كورنيش المزرعة | انتهاء جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا | تعيين آن ماري عفيش رئيسة مجلس الادارة مديرة عامة للهيئة العامة للمتاحف وبسام سابا رئيسا لمجلس الادارة مديرا عاما للمعهد العالي للموسيقى | ابي خليل: تم التوافق على معظم الامور ونحن لم نعرض بواخر بل عرضنا العديد من المصادر لشراء الطاقة | حاصباني: تكليف وزيري المال والطاقة التفاوض لتحويل عقد معمل دير عمار من IPP الى BOT | مجلس الوزراء وافق على معظم بنود عرض وزير الطاقة والمياه للاجراءات الواجب اتخاذها لانقاذ خطة الكهرباء | "او تي في": الموافقة على تكليف الجيش مؤازرة قوى الامن الداخلي في حفظ امن مباراة كأس لبنان في كرة القدم الاحد في مدينة كميل شمعون الرياضية | حاصباني: طلبنا من وزير الطاقة ان يعود لمجلس الوزراء لاعداد تصور شامل للحلول للطاقة الاضافية | صوت لبنان (93.3): معلومات عن مغادرة 3 مطلوبين بارزين عين الحلوة الى تركيا اثنان منهم من انصار الاسير والثالث ينتمي الى كتائب عبد الله عزام | نائب قائد الحرس الثوري الإيراني: إيران قادرة على ضرب العمق الاستراتيجي لعدوها بالمنطقة |

جمعية جاد: لإنشاء مراكز متخصصة ومؤهلة لإستقبال المدمنين وعلاجهم

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 13 تشرين الأول 2017 - 12:52 -

توقفت جمعية جاد - شبيبة ضد المخدرات في بيان عند "التعميم الصادر عن المدعي العام التمييزي والذي يصب في مصلحة المتعاطي ويتضمن توجيها بعدم توقيف المتعاطي للمرة الاولى بهدف منحه فرصة ثانية وحماية له، لا سيما في ظل واقع السجون المتردي وإكتظاظها وإضطرار ادارة السجون الى خلط السجناء والموقوفين مع بعضهم، فمن يدخل السجن مدمنا يخرج منه مروجا ومن يدخل مروجا يصبح فيما بعد تاجرا".

واعتبرت "ان ترك المتعاطي وعدم توقيفه والتساهل معه، من شأنه ان يؤدي الى الفوضى ويدفع بعدد كبير من الشباب الى تجربة المخدرات بداعي الفضول، وبالتالي يزداد عدد المتعاطين وتكثر هذه الآفة في مجتمعنا. كذلك فإن عدم تطبيق مبدأ العقاب يشجع على خوض الشباب لهذه التجربة ولا يحقق الردع المطلوب".

وختمت "لا شك ان مبدأ العقاب يقلل من إحتمال تكرار إرتكاب فعل التعاطي خوفا من نتائجه، ولكن تطبيق هذا المبدأ يجب أن يتم وفق آلية معينة تترافق مع العلاج، بغية تحقيق الغاية المنشودة"، مطالبة "بإنشاء مراكز متخصصة ومؤهلة في آن معا لإستقبال وعلاج المدمنين وفرض حراسة مشددة عليهم، فالعقاب هو ضرورة قصوى لوضع حد لأي جريمة من أي نوع ولحماية المجتمع".