2018 | 10:14 تشرين الأول 16 الثلاثاء
الخارجية الروسية: وفد زار السعودية يومي 14 و15 الجاري واجتمع مع ولي العهد | واشنطن بوست: معلومات استخباراتية أميركية تظهر أن بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي | ارسلان يتجه إلى قصر بعبدا للقاء الرئيس عون والبحث في العقدة الدرزية‎ | اختطاف 14 عنصرا من حرس الحدود الإيراني على الحدود مع باكستان | قتيل و9 جرحى في 9 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | الريال السعودي ينتعش مقابل الدولار في السوق الآجلة بعد تقرير "سي.ان.ان" بأن الرياض ستقر بموت خاشقجي | مريض بحاجة ماسة الى دم من فئة B+ في مستشفى سان جورج الاشرفية للتبرع الرجاء الاتصال على 03295431 | انحسار السجال العوني ـ القواتي مع اقتراب المفاوضات الحكومية من نهايتها | لبنان على أبواب ورشة الإصلاحات بشروط "سيدر" | لقاء الحريري - باسيل: الرئيس المكلف يقترب اكثر من حسم قراره | المفوضية شطبت 3500 نازح عادوا طوعاً | الحريري سيترأس بعد الظهر اجتماعاً لكتلته لاتخاذ موقف من التطورات |

13 تشرين... اخيراً اثمر!

باقلامهم - الجمعة 13 تشرين الأول 2017 - 08:39 - المحامي أنطوان جبرائيل عطاالله

27 عاماً مر على تلك الذكرة...

26 مرة وقفنا وفي العين دمعتان: اولى على شهداء واحباء ارتقوا في مثل هذا اليوم، وثانية على الوطن...
27 عاماً والدمعة الاولى لم تجف، لكن بسمة فخر ترتسم معها هذا العام وكأنها تحية شكر وتقدير للشهداء على أن دماءكم اثمرت وقضيتكم انتصرت... اما الدمعة الثانية فزالت...
للمرة الاولى يحل 13 تشرين ونحن لا نبكي الوطن!

اليوم، تحل الذكرى والقائد رئيساً في بيت شعبه... عاد منتصراً: لا احد تمكن من ان يسحقه، ولا احد تمكن من اخذ توقيعه... فعاد بإنتصار نظيف أملاً حقيقياً، تغييرياً اصلاحياً، وفاقياً جمع الكل حوله... لأجل لبنان!

في ذكرى 13 تشرين هذا العام، وبعد 27 سنة، نسمع مجدداً الصوت نفسه، ولكن لا يسلم القيادة، بل يعدنا بأن يسلمنا وطناً يليق بإسم "لبنان"

المحامي أنطوان جبرائيل عطاالله